"العرائش أنفو" موقع اخباري مغربي مستقل ، يرحب بمشاركاتم على ايمايل :larachinfo@gmail.com         المستشارة توتو بكار تطلق صاروخ ارض جو على سعيدة شرف             عجيب وغريب يقع هذا بالمغرب في زمن الصعود إلى الفضاء             فعاليات الملتقى المتوسطي الدولي حول المناخ تتواصل بطنجة             توقيع مشاهداتي من رحلتي الى البيرو للاستاذ أحمد الدحراشي             الأيام التربوية الحقوقية للثانوية التقنية بالعرائش             النصب على الدولة والاحتيال على العمال باسم الإفلاس             الصناعة التقليدية بالعرائش تنتظر الانبعاث             اللقاء التشاوري الأخير حول وثيقة التصميم الاستراتيجي للسياحة بالعرائش             فلسطين توحد تنظيمات يسارية وإسلامية بمرتيل في اللجنة المحلية لدعم القدس             بلاغ المعرض الجهوي الثالث للزيتون بتطوان             ساكنة جنان بيضاوة بالعرائش تستنكرأوضاعها خلف جدار العار            الأستاذ محمد بوزكيري في توقيع كتاب حسن المرضي حول التقاعد بالعرائش            حسن المرضي بمناسبة توقيع كتابه بالعرائش حول التقاعد             تحراميات التقاعد مع الحاج محمد بنشريف             خديجة القرباص بمناسبة توقيع كتاب حسن المرضي            العرائش أنفو :تقدير جمعية الصداقة            هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟            هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟            
مرئيات

ساكنة جنان بيضاوة بالعرائش تستنكرأوضاعها خلف جدار العار


الأستاذ محمد بوزكيري في توقيع كتاب حسن المرضي حول التقاعد بالعرائش


حسن المرضي بمناسبة توقيع كتابه بالعرائش حول التقاعد


تحراميات التقاعد مع الحاج محمد بنشريف


خديجة القرباص بمناسبة توقيع كتاب حسن المرضي

 
كاريكاتير و صورة

العرائش أنفو :تقدير جمعية الصداقة
 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
نتائج استطلاع الرأي
هل أنتم راضون عن الخدمات الإدارية التي تقدمها الإدارات لساكنة مدينة العرائش ؟
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
 
الأكثر مشاهدة

عاجل: ربيعة الزايدي تفارق الحياة بالرباط متاثرة بالتعذيب الوحشي


بالصور :المرافقون للملك السعودي يستمتعون رفقة فتيات مغربيات في يخوت فاخرة بأحلى اللحظات


رد بلمختار بخصوص تسوية ملف ضحايا النظامين الأساسيين فوج 94/93 والمرتبين في السلم 7و8


أستاذ بكلية الحقوق بطنجة يجري اختبارا شفويا للتأكد من بيع كتابه


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن

 
المحلية

رياح عاصفية تتسبب في انهياز منزل صفيحي بحي الكريان بالعرائش


بالصور سكان جنان بيضاوة بالعرائش يتعرضون لخسائر فادحة بسبب الامطار ويحتجون على السلطات

 
مجتمع

المستشارة توتو بكار تطلق صاروخ ارض جو على سعيدة شرف


عصابات تشرمل سائقي الشاحنات وتفرض عليهم ضريبة المرور

 
الجهوية

فلسطين توحد تنظيمات يسارية وإسلامية بمرتيل في اللجنة المحلية لدعم القدس


بلاغ المعرض الجهوي الثالث للزيتون بتطوان

 
روبورتاج وتحقيق

الصناعة التقليدية بالعرائش تنتظر الانبعاث


المزارعون يسقون المنتوجات الفلاحية بمياه عادمة باقليم العرائش

 
الاقليمية

اتحاد بساط الخير والمجلس الجماعي للقصر الكبير في اول عرس جماعي

 
الدولية

فعاليات الملتقى المتوسطي الدولي حول المناخ تتواصل بطنجة

 
عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

عجيب وغريب يقع هذا بالمغرب في زمن الصعود إلى الفضاء

 
الصحية والأسرية

اليوم الوطني للتبرع بالدم 5 دجنبر


الدكتورة ناهد لوقاش تحاضر في موضوع السكري من تنظيم جمعية الحياة بمرتيل

 
 

من وحي الحلقة الأخيرة من برنامج ضيف الأولى


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 أكتوبر 2017 الساعة 13 : 14


العرائش أنفو


من وحي الحلقة الأخيرة من برنامج "ضيف الأولى"

محمد إنفي


استضاف السيد "محمد تيجيني"، يوم الثلاثاء 3 أكتوبر 2017،  الدكتور" طارق اتلاتي"، رئيس المركز المغربي للأبحاث الإستراتيجية، في إطار برنامج  "ضيف الأولى" النصف شهري الذي تبثه، بشكل مباشر، القناة التليفزيونية المغربية الأولى. 

وقد أوحت لي هذه الحلقة ببعض الملاحظات، أود أن أشاركها مع القارئ، دون أية رغبة لا في تقييم أداء الضيف ولا أداء الصحفي؛ كما أنه لا تحذوني أية رغبة في تقييم الحلقة في مجملها، بما لها وما عليها. أفضل أن أترك ذلك للمتخصصين في التواصل وفي مناهج تحليل الخطاب وكذا للمحللين السياسيين الذين يشاركون الضيف نفس التخصص العلمي ونفس الانشغال الفكري، دون أن أنسى المتتبعين المولعين بالنقد الانطباعي (لقد ظهرت بعض إرهاساته على الفايسبوك).

لقد بدا لي مفيدا إثارة بعض التساؤل، من خلال هذه المساهمة المتواضعة، حول بعض المفاهيم من قبيل المفكر، المثقف، العالم، النخب الفكرية، وغير ذلك من المفاهيم التي تحيل على الانتساب المعرفي وتدل عليه؛ وذلك، من أجل إما التصحيح وإما التدقيق أو على الأقل التنبيه إلى ضرورة العناية بهذا الجانب المفاهيمي، نظرا لحساسيته وأهميته.

وأول هذه المفاهيم التي تحتاج إلى تدقيق أو على الأقل إثارة التساؤل حولها، هو مفهوم المفكر.

لن أتساءل: من هو المفكر؟ وبالتالي، سوف لن أشغل نفسي بتقديم تعريف أكاديمي للمفهوم؛ كما أنه لا شيء يلزمني بأن أنهمك في البحث عن إيجاد جواب لهذا السؤال، ما دمت لم أطرحه. بالمقابل، أتساءل إن كان يكفي أن يكون المرء باحثا ومؤلِّفا لكي يكون مفكرا. وهل يكفي إصدار بعض الكتب ونشر بعض المقالات في مجال التخصص، لكي يعتبر الباحث نفسه مفكرا؟ أليس في هذا الأمر خلط بين الفكر والتخصص؟ وبالتبعية، ألا يعتبر هذا الخلط تبخيسا وإساءة للفكر، حتى لا أقول تطاولا عليه؟

وإذا ما تجاوزنا الخوض في هذا الإشكال وفكرنا فقط في المعرفة المكتسبة بواسطة الدراسات العليا التي تتوج بأعلى الشهادات (الدكتوراه)التي تفتح أبواب البحث في مجال التخصص لتوسيع المدارك بالتعرف على بعض فروع المعرفة القريبة أو البعيدة من التخصص، وأصبح بإمكان الباحث أن يساهم في الندوات والمؤتمرات العلمية للتعريف بأبحاثه المنشورة أو غير المنشورة أو للتحدث في قضية من القضايا التي تهم الرأي العام الوطني أو جزء منه، فهل هذا يكفي لحمل صفة مثقف؟

ويحضرني، هنا، مفهوم شائع وفضفاض في ثقافتنا المغربية العربية الإسلامية (وقد يكون نفس الشيء بالنسبة لكل البلدان الإسلامية)، الرسمية والشعبية؛ ألا وهو مفهوم العالِم. ورغم ما لهذا المفهوم من قيمة في المجالات الأخرى، فإني سوف أقصر اهتمامي على المجال الديني. فكم من شخص يحمل صفة العالم وليس له من العلم إلا النزر اليسير الذي حصَّله في مسيره الدراسي لتحضير ما استطاع من الشهادات الجامعية، من الإجازة إلى الدكتوراه.

وإذا ما اكتفينا بأعلى الشهادات وتركنا جانبا أولائك الذين بالكاد حصلوا على الإجازة (دون الحديث عن أولائك الذين فشلوا في دراستهم، فامتهنوا الوعظ والإرشاد)، لكنهم يسمحون لأنفسهم بانتحال صفة العالم (أو تسند إليهم) والاستفادة من امتيازاتها بما في ذلك الانتماء إلى المجالس العلمية والإفتاء، فهل من هيأ شهادة الدكتوراه، اختار لها كموضوع للبحث عَلَما من الأعلام كـ"ابن تيمية" و"ابن القيم" أو غيرهما من الأعلام المعرفة أو المغمورة في الثقافة الإسلامية، أو اشتغل على مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة أو اهتم بإحدى القراءات القرآنية أو غير ذلك من المواضيع المحدودة جدا مقارنة مع شساعة المعرفة التي يتطلبها التبحر في علوم الدين، يستحق صفة العالم؟             

لنقف قليلا عند المفاهيم الثلاثة (المفكر، المثقف، العالم) التي أثارت فضولي بوحي من برنامج "ضيف الأولى"، رغم أن الضيف لم يستعمل هذه المفاهيم في حديثه. فربما أن عبارة "نحن أصحب الفكر" (وحمولتها البعيدة عن التواضع العلمي) وكذا عبارة "النخب الفكرية"، هي التي قد أوحت لي بهذه "الفذلكة" وهذه الملاحظات على هامش البرنامج.      

 لنتفق، أولا، بأن كل مفهوم من هذه المفاهيم التي نتحدث عنها يمكن أن نجد له مرادفات في اللغة المتداولة والخطاب الشائع. لكنه غير مسموح للمتخصص والباحث والمحلل...أن يسقط في الخلط بين "اللغة العالمة" واللغة المتداولة. كما أنه غير مسموح له أن يسقط في التعميم أو أن يلجأ إلى الإسقاطات لتصفية بعض الحسابات. فنسبية الحكم على الأشياء والتمييز بينها من الأمور التي يجب أن يتحلى بها الباحث، خدمة للموضوعية واحتراما للنزاهة الفكرية والحياد القيمي.

لنترجم المفاهيم الثلاثة إلى اللغة الفرنسية، لنرى إن كان بإمكان هذه الترجمة أن تعيننا على التقرب أكثر من معناها.  فالمفكر le penseur والمثقف  l’intellectuel والعالمle savant ، كلها كلمات تحمل عدة معاني ولها عدة مرادفات في اللغتين معا. لكن حين يتعلق الأمر بالمفهوم، فلا مجال للخلط بين المفهوم والمفردة المعجمية. فالأمر لا يتعلق بلغة الصحافة أو لغة الخطاب اليومي (خطاب الحياة اليومية)، وإنما بمجال البحث والتخصص الذي يتطلب الدقة المفاهيمية المناسبة لكل حقل من حقول الانتساب المعرفي.    

وفي نظري المتواضع، فإن التمييز بين المفاهيم الثلاثة، هو اعتراف بوجود حدود فاصلة بين حقول الانتساب (الفكر والثقافة والعلم)، رغم ما يمكن أن يكون من تلاق بين هذه الحقول. وإذا أردنا أن نرتب هذه المفاهيم حسب قيمتها المعرفية أو الابستمولوجية، سنجد أنفسنا أمام نفس الترتيب الذي تناولنا به هذه المفاهيم بعجالة. فالمفكر يأتي في المرتبة الأولى؛ يليه المثقف ثم العالم.

قد يُغضب هذا التصنيف المنتسبين إلى هذا الصنف أو ذاك من أصناف العلوم؛ لكن اكتساب نصيب من العلم لا يمنح، في حد ذاته، لا صفة المثقف ولا صفة المفكر. فكما أن المثقف ليس بالضرورة مفكرا، فالعالم ليس بالضرورة مثقفا، فأحرى أن يكون مفكرا.  

وبما أن الدكتور "طارق اتلاتي" قد استعمل غير ما مرة عبارة "النخب الفكرية" في حديثه وأعطى كمثال (أو أمثلة) المهندسين والدكاترة، فلا بأس من أن أحيله على تسجيل للشيخ التونسي الدكتور "عبد الفتاح مورو"(موقع "اليوتوب"youtube) الذي يعتبر المهندسين والأطباء مجرد "خدميين لا علاقة لهم بالفكر أصلا"؛ وبالتالي، لا يمكن أن يساهموا في التغيير؛ إذ التغيير يكون بالفكر؛ ومدرسة الفكر هي العلوم الاجتماعية؛ فهي التي تصنع المفكرين.

 ولست بحاجة، هنا، إلى التذكير بالحرب التي تعرضت لها هذه العلوم ورجالاتها خلال ما يعرف في بلادنا بسنوات الجمر والرصاص، بدء من إغلاق معهد السوسيولوجيا بالرباط، مرورا بزرع شعب الدراسات الإسلامية بكليات الآداب والعلوم الإنسانية وانتهاء بالتضييق على شعب الفلسفة  بهذه الكليات.      

وسوف أكتفي بالإشارة أعلاه إلى حديث الدكتور "اتلاتي"، احترما لما عبرت عنه من عدم الرغبة في تقييم الحلقة وأداء ضيفها، وإلا سوف أجد نفسي مضطرا لمناقشة العديد من الأحكام التي أصدرها الضيف على الوضع السياسي، وبالأخص الوضع الحزبي بالمغرب، لكونها إما سطحية وإما منحازة لبعض التحاليل المغرقة في أحكام القيمة والبعيدة كل البعد عن الموضوعية المطلوبة. ويمكن القول، في هذه النقطة بالذات، بأن كُلاً من الضيف والصحفي كانا، أحيانا، أسيرين (أو ضحية) للتصنيفات التي يقدمها بعض الإعلام المغرض، المتخصص في تبخيس العمل السياسي.

 وهذا ليس حكما على كل ما قيل في البرنامج على الوضع السياسي بالمغرب (الذي، في المجمل، لا يسر لا العدو ولا الصديق)، بقدر ما هو تنبيه إلى بعض المنزلقات التي تتم باسم التحليل وباسم الرصد والتتبع؛ وبالتالي، قد تسهم في زرع بذور الخلط والتضليل. وبهذا، سوف لن تساهم إلا في مزيد من العزوف السياسي، بدل أن تشجع على الانخراط في السياسة كوسيلة من وسائل التوعية وأداة من أدوات التغيير.

مكناس في 9 أكتوبر 2017

 







 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



من خيرات إلى بلعياشي بقلم محمد الشرادي

شباب العرائش يعود بهزيمة من وجدة ويتراجع في النتائج وسلم الترتيب

العرائش انفو : الشاعر محمد بنقدور الوهراني في ضيافة الشعر

مقاربة نقدية في نصوص الشاعر محمد بنقدور الوهراني:laracheinfo

أوكار الدعارة بالعرائش تهديد حقيقي للمدينة

الوزيرة شرفات افيلال في ندوة المراة المغربية ومشاركتها السياسية

المحيط الأطلسي عقدة حكام الجزائر : الجذور التاريخية

خطير : مجزة شنيعة في حق 5 مغاربة بأمريكا

رد بلمختار بخصوص تسوية ملف ضحايا النظامين الأساسيين فوج 94/93 والمرتبين في السلم 7و8

رجاء العرائش سيدات لكرة القدم في طور البناء ينهزم أمام فريق اتحاد شابات تطوان

مهرجان السوق الصغير يعرف عروضا فنية لكناوة ومسرح الشارع وتكريم شخصيات

فاتح ماي2015 بالعرائش

القناة الرياضية حاضرة لتغطية مباراة شباب العرائش ضد شباب المحمدية

غربية في برنامج " أمير لثلاث أميرات" بالقناة الرابعة الاسبانية

مداخلة محمد نوفل عامر في الحلقة الخامسة من حوار الشباب(فيديو)

«وثائق بنما»: من حق كل مواطن القول في بلدي يحكمنا لصوص محترمون

مبدعون ….من خريجي دار الشباب في الحلقة الأولى من البرنامج الثقافي

اللجنة الإدارية للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية تدعو إلى الانخراط في مسلسل نضالي

يعقوب شاهين يكشف عن مفاجأة في الحلقة المقبلة من أراب أيدل ويدعو الجماهير للتصويت

الحلقة العاشرة من المشروع الشهري حوار الشباب بالعرائش مع الازمي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  مرئيات

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  الوطنية

 
 

»  المحلية

 
 

»  الإقتصادية

 
 

»  مجتمع

 
 

»  الثقافية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  رأي وحوار

 
 

»  روبورتاج وتحقيق

 
 

»  الرياضية

 
 

»  الصحية والأسرية

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  التعليمية

 
 

»  الاقليمية

 
 

»  الدولية

 
 

»  عمود : مغربي أنا والوطن عنواني

 
 
استطلاع رأي
هل أنتم راضون عن التجربة الجماعية للمجلس البلدي بمدينة العرائش في فترته الجماعية الحالية؟

لا
نعم


 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 

»  مدير هيئة التحرير

 
 
النشرة البريدية

 
الأكثر تعليقا

عبد الاله كريبص بين خطاب العنف و الحب؟


بين الوطنية النضالية والوطنية الاسترزاقية ومؤمرات قوى عصابات العمالة والارتزاق على جراح الوطن


الى زهرة الشوك الفضي شمس النساء أكتب بالدم لأن الدم روح..؟


حينما يُنفى الحب وراء الظل وتحت التراب...


تهنئة الى الرفيق الغالي عبدالخالق الحمدوشي بعيد ميلاده المبارك

 
ترتيبنا بأليكسا
 
إعلان
 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
الوطنية

النهج يخلد دكرى الشهداء


نداء النهج للمشاركة في المسيرة الوطنية بالرباط

 
الإقتصادية

يوم تكويني في مجال التكنولوجيا الحديثة للسيارات لفائدة المهتمين بقطاع اصلاح السيارات لجهة العرائش


الملتقى الدولي الرابع حول الاقتصاد الدائري بالدارالبيضاء

 
الثقافية

توقيع مشاهداتي من رحلتي الى البيرو للاستاذ أحمد الدحراشي


اللقاء التشاوري الأخير حول وثيقة التصميم الاستراتيجي للسياحة بالعرائش

 
رأي وحوار

النصب على الدولة والاحتيال على العمال باسم الإفلاس


وجهة نظر مختصرة حول مشروع قانون المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي

 
الرياضية

أول الغيث بمدينة العرائش بطولة المغرب


النادي القصري لكرة القدم يوحد كلمة قصراوة للعودة بالنادي الى الزمن الجميل

 
أقلام حرة

القدس الأرض المقدسة


ساكنة حي السلام بالعرائش تستغيث..؟

 
التعليمية

الأيام التربوية الحقوقية للثانوية التقنية بالعرائش


اللقاء التواصلي الاسري للنادي السينمائي بمؤسسة عبد الكريم الخطابي