ads980-90 after header
الإشهار 1

الزجال والفنان عبد السلام السلطاني يواصل كتابة مذكرات مجموعة أصداء

الإشهار 2

العرائش أنفو



الزجال والفنان عبد السلام السلطاني يواصل كتابة مذكرات مجموعة أصداء 


 

2008و 2009
الألبوم يبلغ مراحله النهائية بعد إعادة تسجيله ..
و سبعة أغاني من أصل ثمانية أصبحت جاهزة ..
اختيارات موسيقية .. و تدقيق في الأداء و العزف ..
و تأثيت جمالي .. منقع هذه المرة .. حد الرضا و السرور ..
شئ لافت و كبير حصل .. وجبت الإشارة إليه .. !
كان الزميل مصطفى البهيري .. قد بدأ يعد العدة ..
عند سنة 2006 .. للالتحاق بعائلته الموجودة بإسبانيا ..
لذلك .. فقد تفرغ لإعداد لوازم ذلك الانتقال .. مباشرة ..
بعد تسجيله لأغنيتي : ” شهبا ” و ” محتار ” .. اللتين كانتا ..
أولى الأغاني التي سجلنا حصص الكورال و الأدوار الفردية ..
الخاصة بهما .. بعد عملية وضع القواعد الموسيقية ..
لأغاني الألبوم بعد إعادته .. لذلك .. و بعد مفاوضات جدية ..
قبل الفنان مصطفى هارون .. تعويض البهيري فيما تبقى ..
من أغاني تحتاج إدخال الأصوات عليها حتى تكتمل ..
لكن العملية لم تقف عند هذا الحد .. بل إن قرارا تم اتخاذه ..
قضى بضرورة إعادة الأدوار الفردية التي كانت قد سجلت ..
من طرف البهيري .. لكن هذه المرة بصوت هارون الذي ..
أضاف قيمة نوعية للعمل .. الذي كلف الجهد المضني ..
و الوقت الكثير .. حتى يكون وفق التطلعات المرسومة .. !!

 

أثناء تسجيل الأصوات الجماعية و الفردية .. خطرت لي ..
فكرة عرضتها على الفنان مصطفى هارون .. فتحمس جدا ..
و هكذا جربنا إدخال صوت نسوي على أغنية ” حالة ” ..
حسب ما تطلبه نسقها العام .. و بدل صوت .. تم إدخال ..
صوتين على التسجيل الخاص بكورال الأغنية .. هما صوتي ..
ابنتي قدسية .. و الفنانة المتألقة حاليا .. ” لمياء الزايدي ” ..
لتكتسب بعدها ابنتي .. مكانة بين العناصر الرئيسية .. !!

على مستوى آخر .. لم تمر هاتين السنتين خاوية الوفاض ..
من حيث إبداع أغاني جديدة .. و لو على مستوى الكتابة ..
بل إن نصا معنونا ب ” إصابة ” .. عرف طريقه في أكتوبر ..
سنة 2008 .. إلى رصيد المجموعة .. ليلتحق به آخر ..
حمل عنوان ” تحداني ” .. في يوليوز من السنة الموالية .. !!

ظهور المجموعة الاعتيادي .. فوق الخشبات المختلفة ..
في لقاءات مع الجماهير .. كان له حظه خلال السنتين ..
و لعل أبرز حفل .. شاركت فيه .. كان ذلك الذي نظم ..
بمدينة سيدي قاسم .. برحاب نيابة التعليم الإقليمية ..
بمناسبة نهاية السنة الدراسية على مستوى الإقليم من جهة ..
و تخليدا لعيد العرش من جهة ثانية .. سنة 2008 ..
و قد كان الحفل ..مناسبة أعادت فيه المجموعة .. الطريقة .. التي سبق تجريبها ..

فيما يخص تعويض الموسيقيين .. بتسجيل المطلوب .. و بثه صوتيا .. بطريقة “

البلاي باك ” .. و الغناء و العزف الرئيسب و الغناء الحي ..المصاحب لذلك .. الشئ ا

لذي حقق نجاحا كبيرا .. كان سببا .. في معاودة ..
المناداة على ” أصداء ” للمساهمة في نفس المناسبة ..
و هي تنظم من جديد .. في السنة الموالية .. فتعيد الكرّة ..
و تتألق .. و تبدع .. بشكل لا زال عالقا في الأذهان .. !!!!!


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5