ads980-90 after header
الإشهار 1

الشارع الذي كان ملكيا …؟

الإشهار 2

العرائش أنفو

لكل غاية مفيدة اعيد نشر هذا الموضوع عن العرائش ذكرتني به إدارة الفايسبوك اليوم ؛ فهل تم إصلاح ما أفسده الاهمال وزال الخطر عن الساكنة؟
————
الشارع الذي كان ملكيا …؟

كما هي عادتي عندما اريد الذهاب الي شاطئ راس الرمل فضلت وابنائي المرور اليه عبر Calle Real لما كنت اشعر به من مشاعر خاصة فيها من الحنين الئ عهده الماضي مما لن ينسئ وفيها ايضا من الرغبة في التعرف علئ احوال شارع كان من اجمل شوارع مدينة العرايش ومن انظفها خاصة وان ذاكرتي مازالت تحتفظ بصورلما بعد الاستقلال بسنوات لسيدات اسبانيات وهن مرافقات لابنائهن وبناتهن الي جانب ازواجهن طبعا وكلهم في ابهي الحلل واجمل مشهد , في اتجاه المدينة الجديدة اما الي El Paseo او الي Casa de Espana التي كانت ناديا للاسبانيين اقيم عند ساحة اسبانيا التي صارت تسمي ساحة التحرير بعد استقلال المغرب او الي اي مكان في المدينة التي كانت مزهرية حقيقة لا مجازا…وفيها ايضا رغبتي في ان يتعرف اولادي علي كل معالم العرايش عندما كانت مدينة قبل ان تصير اخري .
لكنني ما ان وجدت نفسي ومن يرافقني في وسط الشارع الذي كان يسمي الشارع الملكي حتي تراءت لنا الازبال المتراكمة في كل جانب وبالقرب منها عند ابواب البيوت شباب يتبادلون الاحاديث و “اشياء اخري” بحكم البطالة والفراغ القاتل بما يشبه الاحتجاج او الرغبة في الغياب عن العالم الى عالم هنا او هنالك سواء بسواء لا يهم.

وفي الجهة اليمني من الشارع اثار انتباهي اعلان مكتوب على ورقة الصقت ببناية كانت كنيسة في الزمن الماضي الجميل ، وهي ما زالت بهيكلها الذي يكاد يسقط تخبر المارين من حولها من خلال شكلها الذي ابدع فيه المبدعون ايما ابداع بتلك الحياة الراقية التي عاشها القاطنون هنا… ايلة للسقوط فعلا بين لحظة واخري ,و تحذر تلك اللا فتة المارة وترجوهم الانتباه , فرايت ان اسال صاحب محل مجاور لها فحكي لي وصاحبه عن ان الخطر حادق بالسكان المجاورين لا محالة رغم تبليغهم عن تخوفاتهم للمسؤولين ورغم ان اسبانيين قدموا دعما ماليا حسب قولهم ، من اجل ترميم المعلمة التاريخية هذه باعتبارها كانت كنيسة في الحقبة الاستعمارية ويمكن تحويلها الى مسجد اليوم بمثل ما فعل الاسبان مع التراث الاسلامي بالاندلس عندما حولوا المساجد الى كنائس .

لذلك رايت ان التمس من كل من يعنيه امر ارواح المغاربة في هذا الجزء من الحي او من المارة المحتملين ان بسابقوا القدر ويتفادوا اية كارثة لا قدر الله والسلام.

التليدي عبد النبي

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5