ads980-90 after header
الإشهار 1

مشاكل مسلمي طراسة جهة برشلونة في طريقها الى المحكمة الدولية بلاهاي

الإشهار 2

 

 

مشاكل مسلمي طراسة جهة برشلونة في طريقها الى المحكمة الدولية بلاهاي

أحمد العمري: طراسة جهة برشلونة



 وقف رئيس الجمعية الاسلامية في وضع لا يحسد عليه بعد صلاة العشاء بمسجد بدر بطراسة جهة برشلونة لتقديم مكتبه الجديد في شكل مرتجل بدون احترام أدنى الشروط الضرورية التي تلازم الاجتماعات او الجموع العام اخرها مقرر يحرر ما يدور في الجلسة، تجاوزات مقصودة او بجهل فتحت على الرئيس المرتبك نيران الانتقاد والهجوم عليه في سابقة لم يعرفها المسجد او اي مكتب تعاقب على التسيير من قبل، ليتحول معها المسجد ليلة الاثنين 28/12/2015 الى حلبة للصراع اللفظي كاد ان يتحول في اكثر من مرة الى مصارعة حقيقية، لا لشيء سوى لسبب ان هناك فيءة معارضة تطالب تقديم التقرير الأدبي والمالي في جمع عام لا زال الاختلاف سائدا حول من هي الفئة التي لها حق الحضور والتصويت فيه، ومجموعة الرئيس التي تتشبث بتقديم المكتب الجديد امام من يسميهم بالمنخرطين. بذلك يكون رئيس الجمعية الاسلامية بطراسة جهة برشلونة يتحدى جموع المصلين والمحتجين بعدم الرضوخ للأصوات التي تطالبه بعقد جمع عام شفاف وديموقراطي يتم فيه عرض التقرير الأدبي والمالي للمصادقة واختيار مكتب جديد، اذ لم يبقى الامر في رفض مطالب الرافضين لطريقة تدبيره للازمة التي تعيشها الجالية المسلمة خاصة الطريقة والاسلوب الذي تم به اختيار المكتب الجديد بل تحداهم في اُسلوب غير معهود فيه قائلا “سيتم تقديم المكتب امام مجلس المستشارين ” وهو مجلس تم اختياره ممن يوالون الرئيس” ومن لم يعجبه الحال قال في تحدي صارخ: يمشي حتى اللاهاي” هل سيتحدى رئيس الجمعية الاسلامية بدر بطراسة الفئة المعارضة والتي اشرت اليها في مقالة سابقة أنها بدأت ككومة الثلج مع دورانها تكبر يوما بعد يوم ويجر المسجد لمحاكم لاهاي في تحدي صارخ وهو الذي سبق ان جر المسجد الى المحكمة في شخص كاتب عام الجمعية في ما سمي آنذاك ” قضية المسجد والأيفون “، قوله محكمة لاهاي لم يكن سوى تحدي الرئيس في وجه من يرددون انه في حالة عدم الرضوخ لصوت المعارضة ان الملف يوضع بين يدي العدالة للحسم فيه.

و أكدت لنا بعض المصادر انه في حال استمرار الرءيس لتعنته خاصة وانه اليوم بقي معزولا ووحيدا يتلقى اللكمات اللفظية ممن يعرفون خبايا الدار وكيف كانت تدار الأمور، بان الملف سيوضع بين يدي المحاكم للحسم فيه كخطوة أولى، مع احتلالهم للمكتب المتواجد بالمسجد الخاص بالجمعية كخطوة ثانية.

لماذا يتشبث رئيس الجمعية الاسلامية بدر بالرئاسة ويفرض اسماء مرفوضة للتسيير على مسلمي المدينة وهو من كان يهدد بالانسحاب والتخلي عن المسؤولية، هل من وراء ذلك سر : هل هو حب المسؤولية التي خولت له مجموعة من العلاقات التي تسهل قضاء حاجات الأهل والمقربين خاصة وان بعض الجهات المعارضة بدأت تتساءل على الطريقة التي تم فيها حصول اخ الرئيس على عمل بإحدى المصالح الاجتماعية التابعة لقطاع التعليم بطراسة، ام ان الرئيس ليس سوى كومبارس لشخصية حقيقية تحرك اللعبة من مكان ما لاجل أهداف محددة ومرسومة. يبقى المستقبل الكفيل بالاجابة على م-ال الصراعات الداخلية لمسلمي طراسة والمفتوحة على كل الاحتمالات، تعنت الرئيس ينتج عنه تصعيد المعارضة والرفع من سقف مطالبها، او انسحاب الرئيس في صمت وحل المكتب المشكل في ظروف غامضة وترك امر المسجد بيد ” الجماعة ” لتدبير الامر في انتظار اختيار مكتب جديد، او تدخل جهات خارجية لتدبير الأزمة كما وقع في الصراع السابق الذي أشرفت عليه البلدية والشرطة المحلية في اجتماعات مطولة كانت تعقد بمقر الشرطة المحلية تم فيها اسكات مجموعة من الأصوات المعارضة آنذاك في صفقة لا زالت مجهولة لحد الان. في انتظار ما ستسفر عليه الأيام القادمة اصبح المسجد من بعد كل اول صلاة به “الفجر” الى اخر صلاة فيه “صلاة العشاء ” تحت رحمة “شد ليا نقطع ليك”.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5