ads980-90 after header
الإشهار 1

ترقية الحموشي وأوخويا والوليدي من مراقب عام إلى والي للأمن

الإشهار 2

العرائش أنفو

ترقية الحموشي وأوخويا والوليدي من مراقب عام إلى والي للأمن

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، صباح يوم أمس الإثنين 30 دجنبر 2019، عن ترقية 7406 موظف شرطة من مختلف الأسلاك والرتب برسم السنة المالية 2019.

وشملت حركة الترقية الجديدة، محمد الحموشي رئيس المنطقة الأمنية طنجة المتوسط، ومولود أوخويا نائب والي أمن القنيطرة الوالي السابق لولاية أمن طنجة ومحمد الوليدي والي أمن تطوان الذي تمت ترقيتهم جميعا من رتبة مراقب العام إلى والي للأمن.

هذا وقد أشار بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن حركة الترقية برسم 2019 ناهزت نسبة مئوية هذه السنة 89,9 بالمائة من إجمالي عدد المناصب المالية المخصصة للأمن الوطني.

وقد راهنت لجنة الترقي في أشغالها على توسيع قاعدة المستفيدين في صفوف الموظفين المنتمين للدرجات الصغرى والمتوسطة في الزي الرسمي من حارس أمن حتى ضابط أمن ممتاز، الذين بلغ عددهم 4551 موظفا؛ إذ بلغت نسبة المستفيدين 100 بالمائة في كل من رتبة مقدم شرطة رئيس ورتبة ضابط أمن، بينما بلغ عدد المستفيدين في الدرجات الصغرى والمتوسطة في الزي المدني من مفتش شرطة حتى عميد شرطة 2299 موظفا، وبلغت النسبة 100 بالمائة في رتبة ضابط شرطة ورتبة عميد شرطة، و85 بالمائة في درجة مفتش شرطة ممتاز.

ويأتي الإعلان عن هذه الترقية، يقول البلاغ، في سياق مطبوع بصدور النظام الأساسي الجديد لموظفي المديرية العامة للأمن الوطني، الذي أفرد حوافز ومكافآت إدارية عديدة لموظفي الأمن الوطني بما فيها تقليص سنوات الترشيح للترقية بالاختيار، كما أنها اعتمدت على ميثاق جديد لتقييم مردودية الموظفات والموظفين وتنقيطهم السنوي على أساس الكفاءة والاستحقاق والأداء المهني.

وتُولي المديرية العامة للأمن الوطني أهمية فائقة للترقية بالاختيار، مع إيلاء عناية خاصة للموظفين المصنفين في الدرجات الصغرى والمتوسطة، وذلك باعتبارها “من أهم الحوافز الإدارية التي تشجع الموظفين على بذل مزيد من التضحية ونكران الذات خلال مزاولة مهامهم النبيلة المتمثلة في صون أمن المواطنين، وضمان سلامة ممتلكاتهم، وتجويد الخدمات الشرطية المقدمة لهم”، يورد بلاغ المديرية.

كادم بوطيب

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5