ads980-90 after header
الإشهار 1

وجهة نظر :قضية “الكامبو د السور “

الإشهار 2

العرائش أنفو

وجهة نظر :قضية “الكامبو د السور ”

بقلم ✍ الأستاد عبد الإله الكريبص

قضية “الكامبو د السور ” يجب أن تكون قضية كل العرائشيين. لا يهم من هو صاحب الأرض الذي فوتها، ولا يهمنا من المستفيد منها، ولا يعنينا ترخيص الرئيس، لكن الذي يعنينا بالدرجة الأولى هو أن ذاك الفضاء الرياضي يجب أن يبقى مفتوحا بالمجان لابناء مدينة العرائش، ذلك الفضاء هو ذاكرة رياضية له فضل كبير على الرياضة بمدينة العرائش لذلك يجب الدفاع عنه بشكل واضح وعلني. قد يعترض البعض مدعيا أن هذا الفضاء في حاجة إلى تأهيل، نعم هو في حاجة إلى تاهيل وقد رصدت من الجهة ميزانية خاصة يمكن أن يستفيد منها، وتلك مسؤولية المجالس المنتخبة وحتى السلطة. أما أن يتم تفويت فضاء عمومي وتتم خوصصته بهذه الطريقة المستفزة فالأمر مرفوض ولا يحق لأي أحد أن يستغل الملك العمومي الرياضي بهذه الطريقة البشعة التي تعكس عقلية الربح السريع وغير الأخلاقي. من أراد الاستثمار فله كامل الحق لكن بعيدا عن عقلية التفويت باثمان رمزية. واخيرا نحن مرة أخرى نعيش بمدينة العرائش على إيقاع الريع فمن مسلسل الاكشاك وعقلية الترضيات، إلى خوصصة ألفضاءات الرياضية التاريخية بالمدينة….خيط واحد ينتظم العملية هو خيط الفساد وانعدام المسؤولية وغياب المحاسبة. توزيع الاكشاك ممكن لكن يجب أن يخضع لضوابط الشفافية، وكذلك إحداث ملاعب القرب ممكن لكن بخلفية تنموية و أهداف تربوية وتأطيرية هي جزء من التصور التنموي المحلي لمجلس الجماعة. أما ماعدا ذلك فهو مجرد إنتاج وإعادة إنتاج لقيم “اللهطة” التي ابتليت بها شريحة من الحالمين بالمال، أمر محزن.
“الكامبو د السور” ذاكرة رياضية و فضاء للتنشئة يجب أن يبقى مفتوحا للجميع بالمجان. وعلى ساكنة العرائش أن تتصدى للسرطان.
خالص التحية للشرفاء الذين أثاروا الموضوع.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5