ads980-90 after header
الإشهار 1

سنبقى أوفياء للوطن

الإشهار 2

العرائش أنفو
سنبقى أوفياء للوطن

عندما بدات معالم الجائحة عهدنا انفسنا خدمة الحي والمدينة بتطوع كما تربينا عليه
لايهمنا سوى النجاح في المهمة المنوطة بنا على احسن وجه ……اصولنا وطنية واباؤنا ضحوا من اجل الوطن لم يخفهم الاعداء ولم يرعبهم جبروت الاستعمار ولم يطلبوا الاتاوات او الريع كما طلبه زملاؤهم ….كانوا متيمين بحب الوطن رحم الله ابي وعمي الاول شارك في الحرب الاسبانية واصيب والثاني كذلك شارك واصيب ولما كنت شابا صغيرا واخاطبهما ماذا فعل لكما الوطن يقولا اننا عشنا بالكرامة والفخر باننا مغاربة شجعان كانا من الجنود التي لايعرف النوم جفونهم .
تلك الاساطير والقصص الواقعية التي كان يحكيها لنا عمي عن ابي كانت تجعلني كبيرا وانا غلاما على عتبة الشباب ….
عاش ابي وعمي شريفان عفيفان حتى ماتا مستوران لم يطرقا باب الثكنات التي من اختصاصاتها الاعمال الاجتماعية لكي يطلبا شيئا لهما لانهما حاربا من اجل الوطن واعيرا في الحرب بامر من المسؤولين ……ونجحا في المهمات التي اسندت لهما .
رحمة الله عليكما في كل دقيقة وساعة لقد زرعتما فينا حب الوطن والتضحية من اجله
قد اكون تلقيت عددا كبيرا من التكوينات في المجال الجمعوي التطوعي وساهمت وشاركت في الكثير من الاحتفالات الوطنية والتظاهرات المحلية والاقليمية والجهوية .ولكن اليوم احس بانني ملتزم بقضية وطن لكل منا المساهمة والمشاركة بما هو ملم به حتى تمر هاته الجائحة وسيذكرنا التاريخ وسيذكرنا الابناء والاحفاد بالخير .

اليوم علمت كم كان وطني يحبني لما تدربنا وتمرنا على العمل التطوعي الجاد عن مساعدات الناس في خطر في حاجة الى دعم ولو معنوي …الوطنية عاطفة نبيلة لابد من أن نستغل هاته الجائحة لنخرج مابداخلنا لنساعد الوطن لان حبه لصيق بالايمان ………
للوطن حق علينا بان نحميه بالتدابير الاحترازية ضد كوفيد 19
للوطن حق علينا بان نساهم ونشارك في الحملات التطوعية التحسيسية .
للوطن حق علينا بالامتثال للتعليمات التي هي نبراس للصالح العام .
سنذهب الى لجن التعقيم الليلي لنخفف الالم على اهالي المصابين والمصابات .
سنذهب الى لجن التوعية والتحسيس لشرح المستجدات ولو كره الكارهون .
نحن من اردنا المساهمة والانخراط في تحمل المسؤوليات لاجل الوطن .
سنبقى أوفياء للوطن
سنبقى صامدين
سنستمر حتى يزول شبح الجائحة

المهدي السباعي

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5