ads980-90 after header
الإشهار 1

فصل من رواية“رحلات بنكهة إنسانية” للكاتبة حورية فيهري_13

الإشهار 2

العرائش أنفو

فصل من رواية“رحلات بنكهة إنسانية” للكاتبة حورية فيهري_13

تنشر الأستاذة والكاتبة حورية فيهري فصولا من روايتها “رحلات بنكهة إنسانية” على موقع “العرائش أنفو” على حلقات يوميا. فصل أخر من رواية رحلات بنكهة إنسانية للكاتبة حورية فيهري
13-

ضمن أدب الرحلة أصنف روايتي رحلات بنكهة إنسانية

رحلة أخرى من رحلات الرواية

قرروا بعد برهة إغلاق باب الفندق خلفهم ،باءت محاولاتهم
بالتواصل مع صاحب السيارة التي ستقلهم الى حيث سيجدون رفقتهم،اتصلوا به مرارا وتكرارا،كان كلما اتصلوا به بتلك الليلة الليلاء الا ووقع ذاك الارتباك اللغوي بين أشخاص من طبائع وبيئات مختلفة ولغات متباينة،كان ان اتصلوا به بعد ان حصلوا على رقمه الهاتفي من تلك السيدة الايطالية،اعدوا العدة واستعدوا أشد استعداد لتواصل كان يبدو ناجعا تماما
،لكن لم يكن بد من المحاولة ،ترجموا الطلب الى الايطالية وتواصلو معه،لكن يبدو أنهم عرفوا شيئا وغابت عنهم أشياء،كان ان شرع أحدهم في الحديث معه وهو يقرأ ما كتبه من كلمات ايطالية على الورقة ليجيبه صاحب السيارة بالإيطالية وتنبعث بعد كلامه موسيقى صاخبة، أعادوا الكرة مرارا وتكرارا،ثم مالبثوا ان أجمعوا أمرهم ان ينتظروه الى حدود الرابعة صباحا ،زحفت عقارب الساعة الى الرابعة والنصف ولم يظهر له اثر،لمعت أعينهم لمعانا غريبا قبل ان يجدوا أنفسهم فجأة أمام الباب الخارجي ، لم يطل وقوفهم هرولوا وتسارعت خطواتهم في اتجاه محطة الميترو……
صوت تكسير وتحطيم ازداد ارتفاعا عندما اقتربوا من مصدر الصوت…
انه سكير شارد في هذا الصباح الباكر…
لنسرع الخطى لا نريد مفاجآت…..
اي مفاجآت انه سكير يعني لا خوف منه…نحن بإيطاليا حيث لن يتجرأ عل إذايتنا….
انا بعدا منتيق فيه …لعقل ال يفكر بيه معندوش…
ال هرس ليا راسي بشي قرعة اش غنربح …مصيبة فهاد الصباح مع هاد السكير..
توقفت الكلمات بغتة وهم يفاجؤون به وكأن هستيريا قوية أصابته فجأة فزادت حدة صيحاته وتكسيراته.
هلموا بنا. لنسرع.. ،لا رغبة لنا بمشاكله..
لا تخافي …بشوية علينا …مالنا نخافوا من سكايري….
…واش انتما لابأس بقا لينا تاهو نزيدوه على غرايبنا فهاد الليل…ال جات فينا شي قرعة احنا نردوها ليه ولحماق هذا ….
ثم ما لبثت أن أطلقت ساقيها للريح …فيما فاجاها البقية بإطلاق سيقانهم للر يح باتجاه المحطة…
وهم يلهثون من الركض المفاجى
صاحت فجأة بعدما فاجاهم من إحدى الأزقة الضيقة حيوان شارد ربما كان قطا لا تذكر….
خف صوت ذاك السكير وصيحاته المزعجة
،تنفسوا الصعداء ،واسترجعوا انفاسهم نسبيا وضعوا ايديهم على ركبهم وهم يحاولون استرجاع انفاسهم ، ر ن الهاتف
فجأة،ضغطت على زر ارتفاع الصوت على الجانب الآخر كان النفر الذين اتفقوا معهم على المغادرة الى المغرب،يستعجلونهم …
فينكم…اسربيوا راسكم…مع الخامسة نمشيو المغريب..
بانفعال تسارعت كلماتهم.. وهم يجيبونه .


احنا فالطريق جايين ….
واخا سربيو راسكم …ال موصلتوا مع الخامسة غنزيدوا المغرب …
تبادلوا النظرات فيما بينهم…جفت شفاههم …تهديد الاخرين بالذهاب دونهم للمغر ب جعلهم يحثون الخطى فيما قال أحدهم..
دابا إلى مشى المغرب وخلانا اش نديرو؟!!
ما نعرف الفلوس ال كانت عندي كلها اعطيتها ليه
…كن خليتي معاك شوية فلوس…!!!
ال وقع وقع دابا….
اقتربوا من المحطة كانت خالية …هادئة…صامتة…لا أثر لبشر بها..
نزلوا الى الاسفل …لا تدري لم انتابها احساس بالخوف ،ربما تذكرت بعض افلام الرعب ….شعروا بالعطش…
بدأوا يتناوبون على شرب الماء من قنينة بحوزتهم ليرن الهاتف من جديد…
قربتوا ولا مازال… تقريبا الخامسة دابا…
ها احنا نبحث عن طاكسي….انتظر …
نبرة صوته كانت تنم على انهم سيغادرون دونهم…
بدأوا يصعدون السلالم الكهربائية وينظرون بدون هدف…
اول رحلة للمترو ستبدأ مع الخامسة والنصف،والنفر مع من سبق واتفقوا لم يعودوا يطيقون صبرا ،يريدون الرحيل بالموعد المتفق عليه… اظلمت لوهلة امام اعينهم ونزعوا للصمت برهة….
عملوا على الصعود مرة أخرى إلى الطابق الاول للمحطة ومنه صعدوا السلالم ..ومنه للباب الخارجي حيث وطئت اقدامهم الشارع
فكروا ان يستقلوا سيارة أجرة
،هناك بقربهم مر راكب على دراجة هوائية،بملابسه الرياضية اوقفوه لما اقترب منهم ….
بلغات عدة كلموه..ورموز. …حركات متنوعة ابلغوه…مرادهم …
مزجوا اللغة العربية و اللهجة المغربية ،وقليلا من الإيطالية ،وعبارات باللغة الفر نسية، وأخرى بالإنجليزية،إضافة إلى حركات بالأصابع ورموز بالاعين…
فهم قصدهم واخذ الهاتف منهم ليجيب سائق السيارة الذي سبق واتصلوا به،ليتبادل معه بعض الكلمات قبل ان يغلق الخط ويخبرهم بأن من يجيبه هو المجيب الآلي….!!!
ثم ما لبث أن أخرج هاتفه من جيبه ويقول لهم :
هل استدعي لكم سيارة اجرة؟
اجابه أحدهم باللهجة المغربية
عافاك عاونا …باغين نمشيوا المغرب …!!
قاطعته بلغة تمتزج فيها لغات عدة
اشكرك جدا ،لكن سيارة الأجرة ستتاخر . ونحن نريد الانطلاق الان…
فكر قليلا قبل ان يقترح عليهم الذهاب بسيارة نقل لحمل السلع كانت متوقفة أمام إحدى
المحلات التجارية …تنفسوا الصعداء وعادت علامات الارتياح الى وجوههم ،وهم يرقبون ما يبديه من اقتر احات ….!!!لوهلة كانت اقتراحات بنكهة إنسانية هكذا خيل إليها….ذرات الإنسانية التي تبزغ بلحظات كالحة السواد كاشراقة شمس بيوم ربيعي جميل قد تبزغ في اي لحظة من لحظات الليل أو لحظات الصباح ..تلك..المواقف وان كنت قد لا تخطر على بالنا احيانا اخرى
….

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5