ads980-90 after header
الإشهار 1

التفقير والتجويع سياسة حكومية مقصودة

الإشهار 2

العرائش أنفو

التفقير والتجويع سياسة حكومية مقصودة

محمد امزيان لغريب

في الوقت الذي كان الإنسان مجرد أداة لتمرير مصالح سياسية بسبب الجهل والأمية كان سهل التوجيه تحت سياسة تبعية وفق المثل العامي ( جوع كلبك يتبعك ) ،التي تعتبر هذه الاخيرة تعبيرا عن الإنحطاط السياسي والأخلاقي ،الا ان هذا الاسلوب الديكتاتوري المسكوت عنه مند زمن كان فيه الشعب منعزلا عن العالم الخارجي سياسيا وفكريا واقتصاديا لم يعد صالحا في زمن المعلوميات حيث اصبح العالم قرية صغيرة ونفض المواطن ملابسه من غبار الذل والعبودية واصبح شعاره الوحيد (الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية ) واصبحت الحكومة عاجزة على تسيير شؤونها الداخلية والخارجية.

دعونا نتعرف عن العين التي تنظر بها الحكومة المغربية الى الشعب ؟ و ما مصير سياسة جوع كلبك يتبعك؟ وكيف يمكن للحكومة الخروج من هذه الازمة ؟ لا يخفي عن احد ما تعيشه البلاد من ازمات سياسية واقتصادية واجتماعية الشيء الذي أدى الى صراع بين الطبقة الفقيرة والطبقة البورجوازية واصبحت الحكومة امام ازمة خانقة، تائهة بين ايادي فاسدة تنهش ثروات البلاد دون التفكير في ما سيحصل بعد ،الشيئ الذي ادى الى ارتفاع الديون الخارجية لتجد الحكومة كل الابواب موصدة في وجهها الا ثلك البقرة الحلوب ( الشعب) التي تنظر اليها بعين الاخد دون العطاء ، اعتادت على حلبها في كل وقت وبطرق مختلفة في الوقت الذي تتراكم اموال ناهبي خيرات البلاد في البنوك الخارجية دون سائل ولا رقيب خوفا من مكالمة هاتفية تاكد عزل واقالة او سجن كل من سولت يده الوصول لهذه الرؤوس او الحديث عنهم ( مول 17 مليار مثلا.

سياسة جوع كلبك ليتبعك لم تعد سياسة ناجحة في الوقت الذي يعاني فيه المواطن المغربي من الظلم و الفقر والتهميش والاقصاء واستنزاف جيوبه بمختلف الضرائب في الوقت الذي يعاني فيه من العطش (زاكورة) وتموت فيه امهاتنا تدافعا عن كيس دقيق ، لارضاء المؤسسات الدولية، مثال صندوق النقد الدولي دون النظر الى المشاكل الاجتماعية الداخلية التي يعاني منها الشعب الهامش من الفقر والبطالة والهجرة في قوارب الموت بحثا عن عيش كريم يعيد له انسانيته وكرامته . (السكين وصل العظم) الشيء الذي جعل الشارع المغربي يشهد نوعا من الاحتقان و المواطن المغربي كقنبلة موقوتة يصل الى حد الانفجار، ليصبح المثل المذكور جوع كلبك لينهشك وليس ليتبعك.

ولتفادي مستقبل مظلم لابد من الحكومة ان تراجع اوراقها جيدا للحد من هذه الازمة بالغاء جميع القرارات اللا شعبية،بمحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين بربط المسؤولية بالمحاسبة التي يؤكد عليها صاحب الجلالة في خطاباته وتقوم بمصادقة الشعب واحترامه وتحقيق متطلباته الشعبية الاقتصادية والفكرية والاجتماعية … باصلاح المنظومة التعليمية والميدان الصحي والحقوقي … التي يشرعها له الدستور، وتحقيق النزاهة في القضاء وفي الوظيفة العمومية والغاء سياسة (باك صاحبي) التي تعتبر سببا رئيسيا في تفشي الفساد.

 

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5