ads980-90 after header
الإشهار 1

أليس من ظلم الناس اهمالهم في في وطنهم أيها المسؤولون ؟ منطقة منابع نهر ام الربيع نموذجا

الإشهار 2

العرائش أنفو

أليس من ظلم الناس اهمالهم في في وطنهم أيها المسؤولون ؟ منطقة منابع نهر ام الربيع نموذجا

بقلم : عبدالنبي التليدي

من المعلوم بالضرورة ومن خلال التجربة أن الإنسان انى كان عندما يفكر في زيارة مكان ما سواء في الداخل أو في الخارج ، فانه يرغب من وراء عزمه تنفيذ ما فكر فيه ، الاستمتاع بمشاهدة أشياء غير مألوفة في حياته حيث يعيش وفي الترويح عن النفس بعد ملل يكون قد أصابه ليجدد نشاطه ، ويود ايضا النظر الى مناظر اخرى سواء في طبيعة الأرض وما امتازت به عن غيرها من الأراضي من ميزات ان في شكلها أو في ما تزخر به من خيرات وجمال في عمقها ، أو في طبائع وثقافة الناس ومعاملاتهم التي تعكس معتقداتهم في الدين والدنيا وما يمتازون به في أرضهم عن غيرهم والتعرف على أحوالهم فيها وعلى همومهم التي تؤرق حياتهم وعلى طرقهم في مواجهتها للتخلص منها والاستفادة ما أمكن من تجاربهم ومعارفهم التي راكموها عبر تاريخهم في بيئتهم واستطلاع عاداتهم وتقاليدهم .
وسواء ايضا في حضارة البنيان والعمران وفي نمط العيش والتاريخ المشترك والغير المشترك .
ويود بصفة عامة هذا المواطن السائح التعرف عن قرب على بيئة اجتماعية أخرى قد تختلف كثيرا أو قليلا عن بيئتة ووسطه حيث هو وعلى ظروف السكان الاقتصادية والاجتماعية، وعلى نمط عيشهم في مكان موضوع الزيارة الموعودة ، و التزود بكل ما شأنه من شأنها ان يدخل الحبور والسرور على قلبه ، فيعود ذلك الإنسان الزائر لغيره غانما في الذاكرة زادا جديدا من المعلومات والمعارف سالما في عقله مسرورا في نفسه زاكية روحه .
اما اذا كان هذا الإنسان يعلم عكس ما يوده و انه سيعود من رحلته مهموم القلب مكسور الجناح كئيب النفس متعب الروح والعقل بعد الجسد ، لأنه صدم لهول ما شاهده في وجوه الناس من بؤس جراء الفاقة والحاجة والتهميش ، وفي الأرض من اهمال تام وعام لها ولامكانياتها الطبيعية التي تزخر بها لا يسع المرء الا ان يقف إجلالا وتقديرا امامها لخالقها الذي أبدع فيها ، لكن الإنسان المسؤول كان تجاهها ظلوما جهولا لأنه خان الأمانة التي تحملها وأضاع على عباد الله في أرضه ظروف الحياة الكريمة من رزق موفور وتعليم مستحق وصحة مضمونة وكرامة موجودة ، من خلال تدبيره السيئ للشان العام في تلك الأرض وتفريطه في حقوق المواطنين في التوفر على طرق معبدة وعلى سكن لائق وعمل مضمون وبيئة مجهزة تجهيزا ..
فإن ذلك الإنسان التواق إلى الاستمتاع بالمؤهلات الطبيعية والبشرية لبلاده الذي غره الإعلام الرسمي للدولة في موضوع التشجيع على السياحة الداخلية وما ذلك في الواقع الا كذب وزور على المواطنين ، لم يكن ليغادر بيته ويتعب نفسه واهله ويضيع ماله لأنه سيعود مهموما كئيبا لسوء ما شاهده وخيبة الامل التي مني بها ومرافقوه أثناء رحلته .
هذا ما حدث لي واسرتي وما جنيناه من زيارتنا البارحة إلى منابع نهر ام الربيع في جبال الأطلس المتوسط التي انعم الله عليها بثروة مائية ضخمة ورقراقة من خلال تلك المنابع التي لا عد لها منها العذب والمالح ماؤها ، تنبع من بين الجبال الشاهقة ذات الصخور النتئة والصلدة أحيانا والتربة السهلة والرطبة احيانا أخرى المكسوة بالخضرة وبالاشحار المثمرة بكل انواع وأشكال الثمرات في سفوح الجبال وبين الوديان فيها .
لكن غياب الدولة عن تدبير هذه الثروة الطبيعية إلى حد مطلق وكأن المنطقة خارج التاريخ الا من حضور الأعين التي لا تنام والأذان التي تصغي السمع ولا تكل ، ومن المراقبة الدائمة والمستمرة ، جعلها ثروة غير ذات جدوى في حياة الساكنة لانعدام البنيات التحتية اللأزمة لتنمية المنطقة من طرق معبدة صالحة وسالكة إلى مؤسسات عمومية مؤهلة وخدمات أساسية تستجيب لحاجيات المواطنين ، بسبب غياب مخططات الاستثمار لما ينفع الارض والناس الا من المبادرات الشخصية والإمكانات الذاتية الساكنة المغلوبة على أمرها، جراء غياب الإرادة السياسية التي توثر القول المأثور ” جوع كلبك يتبعك” و “جهل قومك تسد فيهم “.
فسادت البطالة بين السكان وعم الفقر وتفشى التسول بينهم من كبيرهم إلى صغيرهم في الطرقات والازقة وارتفعت نسبة الجهل جراء اهمال التعليم وتزايد الهدر المدرسي لان شروط التربية والتعليم تكاد تنعدم .
إنها صورة أخرى من صور المغرب الذي ما زال يتهيأ للإقلاع الاقتصادي من أجل اقلاع اجتماعي بعد انتخابات المسلسل الديموقراطي الذي لم ينته ، لإنتاج الريع والامتيازات والتفاوت الطبقي بين المواطنين والمجالي بين الجهات ، تتراكم منذ الاستقلال !
فالى متى ، وما ربك بظلام للعبيد الذي لم يخلق هذا الكون عبثا..؟

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5