ads980-90 after header
الإشهار 1

الباحث محمد نوفل يدعو في شبابيك بقناة العربي الى اقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا

الإشهار 2

 العرائش أنفو


الباحث محمد نوفل يدعو في شبابيك بقناة العربي الى اقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا


 

شارك الاستاذ محمد نوفل عامر الباحث في السياسات العمومية والمواطنة الحاضنة للتنوع ضمن حلقة حوارية من البرنامج الثقافي شبابيك ثقافية الذي يبث عبر قناة تليفزيون العربي اللندنية، والتي ناقشت موضوع الارث الثقافي الامازيغية بالمغرب اي موقع؟… يوم الخميس 10 يناير 2019.

 تطرق الاستاذ عامر بداية لتحديد من اهم الامازيغ وما هي جدورهم التاريخية التي تعود الى مازيغ ابن كنعان ابن حام ابن النبي الله نوح وهم حسب تحديده من استوطنوا لازيد من ثلاثبن قرنا في المنطقة الممتدة من واحات سيوا شرقا وصولا للمحيط الاطلسي ومن شمالي مالي والنيجر جنوبا حتى حدود المتوسط ولهم لغتهم التي تعود لاصول افرو اسيوية.



  الاستاذ نوفل عامرحدد اصل الاحتفال بالسنة الامازيغية التي بلغت اليوم 2969 سنة، وتؤكد الاسطورة عن تاريخ للاحتفال يعود الى معركة تليمسان بين الفراعنة وشيشنق الذي يعد احد قيادات الامازيغ. كما تطرق للاجراءات الكبيرة التي قام بها المغرب على درب تعزيز موقع الامازيغية بداية بخطاب اجدير مرورا بتشكيل المعهد الملكي للثقافة الامازيغية وصولا الى ترسيم ودسترة الامازيغية في دستور فاتح يوليوز 2011. وناصر الاستاذ عامر الذي يعد من مناصري اطروحة المواطنة الحاضنة للتنوع فكرة الشعب الواحد وان المغرب متعدد الهوية والامازيغية جزء لا يتجزأ من هذه الهوية المشتركة لجميع افراد الشعب المغربي، موضحا ان هناك ناطقين بالامازيغية بالمغرب واخرين بالدارجة المغربية التي تعد خليطا لغويا.


من جهة أخرى اكد المتدخل ان الامازيغية ضحية ايديولوجية تصفوية واقصائية تجعل من الشوفينية وسيلة لتحقيق مآرب ذاتية لحاميلها مضيفا أن مخططات الظهير البربري لم تنتهي لذلك يدعو الى اقرار وترسيخ قيم المواطنة الحاضنة للتنوع التي تعد مهمة وضرورية بالمغرب حتى يتم قطع الطريق على دعاة التجزيئ بين مكونات الشعب المغرب لذلك فمطلب اقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا اصبح ضرورة ومعه جعل الامازيغية جزءا من المعيش اليومي ومؤسسة حضورها في الشأن العام الوطني داخل المنظومة التعليمية ومختلف مناحي الحياة العامة.

 

 

 

 


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5