"العرائش أنفو" موقع اخباري مغربي مستقل ، يرحب بمشاركاتم على ايمايل :larachinfo@gmail.com         شذرت مجنحة لمليكة جباري تحلق عاليا بين اروقة معرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء             ليكسوس تحقق أول إنتصار في الجولة الأولى للبطولة الوطنية لكرة السلة             الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالقصر الكبير تتضامن مع أستاذ الثانوية المحمدية             جماعة قصر المجاز : رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة             الأستاذ أحمد الأصيلي في ذمة الله             الذكرى المئوية لتأسيس بناية التكوين             المرصد الدولي ينظم حفلا على شرف السيدة فاتو بنسودة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية             أحمد الركالة ينعي صديقه الحميم الطيب العسري             صور: وفاء العرائش يكتفي بالعادل امام جاره مدرسة العرائش             مؤلف ظاهرة الشعر الحديث في ضوء إشكالية التعليم والتعلم محور لقاء دراسي             الفن في خدمة التربية مع الفنان محمد المصباحي            أناروز تنظم أول استعراض لحفل رأس السنة الامازيغية بالعرائش            مداخلة الاستاذ عمر أقصري في ندوة الامازيغ والمواطنة بالعرائش            الفنان عبد المالك مراس على العود            البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي بالعرائش            العرائش صورة جوية            هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟            هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟            
مرئيات

الفن في خدمة التربية مع الفنان محمد المصباحي


أناروز تنظم أول استعراض لحفل رأس السنة الامازيغية بالعرائش


مداخلة الاستاذ عمر أقصري في ندوة الامازيغ والمواطنة بالعرائش


الفنان عبد المالك مراس على العود


البطولة الجهوية للعدو الريفي المدرسي بالعرائش

 
كاريكاتير و صورة

العرائش صورة جوية
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

عاجل: ربيعة الزايدي تفارق الحياة بالرباط متاثرة بالتعذيب الوحشي


بالصور :المرافقون للملك السعودي يستمتعون رفقة فتيات مغربيات في يخوت فاخرة بأحلى اللحظات


رد بلمختار بخصوص تسوية ملف ضحايا النظامين الأساسيين فوج 94/93 والمرتبين في السلم 7و8


أستاذ بكلية الحقوق بطنجة يجري اختبارا شفويا للتأكد من بيع كتابه


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن

 
المحلية

عامل إقليم العرائش يعطي انطلاقة عملية رعاية بدوار عنصر بن عبد الله بجماعة القلة


تخليد الذكرى السابعة لانطلاق حركة 20 فبراير بالعرائش+ البرنامج

 
مجتمع

المرصد الدولي ينظم حفلا على شرف السيدة فاتو بنسودة المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية


أحمد الركالة ينعي صديقه الحميم الطيب العسري

 
الجهوية

جماعة قصر المجاز : رفع اللواء الأخضر الدولي للبيئة


الهيئة الاستشارية للشباب تنعقد بمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

 
روبورتاج وتحقيق

فضيحة : المحسوبية و الزبونية بكلية العلوم بن مسيك بالدارالبيضاء‎


بالفيديو… أخطر مهنة في العالم على ارتفاع 2000 متر

 
الاقليمية

هل يتجه حزب المصباح باقليم العرائش الى رفع طعن جديد بحملة سيمو الانتخابية

 
الدولية

تقديم كتاب الإسلام والغرب والإعلام.. مصنع الخوف بمدريد

 
عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

كان يامكان مناضل فأصبح لاعبا

 
الصحية والأسرية

جمعية الاحياء تفتتح اليوم الأول من دعم الصحة السلوكية بالعرائش+ صور وفيديو


الطبيب العسكري يفك اللغز اللذي حير الاطباء سبب انتفاخ بطن السيدة واختفاء الجنين

 
 

رسالة مفتوحة .... إلى معالي وزير التعليم العالي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 غشت 2015 الساعة 48 : 00


رسالة مفتوحة .... إلى معالي وزير التعليم العالي

بقلم: محسن البوزيدي

بعد التحية والسلام، وأسمى عبارات التقدير والاحترام. أنطلق من قول الشيخ 'طنطاوي جوهري' أول عربي يُرشَّح لنيل جائزة نوبل "أرض الجنة يرثها الصالحون لها بالعمل، وأرض الدنيا يرثها الصالحون بالعمل. والعمل يتقدمه العلم، فكل أمة أعرف بهذا العالم فهي أحق به". معالي وزير التعليم العالي المحترم، لا يسعني إلا الحديث بتجرد، بعيدا عن المزايدات التي لن تزيد واقع الحال إلا تأزما. وبحرقة على واقع مرير، يخفي في ظلاله مستقبلا حالكا، ووضعا نتمنى أن يتغير، باعتبار قضية التعليم لا تحتمل المزايدات السياسية، بقدر ما تحتاج إلى تضافر الجهود وإشراك جميع الفاعلين والمتداخلين (أغلبية، معارضة، نقابات، مجالس منتخبة، مؤسسات دستورية، إدارات الجامعات والكليات، أساتذة بمختلف الترتيبات، طلبة..). معالي وزير التعليم العالي المحترم، هل أتاك حديث الجامعة؟؟ واقع لا يخفى على أحد، مشاكل بيداغوجية جمة خلفها الدفتر البيداغوجي الجديد. بحث علمي في مفترق الطرق، في ظل غياب وسائل البحث واهتراء تجهيزات المختبرات وتقادمها. ناهيك عن باقي المشاكل الاعتيادية التي تعيش عليها الجامعات المغربية منذ الاستقلال. نحن هنا لا نحملكم المسؤولية الكاملة - حاشا لله- الوضع بالتأكيد ساهمت فيه الحكومات المتعاقبة باختلاف تلويناتها وشعاراتها، غير أننا نستبشر بكم الخير في تغيير الواقع، باعتباركم أستاذ سابق وابن الدار، ونعتبر الخلف هم الطلبة الباحثون باختلاف تخصصاتهم. إذن فالمبتغى هو الاستفادة من كفاءتهم ومعرفتهم، وتأهيلهم وتكوينهم، وبلورة مجهوداتهم خدمة لمصالح المنظومة التعليمية. وحتما سيكون النجاح عظيما، بالإرتقاء في سلالم الرتب الدولية، وإعطاء صورة جديدة لجامعاتنا بعيدة عن النمطية.

معالي وزير التعليم العالي المحترم، نحن نقدر حجم وضخامة المسؤولية الملقاة على عاتقكم، ونثمن المجهودات التي قمتم بها في مختلف المحطات. لقد صفقنا لقرارات مهمة قبيل الرفع من ميزانية التعليم العالي، ولم نرى مانعا في إلحاق الموظفين الدكاترة بمدرجات الكليات، واعتبرنا التغطية الصحية مكسبا مهما لجميع الطلبة، وساندنا مشروع بناء مدرجات من الحجم الكبير رغم معرفتنا بصعوبة التدريس بها لتخفيفه شيئا ما عن الاكتظاظ الكبير الذي يميز كل المواقع الجامعية. وبالمقابل نددنا بغياب المقاربة التشاركية في أغلب قراراتكم، واعتبرنا دور الطلبة مهم بأهمية القرارات المصيرية التي تدافعون عنها. معالي وزير التعليم العالي المحترم، إن رفضنا لقراركم الوزاري بالتعاقد مع الطلبة الدكاترة نابع من تخوف عميق، وغموض كبير في مضامين العقد المشؤوم، عقد سيستفيد منه من دأب على الاستفادة من إكراميات أسوار الكليات. وبنوده تلزم – بخلاف حديثكم – بتقديم دروس الأعمال التوجيهية، والأعمال التطبيقية، داخل الكليات لمدة 15 ساعة أسبوعيا (أي 67 ساعة شهريا) وبالمشاركة في الامتحانات، ومراقبة وتتبع مهارات الطلبة، وحراسة الامتحانات (والمباريات) تحت مسؤولية أساتذة التعليم العالي والأساتذة المؤهلين, فبالله عليكم أليس هذا بالتمام والكمال دور الأستاذ المساعد الذي يحظى بامتيازات أخرى أكبر وأهم. معالي وزير التعليم العالي المحترم، طلبتم التوقيع مع 300 من الطلبة الدكاترة المسجلين في السنة الثانية على الأقل، وتسعون من خلال العقد (حسب بلاغكم) إلى تقوية وتحسين نسبة التأطير البيداغوجي، ورفع مستوى جودة الأبحاث التي ينجزها الطلبة المتعاقدون، فكيف لطالب يقوم بالتدريس لأزيد من 60 ساعة شهريا، ويحتاج ل240 ساعة من أجل الإستعداد الجيد للدروس، أن يساهم في تحسين جودة البحث العلمي، وينشر مقالات علمية تسعى إلى تحسين تمركز جامعاتنا (ولو إقليميا) بعكس ذلك ستشجعون على نشر المقالات في الجرائد المؤدى عنها (بسبب التوفر على المال الكافي للقيام بذلك). معالي وزير التعليم العالي المحترم، إن أخطر ما في بلاغاتكم وتوضيحاتكم للتعاقد مع 300 طالب (في أفق أن يصل العدد إلى 500 طالب الموسم المقبل) هو تصريحكم بكون المستفيدين سيتم إعدادهم وتأهيلهم لمهنة التدريس الجامعي مستقبلا، خصوصا ونحن نعلم أن عدد المناصب المتبارى بشأنها – في أحسن الأحوال – للأساتذة المساعدين هو 500 منصب مالي إضافة إلى 500 منصب للموظفين الدكاترة، أي أن كل محظوظ تم اختياره من طرف لجان الإختيار (التي ستختار بطبيعة الحال "الأصلح") سيكون محظوظا للمرة الثانية في الحصول على منصب 'أستاذ مساعد' بالكلية مباشرة بعد مناقشته لأطروحته بسبب هذا "الوسام الشرفي"، وهو ما سيجعل الآلاف من الدكاترة، ممن يطالبون بالمساواة في المباريات، والقطع مع الزبونية والمحسوبية في التوظيفات، عرضة لعطالة أبدية، لتراكم أجيال متعاقبة من "محظوظي التعاقد"، وتمتعهم ببطاقة التمييز في المباريات.

معالي وزير التعليم العالي المحترم، نحن نعتبر الطريقة الحالية المعتمدة بالكليات "الأساتذة المؤقتين" أفضل وأنجع مما تقترحون بالنظر إلى استفادة عدد كبير من الطلبة، وأيضا باعتبارها وسيلة ناجعة لتكوينهم وإعدادهم وتأهيلهم للتدريس دون تمييز ولا تفضيل، ولا تثقل أيضا ميزانية الدولة باعتبار أن التعويض يؤدى من طرف إدارات الكليات، وحتى مبلغ التعويض لا يصل في أحسن الأحوال لأجرة شهرين من مقترحكم، ولا تعرف تلاعبات بالقدر الذي سيعرفه تعاقدكم. معالي وزير التعليم العالي المحترم، كن متأكدا أن الطلبة الدكاترة لم يسيؤوا فهم التعاقد (لأن بنوده واضحة) ولم يسيسوا مطلبهم، كل ما يبحثون عنه هو تتويج لمسارهم العلمي والمعرفي، بالعمل في ظروف متوازنة ومتساوية. وتتويج رسالتهم بشرف نيل فرصة للتدريس بمدرجات أحبوها، وجامعات يعشقونها. قضوا عقدا من حياتهم معتكفين داخل أسوارها، كيف لا معالي الوزير، والجامعات مقبلة على مسلسل التقاعد بشكل خطير لعدد كبير من الأساتذة والباحثين. ونحن نعلم أيضا أنكم رفعتم رهان الوصول إلى مليون طالب جامعي في مستقبل السنوات، وهو ما يتعارض مع الحمولة الضعيفة من الأطر التدريسية التي تتوفرون عليها،خصوصا وأن أمل الرهان الثاني الذي ترفعونه بتحسين ترتيب الجامعات المغربية سيصطدم بنقطة معدل عدد الطلبة لكل أستاذ أحد أهم معايير الترتيب. لذلك فنحن نرفض مواجهة الخصاص باستغلال الحاجيات المادية للطلبة، وظروفهم المجتمعية، وقلة فرص الشغل في الوظيفة العمومية، وإمضائهم لعقود عمل بنكهة الإنتحار. معالي وزير التعليم العالي المحترم، أتمنى أن تتقبلوا صوت الطلبة، لأن أي إصلاح رهين بمشاركتهم، وأي نجاح سيكون ثمرة لتعاونكم، وتأكد أنهم سيصفقون لكل قرار أشركتموهم في اتخاذه، وكل خطوة قدمتموها في سبيل العلم وطلابه.

* طالب باحث / السنة الثالثة دكتوراه







 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وزير التجهيز والنقل واللوجستيك عزيز الرباح يستعرض المشاريع المهيكلة لقطاعي التجهيز والنقل بالعرائش

ندوة ‘‘المشاركة السياسية للشباب لبنة أساسية لدعم المشروع الديمقراطي التنموي‘

العربي رزين يكشف في حفل تكريمه طلبه للملك لزيارة العرائش

جسد من بقايا المبادرة ؟؟؟بقلم الكاتب عبد المالك يشو

بورتريه في تأبين ا لفنان المسرحي عبد العزيز الزبير بقلم خالد ديدان

تحقيق في اختلالات باكاديمية طنجة تطوان

االجامعة الوطنية لموظفي التعليم تصدر بلاغا اخبايا حول اجتماع النقابات الخمس مع وزارة التربية الوطني

بلاع النقابة الوطنية للتعليم كدش بشان اجتماع النقابات الخمس مع وزارة التربية االوطنية

ليكسوس العرائش لكرة السلة يحقق فوزا ساحقا على نادي طلبة تطوان

العرائش أنفو خط تحريري واعلامي مستقل في خدمة اعلام القرب

رسالة مفتوحة .... إلى معالي وزير التعليم العالي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مرئيات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  الوطنية

 
 

»  المحلية

 
 

»  الإقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  رأي وحوار

 
 

»  روبورتاج وتحقيق

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الصحية والأسرية

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  التعليمية

 
 

»  الاقليمية

 
 

»  الدولية

 
 

»  عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

 
 
استطلاع رأي
هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟

لا
نعم


 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  مدير هيئة التحرير

 
 
النشرة البريدية

 
الأكثر تعليقا

عبد الاله كريبص بين خطاب العنف و الحب؟


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن


الى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب بالدم لأن الدم روح..؟


حينما يُنفى الحب وراء الظل وتحت التراب...


تهنئة الى الرفيق الغالي عبدالخالق الحمدوشي بعيد ميلاده المبارك

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الوطنية

الذكرى المئوية لتأسيس بناية التكوين


النهج الديمقراطي يدعو الى إحياء ذكرى حركة 20 فبراير

 
الإقتصادية

أديداس العالمية تختار طنجة المتوسط منصة لتصدير منتجاتها


اندونيسيا أكبر اقتصاد جنوب شرق آسيا تشرع في مفاوضات تجارية مع المغرب

 
الثقافية

شذرت مجنحة لمليكة جباري تحلق عاليا بين اروقة معرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء


مؤلف ظاهرة الشعر الحديث في ضوء إشكالية التعليم والتعلم محور لقاء دراسي

 
رأي وحوار

المصطفى سكم يحاور المحامية والكاتبة والمبدعة السورية ماسه بشار الموصلي


كلام في البلطجة السياسية: بنكيران نموذجا

 
الرياضية

ليكسوس تحقق أول إنتصار في الجولة الأولى للبطولة الوطنية لكرة السلة


الأستاذ أحمد الأصيلي في ذمة الله

 
أقلام حرة

رحيل إلى الماضي


مبدأ الكايزن

 
التعليمية

الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالقصر الكبير تتضامن مع أستاذ الثانوية المحمدية


المؤسسات التعليمية بمديرية العرائش تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية