"العرائش أنفو" موقع اخباري مغربي مستقل ، يرحب بمشاركاتكم على ايمايل :larachinfo@gmail.com         ميلاد الجمعية المغربية لاضطرابات التعلم فرع القصر الكبير             اليونيسكو تصنف الاستاذ عبد الواحد الراضي ثراثا برلمانيا عالميا             شباب العرائش يخفق في تحقيق الفوز على وداد صفرو             رئيس جماعة العرائش يؤشر بالنيابة عن وزير الداخلية             المراة الريفية تدافع عن حقها في اللقاء الجهوي الحكومي بطنجة             أحمد أبو العلاء : معيار نجاح السياسة الجنائية لاي بلد بعدد السجون التي توجود بهذا البلد             عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي             تأسيس المركز الوطني للإعلام و حقوق الإنسان             قافلة طبية بالجماعة الثرابية سوق الطلبة             فريق أتلاتيكو مرتيل يهزم فريق جبل درسة التطواني بملعب الملايين             التحالف الديمقراطي للمحامين يحيي ثورة التاسع عشر من ديسمبربالسودان             حروب الكيزان ضد شعب السودان             تعادل بطعم الفوز للنادي القصري             الحسيمة... ملتقى احتفالي بأطفال الثلاثي الصبغي             عادل الرايس يحذر رئيس الحكومة من انتقال أزمة قطاع السيارات بالصين إلى بطنجة             الجزارون الشباب يؤسسون إطارهم الجمعوي بإقليم الحوز             المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية يجتمع في دورته العادية             المحكمة الابتدائية بالحسيمة تصدرحكمها في قضية الصحفي عبد الحكيم بنعيسى             المديرية الإقليمية للتعليم بالعرائش تعزي في والد الأستاذة إكرام حادجي             المدرب لحسن ايت بلة يؤكد جاهزية شباب العرائش للقاء وداد صفرو والشطر الثاني من البطولة             شريف الغيام يحاضر بتطوان في موضوع المسطرة الجنائية             سهرة جبلية مع عبد السلام الساحلي            فلامينغو بمهرجان العرائش الدولي            غوانيات مع الفنانة دنيا باطمة بمهرجان العرائش الدولي            الندوة الصحفية لمهرجان العرائش الدولي            ندوة صحفية حول مباراة المغرب و البرازبل            العرائش صورة جوية            هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟            هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟            
مرئيات

سهرة جبلية مع عبد السلام الساحلي


فلامينغو بمهرجان العرائش الدولي


غوانيات مع الفنانة دنيا باطمة بمهرجان العرائش الدولي


الندوة الصحفية لمهرجان العرائش الدولي


ندوة صحفية حول مباراة المغرب و البرازبل

 
كاريكاتير و صورة

العرائش صورة جوية
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

عاجل: ربيعة الزايدي تفارق الحياة بالرباط متاثرة بالتعذيب الوحشي


بالصور :المرافقون للملك السعودي يستمتعون رفقة فتيات مغربيات في يخوت فاخرة بأحلى اللحظات


عاجل :مقطورة في مؤخرة قطار تزيع عن السكة الحديدية بمدينة اصيلة بالصور والفيديو


تكلم وسوف أقول لك من أنت


رد بلمختار بخصوص تسوية ملف ضحايا النظامين الأساسيين فوج 94/93 والمرتبين في السلم 7و8


رسالة مفتوحة إلى منظمي مهرجان طنجاز لإلغاء المشاركة الإسرائيلية‎


أستاذ بكلية الحقوق بطنجة يجري اختبارا شفويا للتأكد من بيع كتابه


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن


ج ب س يكشف خيانة زوجية بالدار البيضاء


عبد الاله كريبص بين خطاب العنف و الحب؟

 
المحلية

رئيس جماعة العرائش يؤشر بالنيابة عن وزير الداخلية


التنظيم الإداري(المنظم الهيكلي) محور لقاء لجمعية الأطر الإدارية والتقنية بجماعة العرائش

 
مجتمع

أحمد أبو العلاء : معيار نجاح السياسة الجنائية لاي بلد بعدد السجون التي توجود بهذا البلد


تأسيس المركز الوطني للإعلام و حقوق الإنسان

 
الجهوية

المراة الريفية تدافع عن حقها في اللقاء الجهوي الحكومي بطنجة


الحسيمة... ملتقى احتفالي بأطفال الثلاثي الصبغي

 
روبورتاج وتحقيق

شريف الغيام يحاضر بتطوان في موضوع المسطرة الجنائية


يحيى مدني ينتقد نظام الفوترة الجديد الذي أتى بقرار فوقي

 
الاقليمية

ميلاد الجمعية المغربية لاضطرابات التعلم فرع القصر الكبير

 
الدولية

اليونيسكو تصنف الاستاذ عبد الواحد الراضي ثراثا برلمانيا عالميا

 
عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

لماذا نكتب ؟

 
الصحية والأسرية

الجمعية المغربية الشمالية لمرضى السيلياك وذوي الحساسية من الجلوتين تنظم الحفل السنوي


الحوار الأسري: مدخل لإصلاح أزمة القيم

 
 

إطلالة على المعالم التاريخية لشفشاون


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 أبريل 2018 الساعة 31 : 10


العرائش أنفو


إطلالة على المعالم التاريخية لشفشاون
 محمد عزلي    

محتويات
·       تقديم ·       ضريح مولاي علي بن راشد ·       أبواب المدينة العتيقة ·       المسجد الأعظم ·       القصبة ·       السيدة الحرة ·       الفندق الفوقي (اشفيشو) ·       رأس الماء ·       الرحى المائية ·       القنطرة البرتغالية ·       ساحة محمد الخامس
تقديم
شفشاون مدينة جبلية ذات تضاريس صعبة حيث الانحدارات المفاجئة والأودية المنخفضة والانكسارات الحادة، مما جعلها محصنة طبيعيا، وقد عرفت تواجد الإنسان منذ العصور القديمة كما عرفت وصول الفاتحين العرب كموسى بن نصير الذي بنى مسجدا له بقبيلة بني حسان شمال غربي شفشاون، وكذا طارق بن زياد الذي لا يزال هناك مسجد يحمل اسمه بقرية الشرفات قيادة باب تازة، فمنذ الفتح الإسلامي للمغرب، أصبحت هذه المنطقة مركزا لتجمع الجيوش، إلى أن تأسست المدينة في 876ه / 1471م على يد مولاي علي بن راشد، لإيقاف الزحف البرتغالي على المنطقة، و إيواء المورسكيين المطرودين من الأندلس، حيث شكلت طوال تاريخها قلعة للمجاهدين المسلمين ضد القوى الإيبيرية التي ذاقت الأهوال على يد أهلها، فعرفت لدى الغزاة حسب المصادر الأجنبية ب (المدينة المحرمة) و (المدينة المقدسة) نظرا لعدم تسامح أهلها من المسيحين. تمتاز المدينة العتيقة لشفشاون بنمطها العمراني الأندلسي و بمجموعة مهمة من المعالم و المباني التاريخية التي تعكس إلى حد كبير التراث الثقافي الإسلامي الموريسكي الأصيل، إلى درجة جعلت منها قبلة لكل من يعشق حكايات ألف ليلة و ليلة. و هذه نبذة عن أهم معالمها الشهيرة.


مدينة شفشاون
**********
ضريح مولاي علي بن راشد
يعتبر ضريح مولاي علي بن راشد رمزا لمدينة شفشاون و تاريخها الإسلامي، وهو أحد أهم مزاراتها الشهيرة، يتبرك بقبته أبناء المنطقة و يولونه أهمية و أولوية على اعتباره واحدا من "الأولياء الصالحين"، يشكل فضاء رحبا للعبادة والصلاة و تلاوة الذكر الحكيم، له موسم سنوي يحج إليه كبار شيوخ الحضرة الشفشاونية في لقاح من الذكر والتصوف والتقرب إلى الله، وفي أجواء روحانية تطبعها إيقاعات دينية شجية. يرقد في هذا الضريح، الشريف العلمي مولاي علي بن يوسف بن راشد بن سعيد بن عبد الوهاب بن علال بن مولاي عبد السلام بن مشيش، يعتبر المؤسس الفعلي لمدينة شفشاون و رمزها الروحي، كان على دراية واسعة بالأندلس و أمورها ما دفعه إلى بناء المدينة على شكل قصبة تضم منزله العامر و تشكيلة المساجد المنتشرة في الأحياء سعيا منه إلى المحافظة على الجانب الإسلامي للمدينة، إلى جانب التحصينات الدفاعية من أسوار وأبراج. مولاي علي بن راشد هو مؤسس رباط الجهاد بشفشاون في موقعها الحالي، كان أميرا مهاب الجانب سواء من قومه أو من أعداءه خصوصا البرتغاليين الذين لقبوه ب (سيد القوم) و (سيد البلاد).



ضريح مولاي علي بن راشد
**********
أبواب المدينة العتيقة
أبواب المدينة العتيقة بشفشاون سبعة و هي : 1.   باب العين : نسبة إلى العين التي كانت تجري بجانبه، تتواجد وسط المدينة، إذ يجب العبور منها للوصول إلى المدينة القديمة. 2.    باب السوق : نسبة إلى السوق الأسبوعي القديم الذي كان يقام بساحتها، وهو من أكبر وأعلى الأبواب الموجودة بالمدينة. 3.    باب المحروق : نسبة إلى حدث إحراق محكوم عليه وقع تحت قوس هذا الباب. 4.    باب العنصر: العنصر هو العين أو المنبع، وقد أصبح هذا الاسم رمزا للمدينة. 5.   باب الصبانين : نسبة إلى الحرفيين الصبانين و هم المنظفين الذين يقومون بعملية التصبين اليدوي للزرابي و المنتجات الصوفية المحلية و كذا الملبوسات المنزلية من خلال إحداث مجرى فرعي من منبع رأس الماء إلى مكانهم الخاص بالتصبين. 6.   باب الحمار : نسبة إلى سوق أو فندق الحمير الذي كان بجانبه. 7.   باب الملاح : وهو مدخل الحي الذي كان يسكنه اليهود حتى حدود سنة 1924م، يتميز هذا الباب بكونه لا يزال محتفظا بنقائشه الخشبية القديمة إلى الآن.
كما أن للمدينة أبواب أخرى ثانوية تحمل اسم الحي أو الدرب أو تعرف بأسماء العائلات الشفشاونية الشهيرة، و منها : ·       باب الموقف : مكان يجتمع فيه العمال الجاهزون للاشتغال في انتظار من يستأجرهم. ·       باب النقبة : اسم الباب مستوحى من صغر حجمه، هو مدخل حي الأندلس، حيث يروى أنه استخدم قديما من أجل ولوج المورسكيين الفارين من الأندلس إلى داخل المدينة. ·       باب السور : وهو باب داخلي يقع بسور المدينة الداخلي القديم.


باب العين
 

باب السوق
**********
المسجد الأعظم 
أحد أجمل و أهم معالم التراث الثقافي المادي الوطاسي المميز لمدينة شفشاون، شيده حاكم المدينة سيدي محمد بن مولاي علي بن موسي بن راشد العلمي الإدريسي الحسني عام 969 ه، 1561/1562م على الطراز الأندلسي البديع بجوار القصبة، على مساحة تبلغ 1500 متر مربع، له صومعة مزركشة و جميلة بثمانية أضلع، أبوابه أربعة، ويتكون من صحن و ساحة للصلاة بأربع بلاطات عرضية تفصل فيما بينها أربع أقواس بيضاوية اللون تقوم علي مجموعة من الأعمدة المنقوشة، كما تزينه نافورة فريدة من نوعها وسط الساحة الداخلية للمسجد، و محراب رائع مرصع بنقوش الإبداع التقليدي المغربي، و الثريا الخشبية المدهشة المزركشة بالنقوش و الرسوم و الزخارف و التي لا يوجد لها مثيل في كل الأمصار، هذا و يوجد بالمسجد الأعظم مدرسة لتحفيظ القرأن الكريم.


المسجد الاعظم 2016 بعدسة عبد الله ناصر صالح بجنف

**********
القصبة
تؤكد المصادر التاريخية على أن اختطاط المدينة كان في الجهة المعروفة بعدوة وادي شفشاون في حدود 876هـ / 1471م، على يد الشريف الفقيه أبي الحسن المعروف بابن جمعة، وقام من بعده ابن عمه الأمير أبو الحسن علي بن راشد باختطاط المدينة في العدوة الأخرى، فبنى قصبتها وأوطنها بأهله وعشيرته.  تقع القصبة في الجزء الغربي للمدينة، وتعتبر نواتها الأولى، التي اتخذها مولاي علي بن راشد مقرا لقيادته وثكنة عسكرية من أجل الجهاد ضد البرتغاليين. من الناحية المعمارية، فالقصبة محاطة بسور تتوسطه عشرة أبراج، وتجسد طريقة بنائها النمط الأندلسي في العمارة، يحتوي الفضاء الداخلي للقصبة على حديقة كبيرة مزينة بحوضين، في حين يحتل المتحف الاثنوغرافي الجزء الشمالي الغربي من القصبة، يرجع تاريخ بناء المبنى الذي يأوي المتحف إلى نهاية القرن 11هـ / 17م، وقد بناه علي الريفي والي السلطان مولاي إسماعيل على المنطقة، يتخذ هذا المبنى تصميم المنازل التقليدية المغربية التي تتوفر على ساحة داخلية مفتوحة تتوسطها نافورة مائية، محاطة بأروقة وغرف بالإضافة إلى طابق علوي.


القصبة
**********
السيدة الحرة
ارتبطت مدينة شفشاون باسم أميرة الجهاد (السيدة الحرة)، امرأة جميلة، قوية، ذكية، قلبها بمائة ألف رجل، فقد زرعت الرعب في الإسبان حتى أطلقوا عليها لقب " بربروسا التطوانية "، و كانوا يقولون " نفضل مواجهة مئة ألف جن وجنية ولا الحرة الشفشاوية ". ولدت بشفشاون سنة 1493، وهناك من المؤرخين الإسبان من يسميها عائشة، والدها هو مؤسس المدينة مولاي علي بن راشد، وأمها إسبانية مسلمة من منطقة قادش. يقول المؤرخ مولاي علي الريسوني " أطلق أبوها عليها اسم الحرة تيمنا باسم والدة أبو عبد الله الأحمر آخر ملوك غرناطة الذي كان صديقا لمؤسس شفشاون، و توجد لدينا وثيقة زواجها حيث الاسم هو السيدة الحرة " ثم يضيف " تشبعت بالجهاد على يد أستاذها في الصوفية مولاي عبد الله الغزواني ". تزوجت السيدة الحرة من القائد المنظري حاكم تطوان، فاكتسبت خبرة وتجربة كبيرتين في أمور الحكم والتدبير، إذ كان زوجها ينيبها عنه في تسيير الإمارة أثناء غيابه في معاركه ضد البرتغاليين و الإسبان، الأمر الذي أهلها لتتولى من بعده مقاليد الحكم وتصبح أميرة للجهاد بالشمال المغربي. لم ينتصر الإيبيريون على السيدة الحرة في مواجهاتهم العسكرية، بل منعتهم من استعمار مناطق شمال المغرب، لكنها وقعت ضحية دسائس التحالفات المحلية الداخلية، لتنسحب أخيرا للعبادة والتصوف. توفيت في شفشاون و دفنت حيث يوجد ضريحها في الزاوية الريسونية وسط المدينة.



**********
الفندق الفوقي (اشفيشو)
يعد هذا الفندق واحدا من أجمل و أقدم العمائر ذات النمط الأندلسي الأصيل، يشكل أحد رموز التراث الثقافي المادي المؤهل وظيفيا للاستغلال السياحي، يتميز الفندق بجمالية العمارة الأندلسية الأنيقة و علوه البانورامي المطل على ساحة "وطاء حمام" التاريخية و مناظر مدينة شفشاون الطبيعية و العمرانية الساحرة. بني الفندق على يد أسرة (العاقل) الأندلسية التي كانت تحمل اسم (بن علي) عند دخولها و استقرارها بشفشاون شأنه شأن العديد من المنازل المجاورة للفندق و كذا مسجد (العاقل) بحي ريف الأندلس، و (حمام البلاد) أقدم حمام بالمدينة الموجود أسفل ساحة "وطاء حمام".



**********
رأس الماء
عين رأس الماء هو المكان المفضل لدي أبناء مدينة شفشاون، و المزار السياحي الأكثر رواجا و استهدافا، نظرا لروعة المنظر العام المطل على المدينة أسفلها و الطبيعة الجبلية و البساتين الخضراء المنتشرة على مدى البصر تصحبها موسيقى خرير المياه العذبة النقية. هناك من يعتبر أن عين رأس الماء هو سبب تأسيس مدينة شفشاون في هذا المكان تحديدا من طرف مولاي علي بن راشد، و ذلك لتأمين الماء من جهة و لوعورة المكان و تحصيناته الجبلية الطبيعية من جهة أخرى. يتموقع رأس الماء شرق المدينة عند قدم جبل تيسوكا حيث تنبع العين التي تزود بالماء الشروب حاجيات كل الساكنة المحلية، كما تسقي حوالي 600 هكتار من الأراضي الفلاحية، و قد أكدت الدراسات و التحاليل التي أجريت على مياه العين بأنها ذات طبيعة بيكاربوناتية و كلسية تحتوي على مواد معدنية بنسبة متوسطة مما يتيح تصنيفها ضمن المياه الصلبة.   

منبع رأس الماء
**********

الرحى المائية
كانت مدينة شفشاون تتميز بتوفرها على رحى كثيرة على ضفاف وادي و جداول عين رأس الماء تعمل بقوة الدفع المائي، 27 رحى لطحن دقيق الزرع والذرة والشعير بقي منها اثنتين بينما تعطلت البقية لانقطاع الماء عنها، و 18 أخرى لعصر الزيتون اندثرت جميعها، و الرحى عبارة عن حجرة صغيرة محدبة و مسقفة يكسوها قرميد أحمر، لها ملحقات بسيطة تثير إعجاب الزوار و اندهاشهم. ينزل ماء الساقية منحدرا في أنبوب خشبي ليندفع نحو كرة الرحى أسفل المطحنة، لتبدأ عملية طحن الحبوب بصبها في "أسْكلْ"، وهو إناء واسع من خشب مثلث الأضلاع، تمر من خلاله الحبوب عبر عملية "الطقطقة" التي تقوم بتوزيعها بين حجري الرحى بدقات بطيئة ومنتظمة حتى يصير الطحين جاهزاً، فيتم جمعه "بشطابة" صغيرة (مكنسة من العْزفْ). تعتمد عملية الطحن على أدوات محلية بسيطة لكنها فعالة، فهناك "العمارة" وهي الأداة التي تدور عليها عجلة الرحى، و"القلب" الذي يقوم بتحريكها، و"الفجّارة" التي تصرف الماء خارجها، ثم عود "الخيمة" الذي يمكن (الرحوي) و هو العامل الذي يشغل الرحى من توقيفها أو تشغيلها أو الزيادة في سرعتها، حتى يصير الدقيق أكثر نعومة.   


 نمودج لحجرة الرحى المائية من الداخل
**********
القنطرة البرتغالية
تشير المصادر التاريخية في القرن 16 أن أسرة آل راشد في تطوان و شفشاون و خاصة أميرة الجهاد السيدة الحرة كانت لهم صولات و جولات في الجهاد البحري ضد الأساطيل الأجنبية عموما و الإيبيرية تحديدا، و غنموا من هذه الطلعات الشيء الكثير من المال و المؤن و الأسلحة و الرهائن الذين تشكلوا أساسا من البرتغاليين و الإسبان، و كان الأسرى يبقون في السجون في انتظار أن يتكلف ملكهم أو أسرهم  إذا كانوا ينحدرون من أسر ثرية بشراء حريتهم، أما الفقراء منهم فكانوا يقومون ببعض الأعمال مثل بناء الحصون والقناطر، كما هو الشأن بالنسبة للقنطرة البرتغالية بشفشاون، والتي بناها الأسرى البرتغاليون بمنطقة رأس الماء.




 القنطرة البرتغالية القريبة من نبع رأس الماء بشفشاون
**********
ساحة محمد الخامس
تفنن المهندس المعماري الإسباني الشهير (مانويل لاطوري باستور) في تنفيذ مجال عمراني كولونيالي عصري بمدينة شفشاوان في الفترة المتراوحة بين 1930 و 1956، و تعد ساحة محمد الخامس فاكهة أعماله، هذه الساحة التي تسمى تداولا بين سكان المدينة ب (حديقة الخصة) تجمع بين طبيعة شفشاون السخية بالخضرة و الماء و بين تصاميم الساحات الكلاسيكية بالأندلس عموما و إشبيلية تحديدا. تتألق الساحة بمحيطها العمراني حيث تمتزج الهندسة الانتقائية مع النيو-عربية في تناغم مع الطابع الشفشاوني التقليدي الإسلامي الأصيل من خلال مبانيها الرسمية أو السكنية أو التجارية، أجملها و أبرزها مبنى البلدية، و كنيسة (سان أنطونيو دي بادُوا) التي فتحت أبوابها عام 1940.


ساحة محمد الخامس "الخصة"
كنيسة سان أنطونيو دي بادُوا


 

 

 

 







 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



اطلالة القمر الدامي بالعرائش بالصور

الكلمة التوجيهية لعامل إقليم العرائش في الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي للعرائش

الزلزال الذي ضرب شمال المغرب ونوم حكومته ومغرب الأحزان+ الفيديو

طاقم العرائش أنفو ‬ يهنئكم بمناسبة حلول شهر ‏رمضان

إطلالة على التراث المحلي.. عمارة للا منانة المصباحية

الأرجنتيون ينظمون مسيرة حاشدة تحث عنوان لا ترحل يا ميسي

رسالة الماء إلى هستيا الموقد

ست سنوات على رحيل هرم المادحين بالعرائش

يعقوب شاهين يتحدى العالم ومواقع التواصل الاجتماعي تشتعل على انتقاد أحلام والملكة تعتذر

اطلالة فنية جديدة في الاغنية الشبابية للفنان الشاب معاد أوفلاحي

المستشارة الجماعية ببلدية العرائش نادية رحال تناقش التجربة الجماعية بالمعرض الدولي للكتاب

نداء من اجل التوحد في أفق انعقاد المؤتمر المحلي لحزب الاستقلال بالعرائش

المحيط الأطلسي عقدة حكام الجزائر : الجذور التاريخية

العرائش مدينة بوجهين

كيف يمكن الحد من العنف والعصبية داخل المدارس

جمال الابداع و تلاقح التاريخ في الساحل

حدوثة العرائش:نباح..نباح..والنتيجة عظم؟

العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان تتضامن مع البقالي وتطالب باحترام حقوق الإنسان

دور المترجم في السياق الاستعماري الاسباني للمغرب

صدى المهرجان الدولي للحكاية الأول بمدرسة معاذ بن جبل





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مرئيات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  الوطنية

 
 

»  المحلية

 
 

»  الإقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  رأي وحوار

 
 

»  روبورتاج وتحقيق

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الصحية والأسرية

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  التعليمية

 
 

»  الاقليمية

 
 

»  الدولية

 
 

»  عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

 
 
استطلاع رأي
هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟

لا
نعم


 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  مدير هيئة التحرير

 
 
النشرة البريدية

 
الأكثر تعليقا

بالفيديو حوار مع فقيه يصرع الجن ويتحدت اليه بمدينة العرائش


مشيج القرقري يرفض اهانة المجلس البلدي بالعرائش


دفاعا عن انسانية الانسان


عبد الاله كريبص بين خطاب العنف و الحب؟


استفاد من إعادة الانتشار هو ومكتبه


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن


الى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب بالدم لأن الدم روح..؟


حينما يُنفى الحب وراء الظل وتحت التراب...


تهنئة الى الرفيق الغالي عبدالخالق الحمدوشي بعيد ميلاده المبارك


من هو...؟

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الوطنية

المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية يجتمع في دورته العادية


عاجل : العثماني يصل إلى مدينة طنجة عبر البوراق التي جي في

 
الإقتصادية

افتتاح مقر جديد لشركة (كلين مير) يميناء العرائش


انطلاق الدورة الثانية للمعرض الصيني للتجارة بالمغرب شاينا تراد ويك موروكو

 
الثقافية

قضايا الشعر والحداثة محور لقاء ثقافي لرابطة كاتبات المغرب فرع العرائش مع الشاعر والناقد صلاح بوسريف


هولنديون ومغاربة يحتفلون بالسنة الأمازيغية في لاهاي

 
رأي وحوار

عن العقد الجديدة في مجال علم النفس التحليلي


أين نحن ؟

 
الرياضية

شباب العرائش يخفق في تحقيق الفوز على وداد صفرو


فريق أتلاتيكو مرتيل يهزم فريق جبل درسة التطواني بملعب الملايين

 
أقلام حرة

المنشار : شخصية سنة 2018..!


رسالة مفتوحة الى الرفيق مشيج القرقري عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي

 
التعليمية

المديرية الإقليمية للتعليم بالعرائش تعزي في والد الأستاذة إكرام حادجي


حراس الأمن يحتجون على مدير الثانوية الإعدادية الوفاء بعد طردهم