"العرائش أنفو" موقع اخباري مغربي مستقل ، يرحب بمشاركاتكم على ايمايل :larachinfo@gmail.com         انتقال أم السيدة الشريفة لبنى التهاد الى الضيافة الابدية             شركة الخطوط الملكية المغربية تستحمر الشعب المغربي والأفريقي             جمعية النهضة لكرة القدم العرائش تنظم دوري كروي بمناسبة عيد الشباب             المصمم زكي بملال يمزج في العبايات بين الطابعين التقليدي والعصري             مقهى الريو الثقافي بمرتيل يحتضن الكوادر المؤسسة للظاهرة الغيوانية             فرقة أمزيان للمسرح من خلال مسرحيتها الجديدة اوال نتجيرت             قطع الطريق على المواطنين بمدخل شاطئ المينا وتدخل الأمن لإزالة الحاجز الحديدي             الطفل اسامة بن التهامي المصاب بسرطان الدم يناشد القلوب الرحيمة لانقاذ حياته             واك واك الحق على الصيف المقيوم على ساكنة العرائش ب 645 مليون             عبد الإله إحسيسن يعرقل السير بساحة التحرير             حرب تطوان وقصف العرائش 1860             تقييم نتائج مهرجان اللمة 15 بوادي لو             مسرحية أفينيان في عرضها الأول بالناظور             محمد بوزكو: أفنيان .. عنوان مرحلة مسرحية...             الخبر الصاعقة..إعتقال كريم العثماني الفاعل السياسي والناشط الحقوقي بكتالونيا             التعايش الكاذب             المهرجان الوطني الغيواني الأول ينجح في تنظيم ندوة صحفية بمرتيل             المصممة العالمية سليمة عبد الوهاب تتعرض لعملية نصب كبيرة             سعد الدين العثماني يقف على الكارثة البيئية واد مرتيل             حادثة سير خطيرة قرب قنطرة الواد المالح مرتيل             تعزية ومواساة في وفاة المرحوم الميلودي البرداوي             سهرة جبلية مع عبد السلام الساحلي            فلامينغو بمهرجان العرائش الدولي            غوانيات مع الفنانة دنيا باطمة بمهرجان العرائش الدولي            الندوة الصحفية لمهرجان العرائش الدولي            ندوة صحفية حول مباراة المغرب و البرازبل            العرائش صورة جوية            هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟            هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟            
مرئيات

سهرة جبلية مع عبد السلام الساحلي


فلامينغو بمهرجان العرائش الدولي


غوانيات مع الفنانة دنيا باطمة بمهرجان العرائش الدولي


الندوة الصحفية لمهرجان العرائش الدولي


ندوة صحفية حول مباراة المغرب و البرازبل

 
كاريكاتير و صورة

العرائش صورة جوية
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

عاجل: ربيعة الزايدي تفارق الحياة بالرباط متاثرة بالتعذيب الوحشي


بالصور :المرافقون للملك السعودي يستمتعون رفقة فتيات مغربيات في يخوت فاخرة بأحلى اللحظات


عاجل :مقطورة في مؤخرة قطار تزيع عن السكة الحديدية بمدينة اصيلة بالصور والفيديو


رد بلمختار بخصوص تسوية ملف ضحايا النظامين الأساسيين فوج 94/93 والمرتبين في السلم 7و8


رسالة مفتوحة إلى منظمي مهرجان طنجاز لإلغاء المشاركة الإسرائيلية‎


أستاذ بكلية الحقوق بطنجة يجري اختبارا شفويا للتأكد من بيع كتابه


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن


تكلم وسوف أقول لك من أنت


ج ب س يكشف خيانة زوجية بالدار البيضاء


حينما يُنفى الحب وراء الظل وتحت التراب...

 
المحلية

عبد الإله إحسيسن يعرقل السير بساحة التحرير


حريق مهول بحي المحصحص والساكنة تحتج في أكبر مضاهرة وتقطع الطريق الرئيسي+ صور وفيديو

 
مجتمع

انتقال أم السيدة الشريفة لبنى التهاد الى الضيافة الابدية


الطفل اسامة بن التهامي المصاب بسرطان الدم يناشد القلوب الرحيمة لانقاذ حياته

 
الجهوية

قطع الطريق على المواطنين بمدخل شاطئ المينا وتدخل الأمن لإزالة الحاجز الحديدي


حادثة سير خطيرة قرب قنطرة الواد المالح مرتيل

 
روبورتاج وتحقيق

شركة الخطوط الملكية المغربية تستحمر الشعب المغربي والأفريقي


المصمم زكي بملال يمزج في العبايات بين الطابعين التقليدي والعصري

 
الاقليمية

المبادرة الوطنية بإقليم العرائش تساهم بثماني سيارات اسعاف للجماعات الترابية

 
الدولية

بالصور: مبادرة مغربية تنشر السلام وسط موسكو

 
عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

التعايش الكاذب

 
الصحية والأسرية

الجمعية المغربية الشمالية لمرضى السيلياك وذوي الحساسية من الجلوتين تنظم الحفل السنوي


الحوار الأسري: مدخل لإصلاح أزمة القيم

 
 

عن الأدب والألم والموت حوار المصطفى سكم مع ريحانة بشير:الألم موسيقى الله


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 فبراير 2018 الساعة 03 : 02


العرائش أنفو



عن الأدب والألم والموت يتابع المصطفى سكم حواراته

مع ريحانة بشير : الألم موسيقى الله

 

هي لا تفضل أن تقدم نفسها وإن كنت قد تساءلت يوما في قراءة عاشقة لديوان "حين يتكلم الماء" أأنخيدوانا السومرية هي أم ربيعة العدوية ؟ ففاضت حبة الماء : "حسبها ريحانة العاشقة ". ولأنها روح من ماء فهي تتعرى منها لتكون هي ذاك الانسياب والتدفق الجمالي على مرآة وجود تكشف خفايا الروح والتي لا تتجلى إلا لمن يتكلم لغتها ،  لغة تفيض حبا واحتفاء بالجسد كرؤية جمالية لما ينبغي أن يكون عليه الإنسان المثخن بالجراح والأنين في عالم ممكن غير هذا الواقع المبتعد عن رحم الولادة ، واقع صخور من رماح في برك دم،لذا في ترفضه ، ولم يعد يهمها في شيء؛ ولأنها من ماء فهي دائمة الحنين لأصل الكون ، تشتهي عالما يفيض ماء نورانيا روحيا بلغة شعرية تبعث الحياة من  رماد الجسد وتتلبس جسد الآخر المريض بآلامه وشما في الذاكرة وفجرا لأفق جديد " دون ان ندري أنها في كل لحظة تموت وأنها من موت إلى موت تصنع جسرا  للتطهير بطقوس الأبدية

ديوان ريحانة بشير " حين يتكلم الماء" يستحضر علاقة الجسد بالألم والجرح والوجع بلغة هي أكثر من عشق وهمس حارق على حافة الشفاه؛ كان لابد إذن أن نسأل رئيسة بيت المبدع ريحانة بشير

- ما سر هذا التوحد بين الجسد والألم والكتابة ؟

- هل للكتابة من معنى بدون ألم وموت متربص؟

-هل ينبغي أن نخجل منه ونلوذ للصمت ؟

ولان روح الشاعرة من ماء والماء تدفق وانسياب فإن التجزيء قتل للروح ، قتل للحياة ، لنتركها تتدفق وهي تحيى وجوديا وانوجادا هذه الأسئلة.

أجابتني الشاعرة ريحانة بشير :

لم تكن الحياة في ممشاها الغيبي لؤلؤة تحث الناس على صقلها لتكون الجيد الذي يلبسها، لكنها كانت لؤلؤها المعلّق في ارتفاعها مضيئة سوداء كانت أم زرقاء، اللون لا يوحي بشيء من غير التحقق في ذات الشيء، كما الألم في الحياة كما الجوع كما الموت كما الفقد كما الوله المغبون، لا نراهم من قريب يمرحون في العقل والجسد ولكن هم موسيقى الله في الجسد لؤلؤه المعلّق على جيدنا، مياه الرحمان حين العطش. الألم ماء، الكتابة ماء الحياة وألمها، التوزيع المشترك في الوجود القائم بقيام الزمن. الكتابة تضيق وتتسع حين يضيق الألم ويتسع.    

وهو في الغار يتنسّم هبوب الوحي قال جبريل: اقرأ قال ما أنا بقارئ، قال الألم قبل الكتابة اكتبي قالت: ما أنا بمتألّمة. تحتّ الكتابة وخاصة الشعر على محنة اللذة ولذّة المحنة مشعة لترحل في الوسم طارقة المجد، مجد الشعر الخالد لا يأبه بجاه ولا بمودة ولا برضى من غير أن يغمّس أصابعه في حبر أسود حتى تفوح الكتابة بالطهر المادي الذي نبحث عنه ليصير معنى ملموسا في شعاب الروح التي لم تعد روحا في الغياب، غياب الذهن في لاّ وعي ، في لاّ يقين الذي يبحث عنه الألم ليكون متجزّءا في الذات ،ذات الكتابة.  لم ندخل طلقا من غير ألم ولم نخرج موتا من غير ألم ومابينهما موسيقى الله ،نغمة مرتفعة وليست نشازا، الكتابة روح شجرة زيتونة مرّة ومالحة، خضراء ويابسة ، داء ودواء، الأقسى والألذ سدرة المبتغى  الصعود للزرقة ثوبا ورؤيا  ،الكتابة  للألم والألم للكتابة  كما الشجر للتربة للأقواس للمآذن ركعة خضراء .محرابها مرتو من أصوات مجلجلة تحيي الموات من الأحياء، لا يشحب الماء ولا تزحف الريح ولا تبكي الطيور، بالإدراك ندرك، له ولها من أمرهما رشدا ومن أمر الفاكهة مذاق. تتّحد الريح مع ريحها في محب الروح قطرة ورؤى، ما كان سيزيف وأيوب وما كانت فرجينيا وولف ولا العربي باطمة صدفة ، وما كان  كل الذين وهبوا حياتهم للكتابة وأنهوها بالكتابة حين  ّ تصدّع الألم  جدار الروح فسقطت الورقة خضراء نظرة ، سنابل احترقت لتورق في المهج قوة الضعف، كما نحن في البيدر والطواحين تعاند الهباء ، ترقص اليد على مخالبها ويرقص القدر على الأثر الماشي فينا ابتهالا. أنفاس اللون ومضة والريشة علامات، موت لحياة ثانية نمرح في جلبابها يقينا، للمحتفى المبتلي الشهيد ،مزامير داوود على الركح كما اليقظة فيه ، الكاتب يتألّه مواربة، يغفو مواربة، ويسطح بالنور ثوان عن ثوان وفوق الرأس عمامة الكتابة، نقطة حلاّج ذاق مرارة الحب والألم  قوة للمقام المشتهى ، فحين تنتزع الروح عن الكتابة بكل آلامها لم تعد للكتابة معنى تدافع عنه لتحيا ، تقتات الكتابة على الألم، في جميع الأجناس الأدبية وتأخذ ألوانا عدة لتصل إلى ما لن تصل إليه ،وهو الوصول الواهم،  هي وهم الارتياح ، وهم  التخلّص، قال : من حوارييي إلى الله والألم يعتصر قلبه ، وارتفع في ارتفاعه كاتبا وسامعا لموسيقى الله حتى ينهي الربّ صنيعه. إنها المعرفة الحق بقدرة اليد وقدرة الجسد في التخلص مما لن يتخلّص منه ، لأن الكتابة رؤيا الوجود إلى الموجود فينا، من لم يكن متألما واعيا بألمه مخاطبا له ،لا كتابة له، ليست ترفا ، وليست هوى، إنها الحجة على وجود الله في حروف خطّها الزمن بالمعرفة سنين عدّة . إنها الوشم الإنساني في حياتنا التي تفتقد إلى الحقيقة حين تغيب.

     ليست كتابة الألم بكتابة الضعف أو التعبير عنه بلغة ثاوية في الحزن والشكوى، إنها القوة المتجذرة في الاعتراف بالجزء الاخر من أجزائنا الطينية ، ستبقى خالدة إيمانا بموسيقى الله التي لا تخنق صوتا ،بل تحيي حناجر مبدعة صادقة في كتاباتها.

 







 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مدرسة المهدي بن تومرت بالعرائش تبدع في ذكرى تخليد تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال بالقصر الكبير

تلاميذ يتعرضون للرشق بالحجارة بالعرائش ومصاب في حالةخطيرة يحمل الى طنجة

النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني تخلد ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

وزير التجهيز والنقل واللوجستيك عزيز الرباح يستعرض المشاريع المهيكلة لقطاعي التجهيز والنقل بالعرائش

الملحقة الإقليمية للثقافة بالعرائش تستضيف الكاتب حسن بيريش

بحارة العرائش يحتجون لتحقيق المطالب المهنية والاجتماعية

ندوة ‘‘المشاركة السياسية للشباب لبنة أساسية لدعم المشروع الديمقراطي التنموي‘

اللقاء الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم بتطوان يصدر بيانا ختاميا

المفكر امحمد جبرون يحاضر بالعرائش عن مفهوم الدولة الاسلامية

العربي رزين يكشف في حفل تكريمه طلبه للملك لزيارة العرائش

المصطفى سكم يحاور الدكتورة الشاعرة فاطمة مرغيش

المصطفى سكم يحاور الشاعر مصطفى جديعة عن الأدب والألم والموت

عن الأدب والألم والموت حوار المصطفى سكم مع ريحانة بشير:الألم موسيقى الله





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مرئيات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  الوطنية

 
 

»  المحلية

 
 

»  الإقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  رأي وحوار

 
 

»  روبورتاج وتحقيق

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الصحية والأسرية

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  التعليمية

 
 

»  الاقليمية

 
 

»  الدولية

 
 

»  عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

 
 
استطلاع رأي
هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟

لا
نعم


 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  مدير هيئة التحرير

 
 
النشرة البريدية

 
الأكثر تعليقا

بالفيديو حوار مع فقيه يصرع الجن ويتحدت اليه بمدينة العرائش


مشيج القرقري يرفض اهانة المجلس البلدي بالعرائش


دفاعا عن انسانية الانسان


عبد الاله كريبص بين خطاب العنف و الحب؟


استفاد من إعادة الانتشار هو ومكتبه


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن


الى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب بالدم لأن الدم روح..؟


حينما يُنفى الحب وراء الظل وتحت التراب...


تهنئة الى الرفيق الغالي عبدالخالق الحمدوشي بعيد ميلاده المبارك


من هو...؟

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الوطنية

سعد الدين العثماني يقف على الكارثة البيئية واد مرتيل


نجمة الأغنية المغربية زينة الداودية تغني الدريشة

 
الإقتصادية

الاحتفاء بالقارة الإفريقية بموسم التسوق خلال فصل الصيف بطنجة


تأسيس رابطة منتدى التاجر بطنجة

 
الثقافية

مقهى الريو الثقافي بمرتيل يحتضن الكوادر المؤسسة للظاهرة الغيوانية


فرقة أمزيان للمسرح من خلال مسرحيتها الجديدة اوال نتجيرت

 
رأي وحوار

واك واك الحق على الصيف المقيوم على ساكنة العرائش ب 645 مليون


هكذا رأيت خطاب الملك من الحسيمة ..

 
الرياضية

جمعية النهضة لكرة القدم العرائش تنظم دوري كروي بمناسبة عيد الشباب


رئيس الهيئة الاستشارية للشباب بمجلس الجهة يلتقي بلويس انريكي

 
أقلام حرة

من لا يعرف قصة بوزكرو كاميليا المواطنة التونسية ؟


حوار الأفكار عند أهل الحكمة و الأخيار... -1-

 
التعليمية

بالصور : الإكتشافات العلمية الحديثة في الحمض النووي عنوان ندوة وطنية بتطوان


وزير التربية الوطنية يدشن المدرسة الجماعاتية عياشة