"العرائش أنفو" موقع اخباري مغربي مستقل ، يرحب بمشاركاتم على ايمايل :larachinfo@gmail.com         شذرت مجنحة لمليكة جباري تحلق عاليا بين اروقة معرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء             ليكسوس تحقق أول إنتصار في الجولة الأولى للبطولة الوطنية لكرة السلة             الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالقصر الكبير تتضامن مع أستاذ الثانوية المحمدية             جماعة قصر المجاز : رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة             الأستاذ أحمد الأصيلي في ذمة الله             الذكرى المئوية لتأسيس بناية التكوين             المرصد الدولي ينظم حفلا على شرف السيدة فاتو بنسودة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية             أحمد الركالة ينعي صديقه الحميم الطيب العسري             صور: وفاء العرائش يكتفي بالعادل امام جاره مدرسة العرائش             مؤلف ظاهرة الشعر الحديث في ضوء إشكالية التعليم والتعلم محور لقاء دراسي             الفن في خدمة التربية مع الفنان محمد المصباحي            أناروز تنظم أول استعراض لحفل رأس السنة الامازيغية بالعرائش            مداخلة الاستاذ عمر أقصري في ندوة الامازيغ والمواطنة بالعرائش            الفنان عبد المالك مراس على العود            البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي بالعرائش            العرائش صورة جوية            هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟            هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟            
مرئيات

الفن في خدمة التربية مع الفنان محمد المصباحي


أناروز تنظم أول استعراض لحفل رأس السنة الامازيغية بالعرائش


مداخلة الاستاذ عمر أقصري في ندوة الامازيغ والمواطنة بالعرائش


الفنان عبد المالك مراس على العود


البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي بالعرائش

 
كاريكاتير و صورة

العرائش صورة جوية
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

عاجل: ربيعة الزايدي تفارق الحياة بالرباط متاثرة بالتعذيب الوحشي


بالصور :المرافقون للملك السعودي يستمتعون رفقة فتيات مغربيات في يخوت فاخرة بأحلى اللحظات


رد بلمختار بخصوص تسوية ملف ضحايا النظامين الأساسيين فوج 94/93 والمرتبين في السلم 7و8


أستاذ بكلية الحقوق بطنجة يجري اختبارا شفويا للتأكد من بيع كتابه


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن

 
المحلية

عامل إقليم العرائش يعطي انطلاقة عملية رعاية بدوار عنصر بن عبد الله بجماعة القلة


تخليد الذكرى السابعة لانطلاق حركة 20 فبراير بالعرائش+ البرنامج

 
مجتمع

المرصد الدولي ينظم حفلا على شرف السيدة فاتو بنسودة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية


أحمد الركالة ينعي صديقه الحميم الطيب العسري

 
الجهوية

جماعة قصر المجاز : رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة


الهيئة الاستشارية للشباب تنعقد بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

 
روبورتاج وتحقيق

فضيحة : المحسوبية و الزبونية بكلية العلوم بن مسيك بالدارالبيضاء‎


بالفيديو… أخطر مهنة في العالم على ارتفاع 2000 متر

 
الاقليمية

هل يتجه حزب المصباح باقليم العرائش الى رفع طعن جديد بحملة سيمو الانتخابية

 
الدولية

تقديم كتاب الإسلام والغرب والإعلام.. مصنع الخوف بمدريد

 
عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

كان يامكان مناضل فأصبح لاعبا

 
الصحية والأسرية

جمعية الاحياء تفتتح اليوم الأول من دعم الصحة السلوكية بالعرائش+ صور وفيديو


الطبيب العسكري يفك اللغز اللذي حير الاطباء سبب انتفاخ بطن السيدة واختفاء الجنين

 
 

العرائش بين الأطماع العثمانية والإسبانية (تابع) (3)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 غشت 2015 الساعة 56 : 18


 

العرائش أنفو

العرائش بين الأطماع العثمانية والإسبانية (تابع) (3)

بقلم المؤرخ عبد الحميد بريري

 

كان التصلب المغربي في عدم تسليم العرائش سيقابله اصرار باستعمال القوة في أخذها بعد وفاة المطالب بها والمطالب له ، وذلك في عهد فليبي الثالث ومحمد الشيخ المامون بن المنصور وبالضبط سنة 1608 حيث سجلت المصادر الغربية هذه الاستعدادات العسكرية واللوجيستيكية . كما أن الظرفية التي كان يعيشها المغرب شجعت الأسبان على هذا الخيار حيث المجاعة والأوبئة والتناحر السياسي بين أبناء المنصور على من يحكم البلاد ؟ ولما أحس محمد الشيخ الخطر محدق به , رحل الى اسبانيا مع دييغو مارين ابن أخ سفير فليبي الثاني قصد الاختباء هناك .

وتزداد رغبة الأسبان في الاستيلاء على العرائش كلما وصلتهم الأخبارعن قرب استيلاء زيدان على فاس ، واذا ماكان ذلك فان الخطر سيزداد بالنسبة لمنطقة النفوذ الأسباني . لذا كان ينصح ميدينا سيدونيا قائد الأسطول الأسباني بالمحيط الأطلسي والسواحل الأندلسية الى السيطرة على العرائش بالقوة . ورغم تكلفة ذلك فهو أهون من ان يكون هذا الميناء تابعا لحكم زيدان . لكن فليبي الثالث تخوف من العملية ولم ينجزها في هذا الوقت وأجلها الى حين استكمال الاستعدادت وبالضبط في الصيف . فاتفق مع الايطاليين على حفظ 20000 قنطار من الحلوى في أسطول وارسالها بمعية 20000 قطعة ذهبية الى ميدينا سيدونيا كنفقات لاحتياجات البعثة المكلفة بالاحتلال . وكان الأسبان في شخص خيانيتينو مورتارا،وسيط فليبي الثالث مع محمد الشيخ، يحاولون أن يكون احتلال المدينة بموافقة سلطان المغرب من خلال معاهدة يدلس عليه فيها واعطائه 200000 أو 300000 قطعة ذهبية كتمهيد لأخذ العرائش . ولتطييب خاطر محمد الشيخ وتليين موقفه من عملية الاستيلاء بالقوة ،منح الملك الأسباني في أبريل سنة 1608 تصريح المرور بموجبه يصبح الحق لمحمد الشيخ المكوث في الآراضي الأسبانية والخروج منها متى شاء نزولا عند رغبته .وفي شهر يوليوزمن سنة 1608 بدأ ايقاع الاستعدادات يرتفع والاتصالات بين قائد الأسطول والملك الأسباني تتكثف خاصة فيما يتعلق بالزيادة في قدر نفقات الحملة على القدر الذي خصص في السابق 20000 قطعة ذهبية وضرورة تجهيزقوة عسكرية تتكون من 6000 فرد من المشاة و2000 من الموريسكيين لمهمة حفر الخنادق والدفاع واهمية اخبار ميدينا سيدونيا بوقت وقدر السفن والجنود القادمين من ايطاليا . وبالفعل وصلت هذه التعزيزات وتم استكمال الاستعدادات بعد اعطاء العاهل الأسباني مجموعة من التوجيهات لقائد الاسطول تتضمن نوع من الاخبار بتنفيذ بعض مطالبه ، كالأخذ بعين الاعتبارقلة مداخيل الخزينة الأسبانية و الاخباربالزيادة في قدر النفقات من 20000 دوقة الى 100000 بحكم تواجد 5000 من الجنود المشاة الايطاليين ككلفة الميدان أو 2000 جندي الذين سيبقون بالعرائش لمدة 6 أشهر ، والأخد بعين الاعتبار مشكل الجنود ، كما أجل تعيين الشخص الذي سيكلف بمهمة المعركة.

وعند بزوغ فجر يوم 6 من شتنبر 1608 هاجم الأسطول الإسباني العرائش برآسة الماركيز سانتا كروز حيث كان يتكون من 54 قطعة بحرية يحملون مابين 7000 و8000 رجل ردتهم المقاومة المسلحة المدافعة عن العرائش بثلاثة قدائف مدفعية ومنعتهم من النزول على الأرض وقد اورد صاحبا مؤلف العرائش خلافات المؤرخين الغربيين حول عدد المدافعين حيث ذكر أحدهم بالتحديد 150 فيما لم يحدد الآخرون العدد . قرر قائد الحملة النزول في مكان آخر لكنه فشل الشئ الذي اضطر معه الى العودة الى اسبانيا دون تحقيق المطلوب برد فعل المقاومة . العملية أقلقت محمد الشيخ فأرسل الى العرائش 4000 رجل لتعزيز الدفاع عنها واعتقل الوسيط الإيطالي وأورده السجن ومواطنه وكأن المأمون يعلم أن هذا الأخير على علم بالعملية ونظرا أيضا لخطورته . الإسبانيون بدورهم أحسوا بالحرج و الخوف من فقدان صداقتهم للمامون لما اقدموا على فعل لم يبرحوا ان يأخدوا موافقته بعد . بدأت الإتصالات من الجانب الإسباني لإرجاع الأمور إلى نصابها وكان ذلك بعد محاولات اعتبرت مقنعة من الجانبين وهذا ماترجمه لجوء الشيخ الى الإسبان قصد الإحتماء فيما بعد ومالقيه من حفاوة الإستقبال وحسن الضيافة والتكريم .

هذه هي محاولة الاحتلال بالقوة الأولى ليبدأ التهييئ لمحاولة أخرى وهي التي ذكرها أيضا صاحبا كتاب العرائش وكانت بالضبط في يونيو 1610 وعلى علم الشيخ المامون الذي كان قد أعطى إنطلاقة الهجوم ثم تردد فارسل لايقاف الهجوم لكن قائد الأسطول الإسباني الماركيز سان خرمان أتم العملية فكان بالعرائش في الساعات الأولى من يوم 14 يونيو حيث حاول النزول في المرسى بعد رفع العلم الأبيض لكن المقاومة أطلقت عليهم النار من المدافع بثلاث طلقات . كما كانت هناك مواجهة في البر دامت 6 ساعات. وقد حددا صاحبا مؤلف العرائش عدد المجاهدين الذين كانوا بالمكان ب 500 شخص من بينهم فرسان أغلبهم من القبائل المجاورة للعرائش ومن القصر الكبير وأصيلة . لكن الماركيز أصر على الإحتلال بالقوة وحاول من جديد النزول قرب حصن الجنويين لكن ضربات المجاهدين وهيجان البحر الذي أفسد ماؤه بعض الأسلحة أفشلت مخطط الإسبان وحالت دون الرسو وعادوا من حيث اتوا الى جبل طارق على الساعة 6 مساء. وبهذا تنتهي هذه الأطماع باستئثار الإسبان بالعرائش عبر اتفاقية التسليم الشهيرة التي بموجبها أصبح الإسبان سادة العرائش بتاريخ 20/ نونبر / 1610 ، بعد طرد سكانها من طرف جنود المأمون .

وموضوع التسليم هذا موضوع طويل وقيل عنه الشيء الكثير من طرف المؤرخين المغاربة والأجانب لا داعي لسرد وتكرار ذلك بل اكتفيت بما كان يكتنفه الغموض ، ولا ينشر من طرف الباحثين المغاربة خاصة الفترة التي سبقت الحادثة .

والله ولي التوفيق .

المراجع

larache datos para su historia en el siglo 17 tomas garcia fegueras y carlos rodriguezjoulia saint cyr

 

 

 

 







 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مدرسة المهدي بن تومرت بالعرائش تبدع في ذكرى تخليد تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال بالقصر الكبير

تلاميذ يتعرضون للرشق بالحجارة بالعرائش ومصاب في حالةخطيرة يحمل الى طنجة

النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني تخلد ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال

وزير التجهيز والنقل واللوجستيك عزيز الرباح يستعرض المشاريع المهيكلة لقطاعي التجهيز والنقل بالعرائش

الملحقة الإقليمية للثقافة بالعرائش تستضيف الكاتب حسن بيريش

مدرسة المهدي بن تومرت بالعرائش تحصل على الجائزة الجهوية لأندية القران الكريم والسيرة النبوية

وقفة احتجاجية بالرباط للمطالبة بالغاء معاشات ا لوزراء والبرلمانيين

بحارة العرائش يحتجون لتحقيق المطالب المهنية والاجتماعية

ندوة ‘‘المشاركة السياسية للشباب لبنة أساسية لدعم المشروع الديمقراطي التنموي‘

اللقاء الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم بتطوان يصدر بيانا ختاميا

العرائش أنفو تنقلكم الى أعالي الأطلس في رحلة موظفي التعليم بنيابة العرائش

العرائش بين الأطماع العثمانية و الأسبانية

العرائش بين الأطماع العثمانية والإسبانية (تابع) (2)

العرائش بين الأطماع العثمانية والإسبانية (تابع) (3)

ساحة دار المخزن في القرن 19

بالفيديو : عامل اقليم العرائش يفتتح الأيام العلمية للمعرض الوطني الاول للفواكه الحمراء بالعرائش





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مرئيات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  الوطنية

 
 

»  المحلية

 
 

»  الإقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  رأي وحوار

 
 

»  روبورتاج وتحقيق

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الصحية والأسرية

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  التعليمية

 
 

»  الاقليمية

 
 

»  الدولية

 
 

»  عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

 
 
استطلاع رأي
هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟

لا
نعم


 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  مدير هيئة التحرير

 
 
النشرة البريدية

 
الأكثر تعليقا

عبد الاله كريبص بين خطاب العنف و الحب؟


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن


الى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب بالدم لأن الدم روح..؟


حينما يُنفى الحب وراء الظل وتحت التراب...


تهنئة الى الرفيق الغالي عبدالخالق الحمدوشي بعيد ميلاده المبارك

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الوطنية

الذكرى المئوية لتأسيس بناية التكوين


النهج الديمقراطي يدعو الى إحياء ذكرى حركة 20 فبراير

 
الإقتصادية

أديداس العالمية تختار طنجة المتوسط منصة لتصدير منتجاتها


اندونيسيا أكبر اقتصاد جنوب شرق آسيا تشرع في مفاوضات تجارية مع المغرب

 
الثقافية

شذرت مجنحة لمليكة جباري تحلق عاليا بين اروقة معرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء


مؤلف ظاهرة الشعر الحديث في ضوء إشكالية التعليم والتعلم محور لقاء دراسي

 
رأي وحوار

المصطفى سكم يحاور المحامية والكاتبة والمبدعة السورية ماسه بشار الموصلي


كلام في البلطجة السياسية: بنكيران نموذجا

 
الرياضية

ليكسوس تحقق أول إنتصار في الجولة الأولى للبطولة الوطنية لكرة السلة


الأستاذ أحمد الأصيلي في ذمة الله

 
أقلام حرة

رحيل إلى الماضي


مبدأ الكايزن

 
التعليمية

الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالقصر الكبير تتضامن مع أستاذ الثانوية المحمدية


المؤسسات التعليمية بمديرية العرائش تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية