ads980-90 after header
الإشهار 1

القائد الجبلي الأندلسي المنسي لخضر غيلان

الإشهار 2

العرائش أنفو

القائد الجبلي الأندلسي المنسي لخضر غيلان


منذ احتلال طنجة خلال 28 غشت 1475 م من قبل الإسبان كباقي الثغور المغربية، التي بدأ استيلاءهم عليها منذ احتلالهم لسبتة سنة 1415 م، إثر مقتل ملك البرتغال سباستيان في معركة وادي المخازن وضم البرتغال إلى التاج الإسباني، وضعت كل من طنجة وسبتة وأصيلة والجديدة تحت السلطة الإسبانية من 1581 إلى 1643.

بعد هذه السنة عادت طنجة إلى السلطة البرتغالية من جديد، ومنذ ذلك الحين أصبحت هدفا للمقاومة الشعبية التي تزعمها المقاوم العياشي، والتي كان من بين شهدائها علي غيلان أحمد غيلان. ليتولى بعد ذلك الخضر غيلان الكرفطي قيادة المقاومة في منطقة “الهبط”.

يوصف الخضر غيلان بكونه كان شجاعا ذا نظر حاد وقسوة في الطبع وشديد الكتمان ولا يكشف عن مواقفه، كما وصفته تقارير المسيحية، مما تسبب في إرباك خصومه.
قاد الخضر المقاومة واستولى على مدينة القصر الكبير باعتبارها عاصمة الهبط، مما مكنه من ضم كامل المنطقة، ومن ثم قام بتطويق طنجة.

كانت المقاومة المحلية حول طنجة منذ عصور بعيدة تكتسب طابعا محدودا، قبل أن تتحول بزعامة الخضر غيلان إلى حرب جماعية نظامية في إطار حركة المقاومة الشعبية بالهبط.
في سنة 1656، اضطر الحاكم ا

الخضر غيلان يحاصر الإسبان بمدينة العرائش في المغرب

الخضر غيلان توفي سنة 1084ه/1673م تزعم حركة الجهاد ببلاد الهبط بعد وانطلق منها لقتال البرتغاليين تم الإنجليز بطنجة ، ينحدر الخضر غيلان من أسرة غيلان وهم من الأندلسيين الذين نزحوا من غرناطة و استقروا في طنجة وتنتسب القيادة للخضر غيلان للمقاومة في شمال المغرب بعد أن خضعت قبائل الغرب لنفوذه ولقد كبد الخضر غيلان البرتغاليين و الإسبان وبعدهم الإنجليز خسائر فادحة بل استطاع إن برغم هذه القوى الاستعمارية على طلب الهدنة غير ما مرة حيث إن البرتغاليين من شدة المقاومة بقيادة الخضر سلموا مدينة طنجة للإنجليز. في هذه الاتناء سعى الخضر غيلان إلى تحرير العرائش من الاحتلال الإسباني لكن زحف الدلائيين والعلويين نحو شمال المملكة والحقد والغل الإسباني و البرتغالي عجل بالقضاء على حركة المقاومة بزعامة الخضر غيلان سنة 1654م لتظل بعدها مدينة طنجة قابعة تحت الاحتلال الإنجليزي حتى مجيئ المولى إسماعيل الذي استطاع طرد الإنجليز من طنجة.
المصدر منقول من غوغل

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5