ads980-90 after header
الإشهار 1

أمي الغالية

الإشهار 2

العرائش أنفو

أمي الغالية

اهداء : قصيدة مهداة إلى أمي الثانية و الغالية على قلبي عزة محمود المصرية الاسكندرانية و التي أرجو لها الشفاء التام ودوام الصحة والعافية و حلول الرزق و هي جنة في عيني عالية و هذا الشعر عربون محبة لسموها و أقول لها أنت رغم البعد و المسافات حاضرة في قلوبنا الله يسعدك يا أمي الغالية في الدارين دنيا و آخرة آمين .

أرجو لها أمي دوام العافيه ــــــــــ هي جنتي بمدى عيوني العاليه
تزداد قدرا في حياتي الغاليه ــــــــــ هي دائما بالحب قلبي الشافيه
تحلو جمالا في عيوني الواليه ــــــــــ تعلو كمالا في علاها الساميه
تسقي فؤادي بالمحبة والهوى ــــــــــ و كؤوسها فاضت و نفسي الساقيه
نورا لعيني أصبحت من مقلتي ــــــــــ أهدي لها شعرا بهذي القافيه
،،،،،،،
هي دائما أبدا تريد مصالحي ــــــــــ أحلى الذي عيني رأت و الحاميه
وطني و نفسي من هموم قاسيه ــــــــــ و الروح بالقران رَوحا الراقيه
كل المنى عندي رضاها الراضيه ــــــــــ عني و عندي في مقامي الراضيه
و النور مقتبس أنا من وجهها ــــــــــ و تنير دربي في الظروف الحاليه
أمي هي الأغلى و مهجة ناظري ــــــــــ يرجو لها قلبي دوام العافيه
،،،،،،،،،،
أمي هي الأحلى و بهجة خاطري ــــــــــ شأني إليه منتهاه الراعيه
من مصر ضاحكة إلينا أقبلت ــــــــــ هي مصر أمي في الزمان الباقيه
تحلو جمالا عزة في ناظري ــــــــــ أفلاكها في بحر شعري الجاريه
و يزيد ست الكل فيض نعيمها ــــــــــ خيراتها طول الوجود الناميه
تخشى علي و تشتهي تاج العلى ــــــــــ لي في مداها الأم نفسي الساليه
،،،،،،،،،،
و مواكبي في بحر شعري الساريه ـــــــــ و مراكبي في بر أمي الراسيه
لي ترسم الأحلام في أيامها ـــــــــــ حتى أنال المجد أمي الثانيه
و مليكة معها تغني عزة ــــــــــ تجري الأمومة كالمجاري المائيه
ذهبا على الأسفار تغدو أحرفي ـــــــــــ تهمي عيون الشعر مثل الغاديه
شهبا تصير مشاعري بسمائها ــــــــــ في كل أغنية تطير الناريه
،،،،،،،،
أمي يذكرني تبسم وجهها ــــــــــ ربي بجنته إليها الداعيه
كانت معلمة بمدرسة الهوى ــــــــــ والحب ديني لي إليه الهاديه
و الدرب يظهر لي ضياء عيونها ــــــــــ نحو المعالي في الليالي الساعيه
و تصير ملهمة لجميع قصائدي ـــــــــــ بيت القصيد ببحر شعري البانيه
من حولها رقصت تغني أنجمي ـــــــــــ و الشمس للقمر المنير الشاديه
،،،،،،،،،
تزدان صورتها الجميلة مقلتي ــــــــــ ما فارقت أيام أمي الزاهيه
ألوان مقلتها المنيرة سبعة ــــــــــ أنسام جنتها تفوح الزاكيه
أغدو أمير الشعر في أزمانها ــــــــــ و المجد لي طول الوجود الراجيه
هي جنة بيد الإله العاليه ـــــــــــ يلقى الذي نعما قلى في الهاويه
وطني الذي عني يدافع دائما ـــــــــــ حصن حصين من رياح عاتيه
،،،،،،،،،
قديسة في دير شعري أصبحت ـــــــــــ نصبت تماثيلي بدهري الباكيه
قد حاربت في ركن أرضي الطاغيه ـــــــــ أمي فدائية و روحي الفاديه
في عصرها قد كنت أمي الداهيه ــــــــــ سندي إذا ما بي تحل الداهيه
الأم روح الروح نفسي الكاسيه ـــــــــــ بالنور إن غابت تصير العاريه
وردا بدربي كلما أمشي إلى ــــــــــ أقصى مداه أو عطورا الراميه
،،،،،،،،
و طيورها لي أرسلت أنغامها ــــــــــ آلاؤها من كل صوب الآتيه
في ناظري قمر يدوم بهاؤه ـــــــــــ و الأم تغني عن سواها الكافيه
هي جنتي العليا و أمي الثانيه ــــــــــ هي عزة الأحلى بأرضي الواليه
حكمت على قلبي بدوام حياته ــــــــــ كانت محامية و أيضا قاضيه
كالشمس لا يخفى ضياء جمالها ــــــــــ أسرارها في عين قلبي الباديه

الشاعر حامد الشاعر

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5