ads980-90 after header
الإشهار 1

بيان التنطيمات اليسارية النسائية حول 8 مارس

الإشهار 2

 

 

العرائش أنفو

القطاعات النسائية لفيدرالية اليسارالديمقراطي
وحزب النهج الديمقراطي
و اليوم العالمي للمرأة

 


تخلد نساء العالم ، ومعهن القوى التقمدمية  المناضلة ، اليوٌم العالم للمرأة ، 8 مارس لسنة 2018 ، بمز يد من الصمود والتمسك بحقوق الإنسان المشروعة والمطالب العادلة وبالإصرار على تحصينٌ المكتسبات وتطورٌها والتصدي للتراجعات وترسيخٌ المساواة الكاملة ومناهضة كل أشكال العنف والتمييزٌٌ على أساس الجنس ،مستحضرات تار يخٌ حافل بالنضال دشنته عاملات النسيجٌ بن وٌ وٌرن، منذ أز يدٌ من لرن ،  رفضا للاستغلالوالاضطهاد.
فمستجدات الوضع العام ، على الصعيدٌ الدولي و الجهوي و الوطني ، لا توفر شروطا ملائمة تمكن من التقدم في إرساء أسس الد يمٌمقراطيةٌ الضامنة للعدالة الاجتماعيةٌ وللحق في التنميةٌ وحقوق الإنسان و ضمنها الحق في المساواة ، إذ لا مساواة و لا تنميةٌ و لا سلم في ظل مناخ مطبوع بالاستبداد و الفساد و العدوان الأمبر ياٌلي الصهيوني  وٌ الرجعي على شعوب العالم .

  

فعلى المستوى الدولي و الجهوي ، فإن تنامي النزعة العدوان ةٌ للامبرياٌليةٌ وفي مقدمتها الأمبر ياٌليةٌ الأمر
كٌيةٌ ، واتساع و تعميق  نظام العولمة اللبراليةٌ و اله مٌنة الأمبر ياٌليةٌ على شعوب و أمم العالم ، و التدخل في شؤونها الداخليةٌ و مصادرة
حقها في السياٌدة وفي تقر يرٌ مصيرٌها السياٌسي و الالتصادي و الثقافي ، أدى إلى ارتفاع حجم المخاطر وخلق مناخ
معاد للمساواة بينٌ البشر وبينٌ الجنسينٌ ، و خاصة مع صعود لوبى معاد لحقوق الإنسان ، اتخذت في المنطمة العربيةٌ
و المغاربيةٌ شكل إرهاب دموي تكفيرٌي منظم مدعوم لوج سٌت كٌ اٌ و مال اٌ و إعلام اٌ من طرف لوى أمبرياٌليةٌ و أنظمة
عربيةٌ و إلل مٌ ةٌ موال ةٌ لها ، و كان للنساء الحظ الأوفر من إجرامها ، ح ثٌ أصبحن عرضة للمتل و السب و الاستعباد .
و المغرب ، كجزء من دول العالم ل سٌ بمنأى عن هذه المخاطر الت تشهدها المنطمة ، الت ستكون لها انعكاسات لو ةٌ
على الوضع العام بالمغرب و وضع ةٌ المرأة جزء منه .
فالس اٌق العام بالمغرب الذي تحل ف هٌ ذكرى 8 مارس هذا العام تٌسم بالهجمة المخزن ةٌ الشرسة الشاملة على الحموق
الالتصاد ةٌ والاجتماع ةٌ و الثماف ةٌ والب ئٌ ةٌ بموازاة تصع دٌ الممع ضد الحركات الاحتجاج ةٌ والتض كٌٌ على الحك ف التنظ مٌ

والاحتجاج والحر اٌت العامة و الفرد ةٌ بسبب الاخت اٌرات الس اٌس ةٌ و الالتصاد ةٌ للدولة المغرب ةٌ الت رهنت
لرارها الس اٌس والالتصادي لمراكز الرأسمال العالم ومؤسساته المال ةٌ بكل ما ترتب عنها من س اٌسة التمشف ،
تحر رٌ الأسعار ،الإجهاز على الخدمات الاجتماع ةٌ خاصة ف مجال الصحة والتعل مٌ والتشغ لٌ وخوصصة المطاعات
العموم ةٌ ، تواتر إغلاق المماولات وتسر حٌ العمال والعاملات و تفش العطالة دون تعوضٌ أو حما ةٌ لتكون النساء
المتضرر الأول من هذه الإجراءات نظرا لهشاشة وضعهن الاجتماع و بسبب التم زٌٌ ضدهن .
وعلى مستوى الحموق المدن ةٌ والس اٌس ةٌ فما زٌال التم زٌٌ شٌكل الماسم المشترن للمنظومة التشر عٌ ةٌ بالمغرب بدءا من
الدستور الذي مٌ دٌ سمو المواث كٌ الدول ةٌ بخصوص اٌت محل ةٌ لا تجد تفس رٌها سوى ف الفكر الذكوري و السلطوي
مرورا بمدونة الأسرة ، مشروع المانون الجنائ ، إحداث ه ئٌة المناصفة ومكافحة كل أشكال التم زٌٌ ضد المرأة ،
011 المتعلك بمحاربة العنف ضد النساء و الذي اعترفت ف هٌ الحكومة بمحدود ةٌ تداب رٌها – وصولا إلى لانون 01
وإجراءاتها ف حما ةٌ النساء ، بما ف ذلن تملصها من مسؤول تٌها ف حما ةٌ ضحا اٌ العنف وتغ بٌٌها لمشاركة الجمع اٌت
النسائ ةٌ ، الحمول ةٌ ، المنظمات النماب ةٌ والتنظ مٌات الس اٌس ةٌ ف بلورته ،
،ولد كانت فاجعة الصو رٌة أبشع صورة لمعاناة مه نٌة للكرامة الانسان ةٌ والت تنتهن وٌم اٌ على ابواب سبتة المحتلة
من اجل لممة ع شٌ مر رٌة ، كما ان ارتفاع الام ةٌ ف صفوف النساء ، والهدر المدرس ف صفوف الفت اٌت ، واستمرار
ظاهرة تزو جٌ الماصرات ، والوف اٌت اثناء الولادة ، وجرائم الاغتصاب وتشغ لٌ الطفلات ، وتزا دٌ العنف الموجه ضد
النساء وتزا دٌ التسر حٌات الجماع ةٌ للعاملات …
كلها مؤشرات على عدم نجاعة الس اٌسات المتبعة ف مماربة النوع الاجتماع و دل لٌ على المنحى الارتدادي على
المستوى التشر عٌ المخ بٌ للآمال .
إن المطاعات النسائ ةٌ لأحزاب فدرال ةٌ ال سٌار الد مٌمراط : – منظمة نساء المؤتمر الوطن الاتحادي ، المطاع
النسائ لحزب الطل عٌة الد مٌمراط الاشتراك ، اللجنة الوطن ةٌ للمطاع النسائ لحزب الاشتراك الموحد – و المطاع
النسائ لحزب النهج الد مٌمراط ، اذ تؤكد على ان الرار المساواة الفعل ةٌ ب نٌ الجنس نٌ ف الحموق الس اٌس ةٌ والمدن ةٌ
والالتصاد ةٌ والاجتماع ةٌ ،والثماف ةٌ والب ئٌ ةٌ ضرورة د مٌمراط ةٌ ، وحاجة مجتمع ةٌ فانها :
0. تح عال اٌ كل النساء الكادحات والمكافحات من اجل الع شٌ الكر مٌ ، كما تح الموى التمدم ةٌ المناضلة
والصامدة ف وجه الممع والتض كٌٌ وتعتز بكل النضالات المناصرة لمضا اٌ النساء والمدافعة عن المساواة
الفعل ةٌ بدون تحفظات؛
8. تدعو الدولة المغرب ةٌ الى المصادلة على كافة الاتفال اٌت المتعلمة بحموق النساء ن ورفع كل أشكال التحفظ عن
اتفال ةٌ المضاء على كل إشكال التم زٌٌ ضد المرأة ، وملاءمة التشر عٌات الوطن ةٌ معها؛
1. تدعو الى إلرار دستور د مٌمراط فٌصل ب نٌ السلط وب نٌ الد نٌ والس اٌسة ، و نٌص صراحة على سمو المواث كٌ
الدول ةٌ على التشر عٌات المحل ةٌ و على المساواة ب نٌ الجنس نٌ دون ل دٌ أو شرط؛
4. تطالب بإنصاف المرأة العاملة ووضع حد للخروقات التي تطالها والحرص على تطببيق تشر يعٌات الشغل
وضمان حموق العاملات؛
5. تعتبر الحص لٌة التشر عٌ ةٌ المتعلمة بالنساء ، مخ بٌة للآمال ودون انتظارات الحركة النسائ ةٌ المناضلة وتطلعات
المرأة المغرب ةٌ، وتطالب الدولة بمراجعة شاملة للتشر عٌات والموان نٌ الصادرة بخصوص مناهضة التم زٌٌ و
محاربة العنف الموجه للنساء، والاخذ بع نٌ الاعتبار آراء والتراحات اله ئٌات والمنظمات الد مٌمراط ةٌ
والتمدم ةٌ سواء ف ما تٌعلك به ئٌة المناصفة ومكافحة كل أشكال التم زٌٌ أو لانون محاربة العنف ضد النساء؛
6. تطالب الدولة بتحمل مسؤول تٌها ف النهوض بأوضاع النساء التصاد اٌ واجتماع اٌ وثماف اٌ وب ئٌ اٌ وإنصافهن
وضمان كرامتهن وتمت عٌهن بحموق المواطنة الكاملة؛
7. تجدد تضامنها مع عائلات المعتمل نٌ الس اٌس نٌٌ وتش دٌ بالحضور الموي للنساء وللؤمهات ف كل المحطات
النضال ةٌ ، وتدعو الى اطلاق سراح كافة المعتمل نٌ الس اٌس نٌٌ؛
8. تؤكد تضامنها مع النساء الفلسط نٌ اٌت الصامدات ف وجه الك اٌن الصه وٌن الغاشم رغم الاعتمال والتمت لٌ
والتعذ بٌ الذي تٌعرضن له ، وتطالب بالإفراج عن كل الأس رٌات الفلسط نٌ اٌت والأسرى الفلسط نٌ نٌٌ؛
9. تدعو الموى التمدم ةٌ والد مٌمراط ةٌ الى تكث فٌ الجهود والتكتل من اجل التصدي لمسلسل التراجعات عن
المكتسبات الت انتزعت بفضل نضالات الحركة النسائ ةٌ التمدم ةٌ لعمود من الزمن.
الدار البيضاء في: 8 مارس 2018

 

 

 

 

 

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5