ads980-90 after header
الإشهار 1

من وحــــي الذكـــرى

من وحــــي الذكـــرى9 أبريل، ذكرى الزيارة التاريخية لجلالة المغفور له محمد الخامس إلى طنجةفي 9 أبريل 1947 مصطفى الكتيري المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بتاريخ اليوم 09 أبريل 2020

الإشهار 2

العرائش أنفو

من وحــــي الذكـــرى
9 أبريل، ذكرى الزيارة التاريخية لجلالة المغفور له محمد الخامس إلى طنجة
في 9 أبريل 1947

د/ مصطفى الكتيري

اليــوم 9 أبريــل 2020، تحل الذكـرى 73 للحــدث التاريخـي الخالــد للزيـارة الميمونــة للعاهـل المفدى سيدي محمد بن يوسف بصحبة الأمراء إلى طنجة أيام 9 و10 و11 أبريل 1947 للمطالبة جهرا بالاستقلال الوطني والوحدة الترابية بين شمال الوطن وجنوبه.
إنها ذكرى واحد من أمجاد الوطن وروائعه إبان فترة الكفاح الوطني من أجل التحرير والوحدة والذي يعتبر من امتدادات حدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال في 11 يناير 1944، ومن الإرهاصات الأولى لملحمة ثورة الملك والشعب المباركة، يتماهى المغاربة في كل سنة بإحيائها والاحتفاء بها بما يليق بها من مظاهر الاعتزاز والفخر والإكبار واستقراء دروسها وعبرها واستلهام قيمها ودلالاتها.
وإذا كانت الظروف التي تحل فيها ذكرى 9 أبريل 1947 المجيدة، في هذه السنة غير مواتية لتنظيم مهرجان خطابي بالمناسبة بكل من مدينتي طنجة وتطوان، على مألوف العادة، جراء الحجر الصحي الذي تستوجبه جائحة كورونا العالمية، فلا أقل من أن نستحضر الحدث التاريخي في موعده السنوي للتذكير بإيحاءاته وإضاءاته في سياق صيانة الذاكرة التاريخية الوطنية والوفاء لها والبرور برموزها وأعلامها الخالدين من شرفاء الوطن الغر الميامين.
فاليوم ونحن نحيي الذكرى 73 لرحلة الوحدة إلى طنجة في 9 أبريل 1947، تعود بنا الذاكرة إلى ذلكم الحدث التاريخي العظيم الذي هز أركان الاستعمار عندما قرر جلالة المغفور له محمد الخامس التوجه إلى مدينة البوغاز طنجة مرورا بمناطق من مملكته السعيدة التي فرق بينها الوجود الأجنبي ومتوقفا بكدية السلطان بأصيلا قبل مواصلة الموكب الملكي المبارك طريقه إلى طنجة التي خصته ساكنتها وجماهيرها باستقبال رائع.
وقد أصر جلالة العاهل المفدى على القيام بزيارته في موعدها، بالرغم من المحاولات اليائسة لسلطات الإقامة العامة للحماية الفرنسية للحيلولة دون هذه الزيارة ذات الأبعاد والمقاصد السياسية والدبلوماسية والنضالية، وذلك بارتكابها للمجزرة الرهيبة بالأحياء الشعبية بالدار البيضاء، بدرب الكبير والرحبة وطريق مديونة وبن مسيك التي استشهد فيها العديد من المواطنين والوطنيين الأبرار والذين قام جلالته رحمه الله بتقديم واجب العزاء والمواساة لعائلاتهم وذويهم بأماكن سكناهم قبل القيام بالزيارة الميمونة إلى طنجة في موعدها المحدد.
وتميز برنامج الزيارة الملكية بعدة أنشطة ولقاءات تواصلية مع أبناء شعبه ومن أبرزها الخطاب التاريخي لجلالته ومعه خطاب صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وصاحبة السمو الملكي الأميرة للا عائشة، والتي حملت مضامين توجيهية ومواقف بطولية في التأكيد جهارا على مطلب الاستقلال الوطني والانتماء المبدئي للمغرب إلى محيطه العربي والإسلامي والدعوة القوية إلى تعبئة الشباب وتعليم الفتاة المغربية وتأهيلها للقيام بأدوارها الرائدة في المجتمع الوطني.
وكذلك، أمّ جلالته بالمسلمين في صلاة الجمعة بالمسجد الأعظم بطنجة يوم 10 أبريل 1947، مجسدا بهذه اللمسة الروحية تشبث البلاد بمقدساتها وثوابتها وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف.
فكانت الزيارة التاريخية التي نحيي ذكراها ونستحضر فيض إيحاءاتها وإضاءاتها إيذانا بعزم المغاربة ملكا وشعبا وتعبئتهم لمواصلة الكفاح الوطني من أجل تحرير الوطن ووحدته الكاملة المقدسة.
والمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وهي تستعيد الرسائل البليغة والإشارات القوية للحدث التاريخي الخالد للزيارة الملكية الميمونة إلى طنجة، فلتقديرها واعتبارها لهذه الحلقة من العقد الذهبي من مآثر الوطن ومحاسنه التي يجمُل بنا الاعتزاز بها والتماهي بنضالاتها الوارفة وبثمارها المجدية في مسار التحرير والاستقلال والوحدة.
وعسى أن نكون بهذه الكلمة قد أدينا واجب الذاكرة والتواصل معها تاريخيا وثقافيا وحسيا وقيميا وأيضا واجب الوفاء والبرور والعرفان في حق حدث تاريخي وطني يجدر إبرازه وتثمينه بمناسبة حلول ذكراه والاحتفاء به وبسمو رمزيته وعمق دلالاته ماضيا وحاضرا ومستقبلا.

د/ مصطفى الكتيري
المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5