ads980-90 after header
الإشهار 1

إشكالية تعريف الفلسفة

الإشهار 2

العرائش أنفو

إشكالية تعريف الفلسفة

أحمد رباص

ما هي الفلسفة؟ سؤال فلسفي بامتياز، على أي حال يمكن أن يكون كذلك (لا يوجد سؤال فلسفي في حد ذاته: بل هو يندرج ضمن إشكالية معينة، ما يعطيه معناه ومناطه) وهذا ما يفسر وجود العديد من الإجابات المختلفة، أو ما يقرب من ذلك، مثل الفلسفات المختلفة.
ما هي الفلسفة؟ لا تطرح هذا السؤال على فيلسوف، فبعد قراءة مجلد من ألف صفحة، لن تحصل على جواب مقنع! غير أنه يمكن للمرء أن يختصر المسافة، مثل جيل ديلوز وفيليكس غوتاري اللذين قدما جوابهما في 220 صفحة (في ما هي الفلسفة؟ Editions de Minuit ،1991). ولكن سيكون لدينا فقط الجواب الخاص بهما. في هذه الحالة، أعلن الصديقان أن الفلسفة هي “نشاط خلق المفاهيم”. الفلسفة تقدم المفاهيم – ليست صحيحة ولا خاطئة قبليا – ولكنها ضرورية للتفكير: هذاا تعريف ممكن.

لكن هذا الجواب أبعد ما يكون عن أن يكون مقبولا من الجميع. بيير هادوت، متخصص في الفكر القديم، أكد أنه بالنسبة لليونانيين أو الرومان، كانت الفلسفة القديمة شيئًا آخر: كانت قبل كل شيء فنًا للعيش. كان الفيلسوف “حكيما” ، يعرف بلحيته ، بارتداء عباءة، وبالرغبة في أن يعيش حياة مثالية، فاضلة وقمينة بالإنسانية. كانت هذه “الحياة الجيدة” تقتضي الدراسة ولكن أيضا “التمارين الروحية” المصممة لتشكيل روح جميلة.

ولكن في وصف الفيلسوف بأنه “قديس علماني”، وهو متخصص في فن العيش، يهمل بيير هادوت جانبا آخر من الفلسفة: البحث عن المعرفة. خلال العصور القديمة، كان الفيلسوف أيضًا “معلما للحقيقة” شغله الشاغل تحصيل المعرف الأكثر سموا . مارس الفلاسفة أيضًا الميتافيزيقيا، وهي رياضة فكرية تتمثل في التفكير حول أسس كل الأشياء: الوجود، الزمن، العدم، الروح، السببية والحركة. للوصول إلى هذه الدرجة العالية من المعرفة، كان على المرء أولاً أن يتحكم في ناصية الرياضيات (“لا يدخل أبوابي من لا يعرف الرياضيات أو من لايعرف الهندسة”، شعار كان مكتوبا على باب أكاديمية أفلاطون )، وممارسة علم الفلك والطب والعلوم الطبيعية.

كان الفيلسوف مهتما أيضا بالشؤون الإنسانية. كان عليه أن يتقن فن الخطابة لمناقشة العدل والظلم. كان يدرس العواطف؛ كان يحاول فهم كيف يعمل العقل؛ كنا نراه أيضا يقارن بين أنظمة الحكم لمعرفة أيهما أفضل، وهلم جرا. في ذلك الوقت، لم تشمل الفلسفة ما يسمى العلوم الطبيعية فحسب، بل أيضًا كل ما تمت تغطيته الآن باسم العلوم الإنسانية.

باختصار، كان الفيلسوف موسوعيا: مارس المنطق، الهندسة، البلاغة، الميتافيزيقيا، العلوم الطبيعية، علم النفس، والعلوم السياسية. علاوة على ذلك، نحن ندرك أنه كان يشعر بنفسه فوق البشر العاديين والمتخصصين من جميع الأنواع: طبيب، مهندس معماري، خبير استراتيجي عسكري أو مهندس. بالنسبة لأفلاطون، وحده الفيلسوف كان بإمكانه الوصول إلى السماء الخالصة لـ “الأفكار”، التي يتعذر على الناس العاديين الوصول إليها.

على ذكر أفلاطون، فمحاوراته هي التي نحتت مفهوم “الفلسفة”. ربما استخدمت قبلها أعمال يونانية أخرى نفس الكلمة ، ولكن في هذه المحاورات فقط نجد تعريفا أوليا مفصلا لهذا المصطلح الوارد والمتداول ضمن حوارات بين شخصيات هم في غالبيتهم مواطنون يونانيون يشعرون بالقلق بشأن سلوكهم ووجودهم، ويختارون جعل هذا القلق موضوعًا للمناقشة والتفكير. يحدد هذا القرار بوضوح، بطريقته الخاصة، الطريقة التي يتصور بها أفلاطون الفلسفة: إنها رغبة تأخذ المعرفة من أجل هدفها وتتوقع منها أن توفر لنا ذكاء وإتقانا للتفكير حول ذواتنا وما يحيط بنا.

من أجل الوقوف على بواعث هذه الرغبة المتمثلة في حب المعرفة، يكفي الرجوع إلى الصفحات التي تكرسها “الجمهورية” للفلسفة ولمن يسميهم مؤلفها ب”الفلاسفة”. من شأن قراءة هذه الصفحات أن تمدنا بإطار عمل يمكننا من خلاله استدعاء استشهادات من محاورات أخرى.

كان الفيلسوف معلما. ليس فقط بمعنى المدرس. كان يريد أيضا أن يكون “معلم فكر” يسعى إلى تكوين تلاميذ وتأسيس “مدرسة” باسمه. بهذا المعنى، كان الفيلسوف يعتبر أيضا مرشدا روحيا. كان في بعض الأحيان مستشارًا للأمير ( مثل أفلاطون وأرسطو)؛ كما رأى نفسه مثقفًا ملتزمًا مثل فولتير. في بعض الأحيان مرة أخرى، كموجه للضمير على طريقة الكهنة أو علماء النفس: هكذا عرف شيشرون الفلسفة بأنها “الطب الحقيقي للروح”.

كان الفيلسوف مفكرا، موسوعيا، معلما، مثقفا، منظرا، مفكرا أخلاقيا، وما إلى ذلك، يمكننا أن نجد القليل من هذا كله بين فلاسفة اليوم. مع هذا الاختلاف البسيط، وهو أن العلوم البحتة والعلوم الإنسانية تحررت من الفلسفة. ومنذ ذلك الحين، أصبحت مكانته المهيبة، التي تسمو على كل المعارف، معترفا بها بأقل قدر من السهولة. من هنا، بالنسبة للفيلسوف، خطر الظهور بمظهر ثرثار متألق في الصالونات والبرامج التليفزيونية، الخالقة للأفكار التي لا يمكن لأحد أن يقول ما إذا كانت صحيحة أو خاطئة، مفيدة أو غير مفيدة.
باختصار، من محاسن الفلسفة قدرتها على التسلل إلى كل مكان، ومن مساؤئها ألا تكون ضرورية في أي مكان. هذا هو السبب في أنها لا تزال بعيدة المنال.

بدل الاكتفاءأفضل بتعريف لا يشفي الغليل، دعونا نحاول وصف الفلسفة من خلال إنتاجها. كان جان بول سارتر، أب الوجودية، يردد لازمته المعروفة:”نحن ما نفعله”. بعبارة أخرى، من غير المجدي البحث عن “جوهر” (طبيعة أساسية) للفلسفة: إنه ليس شيئًا غير ما يفعله الفلاسفة. لا يمكنك تعريف الموسيقى، لكن من السهل التعرف عليها عند الاستماع إليها. وينطبق الشيء نفسه على الفلسفة. هذا هو معنى الصيغة: “الوجود يسبق الجوهر” (بالنسبة لسارتر دائمًا). إذن ماذا يفعل الفلاسفة؟ .

أرسطو، مثلا، كأعظم عقل عرفه التاريخ بشهادة كارل ماركس، هيمن على الفكر الغربي لمدة عشرة قرون. كان أرسطو أول تلميذ لأفلاطون قبل أن يبتعد عنه لتأسيس مدرسته الخاصة، مدرسة ليسيوم. هنا يجدر بنا تسجيل ملاحظة وهي أن معلمي الفكر دأبو على إنشاء مدارس وتشكيل تلاميذ. ثم يسارع الأخيرون في نهاية المطاف إلى تكوين مذهبهم الخاص. عليك أن تقتل الأب لفرض نفسك على المشهد: إنها قصة قديمة عن النسب والتنافس ومدرسة الفكر والتقاليد والمرتدين. هذه الظاهرة موجودة أيضا في السياسة والدين والفن والعلوم الإنسانية ، إلخ. الفلاسفة ليست استثناء. كان أرسطو أيضا مربيا للاسكندر الأكبر، لكنه قبل كل شيء كان باحثًا موسوعيا كتب عن كل شيء: المنطق والسياسة والبلاغة والعلوم الطبيعية وحتى تاريخ الحيوانات.

بعد أرسطو بزمن طويل، ظهر ابن سينا وكان فيلسوفًا وطبيبا وعالما فلكيا مسلم العقيدة فارسي الأصل. كما ظهر في الأندلس فلاسفة آخرون يكتبون باللغة العربية وهذا يذكراننا، إذن، بأن الفلسفة ليست مجرد شأن غربي، على عكس ما أكده هيجل. كان هناك وقت كبير في الفلسفة العربية. وبالمثل ، هناك فلسفة هندية صينية نعيد اكتشافها اليوم. في قارات أخرى ، كان هناك دائما مفكرون ومتخصصون في الميتافيزيا و سجاليون من جميع الأنواع، حتى لو لم يتم ذكر أسمائهم والاعتناء بتعليمهم.

الفلسفة هي إذن مسألة “مؤلفين”. يتبعون بعضهم البعض وليسوا متشابهين تماما. في هذا، هي أقرب إلى الرسم أو الأدب من العلم. لا أحد يفكر في تصنيف كتب العلماء حسب المؤلفين. في علم الأحياء أو الكيمياء ، يتجاوز علم عصر النهضة علم العصور القديمة، لكنه اليوم قديم أو مدمج في العلوم المعاصرة. لا شيء في الفلسفة قديم. لا أحد يستطيع أن يقول أن باسكال متفوق على ديكارت، أو أن بيرجسون حل محل سبينوزا. يبدو المؤلفون في آن واحد وكأن لا حدود لهم، كأنهم خالدون في الزمن. خلال القرن الحادي والعشرين، لا يزال من الممكن العثور على أفلاطونيين أو سبينوزويين أو..

لنترك المؤلفين جانبا ولنركز اهتمامنا على أهداف الدرس الفلسفي. السمة المميزة للفلسفة هي مواجهة “الأسئلة الكبيرة”: “ما هي الحقيقة؟” “. “ما هو الشر؟ “. “هل هناك شعور بالتاريخ؟ “. الوعي ، الجمال ، اللغة ، الوقت ، الفن ، إلخ. : الفلسفة تحب الألغاز الكبيرة.
باختصار، من المفترض أن تصل الفلسفة إلى الأساسيات. هذا هو السبب في أنها تبهر، تجذب، تحبك المؤامرات وتثير العاطفة. لقد طرحنا على أنفسنا مثل هذه الأسئلة. في وقت مبكر جدا، يتساءل الأطفال عن ماهية الموت،عما إذا كان الكون لديه بداية (وماذا كان يوجد من قبل؟). نعم، الأطفال يتفلسفون بشكل عفوي. كبار السن هم أيضا يتفلسفون: المقاهي الفلسفية والمحاضرات العامة مليئة بالرجال المسنين والنساء المسنات الذين ما زالوا يبحثون عن إجابات لهذه الأسئلة الأبدية. الجميع يتساءل. الجميع يمارس الفلسفة حتى من دون رغبة أو بدون سلطة.

جوهر الأسئلة الفلسفية هو أن تكون جادة وخطيرة. إن العناوين المثيرة للإعجاب تشهد على هذا: الوجود والزمن (هايدغر) ، الوجود والعدم (سارتر)، فينومينولوجيا العقل (هيجل)، خطاب في المنهج (ديكارت) ، التطور الخلاق (بيرغسون)، الأخلاق (سبينوزا). انها عناوين من الوزن الثقيل! .

ننجذب لهذه الأسئلة الكبيرة على أمل العثور على حقائق عميقة. لسوء الحظ، غالبا ما تكون بعيدة المنال. لأنه، يجب أن يقال هذا أيضا، أن جزءًا كبيرا من الإنتاج الفلسفي كتب للمبتدئين. وحتى المتخصصون يشدون رؤوسهم بأيديهم أثناء القراءة. يكفي فتح كانظ ولايبتز وهوسرل وهايدغر وفيتغنشتاين لتجد نثرا غامضا وتخارجات ملتوية وتطورات لا نهاية لها ومفاهيم تتناسب مع آلاف التفسيرات المختلفة. نتيجة لذلك، يتألف جوهر الأدب الفلسفي من التعليق ومحاولة فصل ما يعنيه الفلاسفة الآخرون. كما هو الحال مع الدين أو التحليل النفسي، فإن الفلسفة تفسيرية.

لحسن الحظ ، هناك بعض المؤلفين الواضحين (باسكال واحد منهم)، مواضيعهم أقل ثقلًا. لقد تخلى بعض الفلاسفة مؤخرا عن الأسئلة كبيرة والأنساق العظيمة ليهتموا بالطهي أو مصارعة الثيران أو المشي أو حتى المسلسلات التلفزيونية. يقال أن “كل شيء جيد في الخنزير” (بالنسبة للمسيحيين). في الفلسفة أيضًا: كل شيء جيد للتفكير فيه.

في الحقيقة، غالباً ما تكون الفلسفة صعبة الهضم: فهي صغيرة الحجم وخطيرة ونادرة. باستثناء بعض الاستثناءات القليلة. فولتير مضحك وقاموسه الفلسفي مبتهج. نيتشه في بعض الأحيان يجعلنا نبتسم مع معرفتنا بأنه مثلي جنسيا. سيوران هو الأكثر تشاؤما لكنه يعرف كيفية التعامل مع السخرية السوداء: إن إزعاج الولادة هو عنوان مقالته الأكثر شهرة.

ختاما، تطرح الفلسفة أسئلة عريضة بمفردات صعبة، وتقدم في بعض الأحيان إجابات غامضة على الأسئلة التي لا نهاية لها. على هذا النحو نشأت الأنطولوجيا (مسألة الوجود)، الفلسفة الأخلاقية (الخير والشر، العدل والظلم ، الأنانية أو الإيثار)، فلسفة العقل (الفكر ، كيف يعمل؟) ، نظرية المعرفة (ما هو العلم؟)، الفلسفة السياسية (هل هناك أنظمة أفضل من غيرها؟). كما ظهرت مباحث أخرى، مثل: علم الجمال، فلسفة اللغة، والمنطق، والتاريخ. ناهيك عن الميتافيزيقا التي تعود ولا تتردد في طرح السؤال الأكثر إرباكا وهو: لماذا يوجد شيء بدلا من لا شيء؟

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5