ads980-90 after header
الإشهار 1

بوزنيقة: نهاية فيلم مروع لعصابة إجرامية تستهدف المتنقلين بالأطوسطوب

الإشهار 2

العرائش أنفو

بوزنيقة: نهاية فيلم مروع لعصابة إجرامية تستهدف المتنقلين بالأطوسطوب

أحمد رباص

في غياب وسيلة مواصلات عامة تسمح له بالوصول إلى منزله في وقت مبكر إلى حد ما، وقف شاب على جانب الطريق المؤدية إلى مدينة بنسليمان، على أمل أن ينقله أحدهم مجانًا إلى مدينة بوزنيقة.
بعد بضع دقائق، استجاب لإشارته سائق سيارة. كانت ملامح هذا الأخير توشي بأنه فاعل خير. لكن قبل الصعود، طلب من الشاب دفع عشرين درهماً. وبما أنه لم يكن أمام خيار آخر لأنه كان متأخرا جدا، قبل الشاب أداء المبلغ دون مساومة. شجعه وجود مسافرين مفترضين آخرين على متن السيارة، بالإضافة إلى السائق، على الجلوس في مقعد خلفي، بجوار امرأة شابة. بينما كان يجلس على يمين السائق شاب آخر.
بحكم تعوده على الأطوسطوب (طريقة تتمثل، بالنسبة للراجلين، في توقيف سائق سيارة بإشارة بالأصبع من أجل التنقل بالمجان)، لم يصعد الشاب إلى متن السيارة إلا بعد أن حفظ عن ظهر قلب رقم لوحة السيارة.

استأنفت السيارة سيرها ولكن بعد مدة وجيزة توقفت ما جعل الشاب يصاب بالدهشة، خاصة عندما طلب السائق من الشابة أن تحل محله خلف عجلة القيادة. عادت مرة أخرى عجلات السيارة إلى دورانها على إسفلت الطريق وبينما لا يزال الشاب يحاول إدراك سبب تغيير السائق، إذا بالسيارة تتوقف مرة أخرى. وقبل أن يسأل عما يجري، أسرعت المرأة الشابة وشريكاها الآخرين إلى تهديده بالسلاح الأبيض، وهم يأمرونه بأن يمنحهم ماله وهاتفه الذكي وجميع الأشياء الثمينة الأخرى التي في حوزته. بدون أن تنبس شفتاه بربع كلمة، سلمهم المسكين كل ما يملك.

سمحوا له بالنزول. دون تأخير ذهب مباشرة إلى الدرك الملكي ليقدم شكاية ضد هذه العصابة من قطاع الطرق. انطلاقا من رقم لوحة السيارة بدأ التحقيق الذي أفضى إلى أنها تنتمي إلى أسطول وكالة لتأجير السيارات التي وافت المحققين برقم هاتف الشخص الذي جاء لتأجير السيارة.

بفضل تقنية GPS، علم أن السيارة موجودة في تطوان. وبالتنسيق مع شرطة مدينة الحمامة البيضاء، تم إلقاء القبض على المتهمين الثلاثة بمن فيهم الفتاة ونقلوا إلى بوزنيقة. خلصت التحقيقات إلى أن الأمر يتعلق بعصابة خطيرة للغاية، تتزعمها امرأة شابة. كما أفادت التحقيقات أن هذه العصابة نفذت عدة عمليات اختطاف استهدفت الشباب الذين يلجأون إلى الأوطوسطوب. ومثل الثلاثة أمام مكتب النائب العام في محكمة الاستئناف بالدار البيضاء التي قررت الاحتفاظ بهم رهن الاحتجاز الوقائي.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5