ads980-90 after header
الإشهار 1

من حق العرائش ان تستعيد مجدها التليد

الإشهار 2

العرائش أنفو

من حق العرائش ان تستعيد مجدها التليد

بقلم : عبدالنبي التليدي

تعتبر مدينة العرائش غنية بخيراتها في البر والبحر لانها تقع في جزء حيوي من الشمال الغربي للمغرب حيث تطل على المحيط الأطلسي غربا الذي يمر بالقرب منها تيار بحري ما يجعل جوها رطبا يميزه الضباب خصوصا في فصل الشتاء ، لكنه وبفضله يجعل منها مدينة أسماك بامتياز وبالأخص منها نوع السردين ذي الجودة العالية والغني بدهون اوميكا 3 والالذ في الجهة ما جعل أهلها يشتهرون بشيه بشتى الوسائل كشهرتهم التي عمت الآفاق في طهي جميع انواع الحوت وبطرق تفنن فيها الرجال والنساء فاصبح فنا اشتهروا به وكمثال عليه ” طاحين التاكرة” اللذيذ الذي لا تتقنها الا العرائشيات حفيدات بناة ليكسوس ،، الذي أصبح يقام له مهرجان سنوي بديع يحمل اسم ” التاكرة ” يختلط فيها الغناء بكل اهازيجه والرقص بكل أشكاله وتعابيره والفن بكل أنواعه ، بطواجين تكرات السمك بكل اصنافها واذواقها وباختلاف طرق تهييئها تتنافس العرائشيات في تقديمها للحاضرين والحاضرات لياكلها الجميع جماعة في أجواء بهيجة وانسجام انساني نبيل مفعم بالفرح والود والاحترام ..
الا ان المفسدين للمدينة ابوا الا ان يفوتوا على ساكنتها الفرح بهذه المناسبة وغيرها من المناسبات الجميلة والرائعة التي اشتهرت بها عبر تاريخها الطويل والمجيد من خلال قتل كل أسباب القتل بنهج سياسة متخلفة في تدبير شؤونها العامة ولمناسباتها وانشطتها التي عرفت بها ، في كل قطاع ومجال شملت العادات والتقاليد وكل المظاهر الثقافية كما شملت باقي المجالات الحيوية للناس من تعليم وصحة وسكن وعمل وخدمات ، لان الاستثمار في العقار والاستغلال المفرط واللاعقلاني إلى حد التخريب لكل جميل فيها مس الماثر التاريخية والمرافق الثقافية والسياحة ودور السينما التي اشتهرت بها العرائش عبر تاريخها التليد وحافظ علبها الاستعمار الاسباني بمثل ما حافظ على الماثر الإسلامية في الأندلس حتى أصبحت مدرة لمداخيل مالية معتبرة ومصدرا للدخل فيها ، هي الانشطة الأهم التي انقطع “المسؤولون المغاربة ” لها واستهوت عقولهم وقلوبهم واجتهدوا فيها للبحث عن كل ما من شأنه قطع أواصر المدينة بتاريخها وتقاليدها ، وعن كل قطاع يمكن تحويله الى وسيلة للغنى الفاحش بمافي ذلك اامجالات الخضراء كغابة La Epican المتنفس الأهم للمواطنين الذي هياه الاسبان وكثير من المرافق الحيوية بالإضافة إلى الاستغلال البشع لقطاع الصيد البحري ونهب رمال الشواطى وتحويل الأراضي الخصية إلى ” كارينات ” وغيره من القطاعات المهمة والمجالات الطبيعية في المدينة التي كانت تعتبر مصدر رزق حلال للسكان ومصدر فخر واعتزاز لهم بفضل موقعها الاستراتيجي عند مصب نهر لوكوس حيث توجد سهول تعتبر من اخصب واجود سهول المغرب شاهدت فيها من الخيرات الفلاحية والمواشي على عهد.الاسبان بفضل حسن التدبير ما لم اشاهده على عهد المسؤولين المغاربة بسبب غياب التخطيط ولسوء التسيير لضعف الضمير و الوازع الوطني وانتفاء الغيرة على المصلحة العامة جراء تغليب المصالح الشخصية .
فهل ينتهي عهد غير مأسوف عليه ويبدأ عهد يعيد للعرائش مجدها وللناس امالهم على أيدي رجال صدقوا ما عاهدوا الله والناس عليه وما بدلوا تبديلا ؟
أن الجميع ينتظر فلا تخيبوا الآمال والله من فوق الجميع رقيب ومحاسب فهو يمهل ولا يهمل .

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5