ads980-90 after header
الإشهار 1

مع كـــافِ الخِطاب الـــــــى بطحائي القصرالكبير

الإشهار 2

العرائش أنفو

مع كـــافِ الخِطاب الـــــــى بطحائي القصرالكبير


الاديب محمد التطواني
من ديار المهجر

ماهذا يـــاذاك ؟
ومن أمرك بذاك ؟
ومن تطاول؟ سواك ..
ماهذا ياعروس الشمال طنجة؟ سلعتكم سترد اليكم.

ذكاء ؟ جهل
سلطة ؟ ضعف
كرسي ؟ خازوق.
وأخيرا ، وقصارى القول يـــــاذاك ، زوبعة في الكأْسة ، زعازعٌ ووَيْلة.
خلسة ، في الهزيع من الليل، وكأنك نزلت من حالق، دخلت بطحائي القصروية، النظيفة، العفيفة ، لنشر الذعر ، والكل نيام ، لإفراغ حمولتك ، لتتخلصين من أموات وهم أحياء بخبث ومَحْقَرة ياعروس البذخ.مع احترامي لأهلها وساكنتها .
شيئ دمث، ترمين بهم ، جوعى حفاة عراة فوق أرصفة المدينة، لا تستوعب مزيدا من ذلك الكم من الجوع والفقر ، ناهيك ، أنهم من فاقدي الذاكرة، قد يرتكبون خطئا في محل الدُّعابة.
جعلتم ساكنة المدينة في دهشة.
القصر الكبير ، ليست محارة للتبول والتغوط ولا مَنْفضة ياذاك.
وليس بردعة أو ثُكن للزَّج بما لا عقل له.
يـــــاذاك .. لعلّ أحدًا ، يظن أن مدينة القصر الكبير مجرد تصدير البرادع يسهل ركوبها .. إنما هي قطعة من جنان ، وتظل وسكانها من خيرة العلماء والفقهاء والادباء.
أو كما قيل عنها: مدينة القصر الكبير مدينة الف ليلة وليلة. فيها سحرة فيها كهنة فيها شعرة.
أهلها مستعدون أن يتقاسموا كِسْرَةَ خبز ، حتى وان كان عابر سبيل ، وإن كانت عظامهم أضحت نخِرة من شحِّ سياسة المفهومات والاذواق .
هؤلاء الهمل الذين رميتم بهم في شوارعنا بالدسيسة المكرة ، والعمل الشائن ، إن لم تعتنوا بهم
يـــــــذاك .. وتلك .. وأنتم !! ستكون القردة والضباع ارحم منكم .
ليس هكذا تتعامل الدول العاقلة مع مواطنيها ، حيث تعيش الكلاب الضالة عندهم ، وهي تنعم بكامل حقوقها وما بالكم / بالحمق/ كانهم امراء !!
أقل ما يقال عن وحشيتكم كما جاء في قوله تعالى / انه كان حوبا كبيرا /.
يــــــذاك .. وأنتم .. أنا اعرف ان العديد منكم بلسانه لُثعة، لا يقدر رفع صوته ، حتى في طلب ما يشد رمقه، خوفا ان تسحب بطاقته من طرف الأساود ،
ياذاك .. ياأنت ..الرحمة .. ارحموا من في الارض يرحمكم الله.
انهم اناس همل ، او كما تتخيلون حمق!! وعليه يـــــــــاأنتم، يامن وزعتموهم في ربوع المملكة كونوا رحماء ببني جلدتكم ، أضعف الايمان ان تبنوا لهم أرباض ،تحميهم كما الغنم من البرد والتشرد ، ما دام لم يستطيعوا أ ن يدخلوا في سَمِ الخياط من حيث دخلتم. او اعيدوهم الى طنجة على الاقل يستحمون بشاطئها .

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5