"العرائش أنفو" موقع اخباري مغربي مستقل ، يرحب بمشاركاتم على ايمايل :larachinfo@gmail.com         مدينة المتقاعدين             زوجة السيد عبد الرزاق محتات في ذمة الله             تدبير النفايات الصلبة من طرف شركة HINCOL:من المسؤول و من المستفيد?             الاحتباس الحراري كارثة قادمة             المنسق الإقليمي لحزب الحركة الشّعبية سعيد القزدار عازمون على رد المقعد بدائرة العرائش             المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسا ن ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة             النهج يدعو الى زالزال سياسي لمواجهة الفساد والاستبداد             آية الجوهري تطلق مجموعة مبهرة لتصاميم المرأة             اختتام دورة تكوينية في موضوع الإعلام والهجرة بالعرائش تعزز الممارسة المهنية + صور وفيديو             فيروز فوزي تؤطردورة تكوينية في موضوع الإعلام والهجرة بالعرائش بحضور المدير الجهوي للاتصال             محاسن المرابط ترسم آفاق تطويرالتكوين في الإعلام والهجرة بالعرائش            مطرح النفايات بجماعة الساحل اقليم العرائش            الدكتورة نعيمة الجباري تقدم بالعرائش تجربتها الشعرية والانسانية            حواروروبورتاج مع نور الدين الفرتوتي رئيس جمعية النضال الاخضر بالعرائش            الحركة التصحيحية بالعرائش تهدد بالاستقالة الجماعية            العرائش أنفو :تقدير جمعية الصداقة            هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟            هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟            
مرئيات

محاسن المرابط ترسم آفاق تطويرالتكوين في الإعلام والهجرة بالعرائش


مطرح النفايات بجماعة الساحل اقليم العرائش


الدكتورة نعيمة الجباري تقدم بالعرائش تجربتها الشعرية والانسانية


حواروروبورتاج مع نور الدين الفرتوتي رئيس جمعية النضال الاخضر بالعرائش


الحركة التصحيحية بالعرائش تهدد بالاستقالة الجماعية

 
كاريكاتير و صورة

العرائش أنفو :تقدير جمعية الصداقة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

عاجل: ربيعة الزايدي تفارق الحياة بالرباط متاثرة بالتعذيب الوحشي


بالصور :المرافقون للملك السعودي يستمتعون رفقة فتيات مغربيات في يخوت فاخرة بأحلى اللحظات


رد بلمختار بخصوص تسوية ملف ضحايا النظامين الأساسيين فوج 94/93 والمرتبين في السلم 7و8


أستاذ بكلية الحقوق بطنجة يجري اختبارا شفويا للتأكد من بيع كتابه


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن

 
المحلية

تدبير النفايات الصلبة من طرف شركة HINCOL:من المسؤول و من المستفيد?


تجارمستفيدون من فضاء سوق عاشوراء ومواطنون بالعرائش يحتجون على ضياع حقوقهم

 
مجتمع

زوجة السيد عبد الرزاق محتات في ذمة الله


المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسا ن ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة

 
الجهوية

والي جهة الرباط سلا القنيطرة يشرف على تقديم حصيلة مجلس عمالة الرباط


عاجل: الاتحاد المغربي للشغل يورط مواطنين في جريمة الهجوم على مقر شركة فيتاليس

 
روبورتاج وتحقيق

اوراش تصل اخر نقطة واهمال في وسط القصر الكبير


في تحرير الملك العمومي بالعرائش الازمة بلا حلول فمن المسؤول ؟

 
الاقليمية

المنسق الإقليمي لحزب الحركة الشّعبية سعيد القزدار عازمون على رد المقعد بدائرة العرائش

 
الدولية

ملك إسبانية يدخل في خط المواجهة ولقضية حامضة بزاف

 
عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

القضاء المغربي مثل آل هبل

 
الصحية والأسرية

اختتام الدورة الثامنة من معرض فضاء الأم والطفل


جمعية الإحياء تنظم المهرجان الوطني للتبرع بالدم الحادي عشر بالعرائش

 
 

المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يصدر بيان قم للمعلم وفه التبجيلا‎


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2017 الساعة 22 : 23


 

العرائش أنفو

المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يصدر بيان قم للمعلم وفه التبجيلا‎

المكتب الجهوي لجهة الدار البيضاء ـ سطات

الجديدة في : 05 أكتوبر 2017

بـــــــــــيان: قم للمعلم وفه التبجيلا  ***   كاد المعلم أن يكون رسولا

.. والعالم اليوم بأسره، يحتفل بيوم المعلم، الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل سنة، تعاين كل مكونات المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان، بأسى وأسف كبيرين الوضع غير المشرف ،الذي أصبح يعيشه نساء ورجال التعليم، على كل المستويات والأصعدة: اعتبارية ومادية واجتماعية وتربوية..

وإذ نستحضر ذلك الجيل الذهبي، الذي أخذ على عاتقه بناء مغرب قبيل وبعد الاستقلال، نستحضر المرحوم أستاذ الأجيال أحمد بوكماخ، ونستحضر معه جيلا متميزا من المربيات والمربين قبل أن يكونوا معلمات ومعلمين، ندعوا بالصحة والعافية لمن ما زالوا بيننا، يتحسرون على "تربية وتعليم"،ربوهما بنبضات قلوبهم، وأسكنوهما في قرنية أعينهم.. وهم اليوم يرنهما يذبلان ويذبلان.. ويموتان في صمت غير مفهوم ! .. وفي ذات الوقت نترحم على نساء جليلات ورجال أجلاء، قضوا نحبهم، والرحمات تتقاطر عليهم إلى يوم الدين.

عبارات الشكر والتقدير والإجلال والاحترام،تتوارى خلف خجل واستحياء كبيرين.. فأين نحن من جهابذة الفكر والتربية والتعليم.

يخلد اليوم المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان، "يوم المعلم"، بالوقوف.. وبنزع القبعة.. وبانحناءة طويلة.. تليق بمقام وتضحيات نساء ورجال حملوا، ويحملون هم الوطن، لنردد معا وبصوت عال قصيد أمير الشعراء أحمد شوقي كاملة.. كعربون محبة وتقدير واعتراف بالجميل لكل المحاربات والمحاربين في وغى الجهل والتخلف والأهمية، سلاحهم كلمات.. لكن ليست ككل الكلمات.. فكلماتهم من خراطيش مصوبة على الدوام، إلى صدر التبعية والذل والفقر والتهميش .. وكل الأمراض الاجتماعية..شكرا وألف ألف ألف شكر معلمتي.. شكرا وألف ألف ألف شكر معلمي !

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا  *********  كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي   *********  يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ  *********  علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ  ********* وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً  *********  صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا

أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشد *********  وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا

وفجـرتَ ينبـوعَ البيانِ محمّد *********  فسقى الحديثَ وناولَ التنزيلا

علَّمْـتَ يوناناً ومصر فزالـتا  *********  عن كلّ شـمسٍ ما تريد أفولا

واليوم أصبحنـا بحـالِ طفولـةٍ  *********  في العِلْمِ تلتمسانه تطفيـلا

من مشرقِ الأرضِ الشموسُ تظاهرتْ  *********  ما بالُ مغربها عليه أُدِيـلا

يا أرضُ مذ فقدَ المعلّـمُ نفسَه  *********  بين الشموسِ وبين شرقك حِيلا

ذهبَ الذينَ حموا حقيقـةَ عِلمهم  *********  واستعذبوا فيها العذاب وبيلا

في عالَـمٍ صحبَ الحيـاةَ مُقيّداً  *********  بالفردِ ، مخزوماً بـه ، مغلولا

صرعتْهُ دنيـا المستبدّ كما هَوَتْ  *********  من ضربةِ الشمس الرؤوس ذهولا

سقراط أعطى الكـأس وهي منيّةٌ  *********  شفتي مُحِبٍّ يشتهي التقبيـلا

عرضوا الحيـاةَ عليه وهي غباوة  *********  فأبى وآثَرَ أن يَمُوتَ نبيـلا

إنَّ الشجاعةَ في القلوبِ كثيرةٌ  *********  ووجدتُ شجعانَ العقولِ قليلا

إنَّ الذي خلـقَ الحقيقـةَ علقماً  *********  لم يُخـلِ من أهلِ الحقيقةِ جيلا

ولربّما قتلَ الغـرامُ رجالَـها  *********  قُتِلَ الغرامُ ، كم استباحَ قتيلا

أوَ كلُّ من حامى عن الحقِّ اقتنى  *********  عندَ السَّـوادِ ضغائناً وذخولا

لو كنتُ أعتقدُ الصليـبَ وخطبَهُ  *********  لأقمتُ من صَلْبِ المسيحِ دليلا

أمعلّمي الوادي وساسـة نشئـهِ *********  والطابعين شبابَـه المأمـولا

والحامليـنَ إذا دُعـوا ليعلِّمـوا ********* عبءَ الأمانـةِ فادحـاً مسؤولا

وَنِيَتْ خُطـَى التعليمِ بعـد محمّدٍ *********  ومشى الهوينا بعد إسماعيـلا

كانت لنا قَدَمٌ إليـهِ خفيفـةٌ  *********  ورَمَتْ بدنلوبٍ فكان الفيـلا

حتّى رأينـا مصـر تخطـو إصبعاً  *********  في العِلْمِ إنْ مشت الممالكُ ميلا

تلك الكفـورُ وحشـوها أميّةٌ  *********  من عهدِ خوفو لم تَرَ القنديـلا

تجدُ الذين بـنى المسلّـةَ جـدُّهم  *********  لا يُحسـنونَ لإبرةٍ تشكيلا

ويُدَلّـلون َ إذا أُريـدَ قِيادُهـم *********  كالبُهْمِ تأنسُ إذ ترى التدليلا

يتلـو الرجـالُ عليهمُ شهواتـهم  *********  فالناجحون أَلَذُّهـم ترتيـلا

الجهـلُ لا تحيـا عليـهِ جماعـةٌ  *********  كيفَ الحياةُ على يديّ عزريلا

واللـهِ لـولا ألسـنٌ وقرائـحٌ  *********  دارتْ على فطنِ الشبابِ شمـولا

وتعهّـدتْ من أربعيـن نفوسـهم  *********  تغزو القنـوط وتغـرسُ التأميلا

عرفتْ مواضعَ جدبـهم فتتابعـتْ  *********  كالعيـنِ فَيْضَـاً والغمامِ مسيلا

تُسدي الجميلَ إلى البلادِ وتستحي *********  من أن تُكافـأَ بالثنـاءِ جميـلا

ما كـانَ دنلـوبٌ ولا تعليمـُه  *********   عند الشدائـدِ يُغنيـانِ فتيـلا

ربُّوا على الإنصافِ فتيانَ الحِمـى *********  تجدوهمُ كهفَ الحقوقِ كُهـولا

فهوَ الـذي يبني الطبـاعَ قـويمةً  *********  وهوَ الذي يبني النفوسَ عُـدولا

ويقيم منطقَ كلّ أعـوج منطـقٍ *********  ويريه رأياً في الأمـورِ أصيـلا

وإذا المعلّمُ لم يكـنْ عدلاً مشى  *********  روحُ العدالةِ في الشبابِ ضـئيلا

وإذا المعلّمُ سـاءَ لحـظَ بصيـرةٍ  *********  جاءتْ على يدِهِ البصائرُ حُـولا

وإذا أتى الإرشادُ من سببِ الهوى  *********  ومن الغرور ِ فسَمِّهِ التضـليلا

وإذا أصيـبَ القومُ في أخلاقِـهمْ  *********  فأقـمْ عليهـم مأتماً وعـويلا

إنّي لأعذركم وأحسـب عبئـكم  *********  من بين أعباءِ الرجـالِ ثقيـلا

وجدَ المساعـدَ غيرُكم وحُرِمتـمُ *********  في مصرَ عونَ الأمهاتِ جليـلا

وإذا النسـاءُ نشـأنَ في أُمّـيَّةٍ *********  رضـعَ الرجالُ جهالةً وخمولا

ليـسَ اليتيمُ من انتهى أبواهُ من  *********  هـمِّ الحـياةِ ، وخلّفاهُ ذليـلا

فأصـابَ بالدنيـا الحكيمـة منهما  *********  وبحُسْنِ تربيـةِ الزمـانِ بديـلا

إنَّ اليتيمَ هـوَ الذي تلقـى لَـهُ  *********  أمّاً تخلّـتْ أو أبَاً مشغـولا

مصـرٌ إذا ما راجعـتْ أيّامـها  *********  لم تلقَ للسبتِ العظيمِ مثيـلا

البرلـمانُ غـداً يـمدّ رواقَـهُ  *********  ظلاً على الوادي السعيدِ ظليلا

نرجو إذا التعليم حرَّكَ شجـوَهُ  *********  إلاّ يكون َ على البـلاد بخيـلا

قل للشبابِ اليومَ بُورِكَ غرسكم  *********  دَنتِ القطوفُ وذُلّـِلَتْ تذليـلا

حَيّـوا من الشهداءِ كلَّ مُغَيّـبٍ  *********  وضعوا على أحجـاره إكليـلا

ليكونَ حـظَّ الحيّ من شكرانكم  *********  جمَّـاً وحظّ الميتِ منه جزيـلا

لا يلمس الدستورُ فيكم روحَـه  *********  حتّى يـرى جُنْديَّـهُ المجهـولا

ناشدتكم تلك الدمـاءَ زكيّـةً  *********  لا تبعثـوا للبرلمـانِ جهـولا

فليسألنَّ عن الأرائـكِ سائـلٌ  *********  أحملنَ فضـلاً أم حملنَ فُضـولا

إنْ أنتَ أطلعتَ الممثّلَ ناقصـاً  *********  لم تلقَ عند كمالـه التمثيـلا

فادعوا لها أهلَ الأمانـةِ واجعلوا  *********  لأولي البصائر منهُـمُ التفضيلا

إنَّ المُقصِّرَ قد يحول ولن تـرى  *********  لجهالـةِ الطبـعِ الغبيِّ محيـلا

فلرُبَّ قولٍ في الرجالِ سمعتُـمُ  *********  ثم انقضى فكأنـه ما قيـلا

ولكَمْ نصرتم بالكرامـة والـهوى  *********  من كان عندكم هو المخـذولا

كَـرَمٌ وصَفْحٌ في الشبـابِ وطالمـا  *********  كَرُمَ الشبابُ شمائلاً وميـولا

قوموا اجمعوا شُعَبِ الأُبُوَّةِ وارفعوا  *********  صوتَ الشبابِ مُحبَّبَاً مقبولا

أدّوا إلى العـرشِ التحيّةَ واجعلـوا  *********  للخالقِ التكبيرَ والتهليـلا

ما أبعـدَ الغايـاتِ إلاّ أنّنـي  *********  أجِدُ الثباتَ لكم بهنَّ كفيـلا

فكِلُوا إلى اللهِ النجـاحَ وثابـروا  *********  فاللهُ خيرٌ كافلاً ووكيـلا

 

 

الكاتب الجهوي للمنتدى المغربي لحقوق الإنسان لجهة الدار البيضاء ـ سطات

                                                                                            

 تلميذكم  المعترف بجميلكم: محمد أنين







 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وزير التجهيز والنقل واللوجستيك عزيز الرباح يستعرض المشاريع المهيكلة لقطاعي التجهيز والنقل بالعرائش

ندوة ‘‘المشاركة السياسية للشباب لبنة أساسية لدعم المشروع الديمقراطي التنموي‘

المفكر امحمد جبرون يحاضر بالعرائش عن مفهوم الدولة الاسلامية

المخرج عبد السلام الكلاعي يكتب عن قرار منع فيلم “الخروج، آلهة و ملوك” للمخرج ريدلي سكوت

مجلس الفرع النقابي يدعوالمكتب الوطني إلى تصحيح الوضع التنظيمي للنقابة الوطنية للتعليم (ك.د.ش) بالعرا

هل يفوز شباب العرائش على اتحاد تاونات في لقاء القمة

الرابطة المغربية للشباب من اجل التنمية والحداثة تعقد مجلسها الاداري

االجامعة الوطنية لموظفي التعليم تصدر بلاغا اخبايا حول اجتماع النقابات الخمس مع وزارة التربية الوطني

بلاع النقابة الوطنية للتعليم كدش بشان اجتماع النقابات الخمس مع وزارة التربية االوطنية

عفا الله عما سلف جلسة سرية 8 - الأيادي القدرة

الفنان الكوميدي هشام تيكوتا في ذمة الله

ندوة المدرسة المغربية وتحديات العنف اسئلة ومقاربات مجتمعية بالعرائش تخرج بتوصيات هامة

المؤتمر الثاني لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب ينظم بالحسيمة

تشكيل لجنة الدعم المحلية للمطالبة باطلاق سراح اسامة بنمسعود بالقصر الكبير

مجموعة أصداء تنظم معرضا للزي التقليدي المغربي

المصممة سعاد بوحسينة وعارضات الأزياء يتألقن في عرض الزي التقليدي المغربي بالصور والفيديو

البرنامج الكامل لمهرجان العرائش السنوي الخامس للقرآن الكريم

الدورة 9 لمهرجان الفنون الجبلية والفنون المجاورة بطنجة

عناية أهل الهبط بالقرآن الكريم

تجنيد شاب من دوار الخطوط باقليم العرائش لفائدة داعش





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مرئيات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  الوطنية

 
 

»  المحلية

 
 

»  الإقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  رأي وحوار

 
 

»  روبورتاج وتحقيق

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الصحية والأسرية

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  التعليمية

 
 

»  الاقليمية

 
 

»  الدولية

 
 

»  عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

 
 
استطلاع رأي
هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟

لا
نعم


 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  مدير هيئة التحرير

 
 
النشرة البريدية

 
الأكثر تعليقا

عبد الاله كريبص بين خطاب العنف و الحب؟


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن


الى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب بالدم لأن الدم روح..؟


حينما يُنفى الحب وراء الظل وتحت التراب...


تهنئة الى الرفيق الغالي عبدالخالق الحمدوشي بعيد ميلاده المبارك

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الوطنية

النهج يدعو الى زالزال سياسي لمواجهة الفساد والاستبداد


لجنة المتابعة للًِقاء الوطني التشاوري الثاني تطالب بإيقاف مصادرة المقر المركزي لأوطم

 
الإقتصادية

افتتاح لدورة الأولى للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني ببرشيد يوم السبت المقبل


تنظيم ملتقى بطنجة حول دور المناطق الصناعية والمناطق الحرة في جذب الاستثمار الصناعي وتنميـة الصادرات

 
الثقافية

الاحتباس الحراري كارثة قادمة


فرقة إمنزا تعرض ذونكيد بأيث عبد الله بالحسيمة

 
رأي وحوار

على هامش دورة اكتوبرللمجلس الجماعي للعرائش 0 تنمية


من وحي الحلقة الأخيرة من برنامج ضيف الأولى

 
الرياضية

جولة رياضية سباحة بشواطى العرائش الساحرة


وداد طنجة يحرز على كأس مولاي الحسن في نسخته الثامنة بالعرائش

 
أقلام حرة

مدينة المتقاعدين


اومانيتا السعادة واللذة مقاربة تأملية

 
التعليمية

هيئات نقابية تستنكر خروقات الماستر البيداغوجي بتطوان


الإرشاد التربوي