ads980-90 after header
الإشهار 1

استعمال المال حلالا كان أم حراما يمس بمصداقية الانتخابات

الإشهار 2

العرائش أنفو

استعمال المال حلالا كان أم حراما يمس بمصداقية الانتخابات

لا مبرر لمطالبة الناس بإقامة الدَّليل على الاستعمال الواسع و المفرط للأموال في الحملة الانتخابية الجارية لاستحقاقات 8 شتنبر من السنة الجارية بعد تصريحات و ادعاءات مسؤولين سياسيين وخصوصا رئيس الحكومة و أمين عام حزب العدالة و التنمية سعد الدين العثماني و نبيل بن عبد الله أمين عام حزب التقدم و الاشتراكية و عبد اللطيف وهبي أمين عام حزب الأصالة و المعاصرة و هي تصريحات خطيرة تتعلق باستعمال المال في الانتخابات للتأثير على إرادة الناخبين وتمس بنزاهة الاستحقاقات الانتخابية و مصداقيتها تداولتها عدة منابر إعلامية و مواقع إلكترونية و هو أمر يتطلب تدخل رئاسة النيابة العامة و فتح تحقيق جدي في الموضوع على اعتبار أن السكوت عن مثل هذه التصريحات و الاتهامات الصادرة عن مسؤولين عموميين وسياسيين و عدم اتخاذ إجراءات وفقا لما يقتضيه القانون بشأنها ، قد يعتبر بشكل أو بآخر تساهلا مع هذه الظاهرة و تشجيعا للمشتبه فيهم على توزيع الأموال على شكل رشاوي نقدية مباشرة أو عينية غير مباشرة بعد صمت اللجنة المركزية لتتبع الانتخابات إزاءها خصوصا و أنه سبق لوزارة الداخلية أن أعلنت الحرب على استعمال المال “الحرام” في الانتخابات الخاصة بأعضاء مجلس المستشارين ومجالس الجهات و الأقاليم و المجالس الجماعية و المقاطعات مطالبة بالكشف عن مصادر تمويل الحملات الانتخابية وتبريرها.

فدليل الناس ،أنه لا أحد ينكر أو ينفي واقع استعمال المال حلالا كان أم حراما في الحملات الانتخابية الجارية نهارا و ليلا في الشوارع و الدروب الأزقة ، بالقاعات “الحاضنة” و المنازل و البراريك مستغلِّين هشاشة و فقر و عوز الناس، لكن من قَبض و صوّت، كمن شهد زُوراً..

عزيز العليكي
7 شتنبر 2021

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5