ads980-90 after header
الإشهار 1

المغرب من الديمقراطية مُنسَحِب

الإشهار 2

العرائش أنفو

المغرب من الديمقراطية مُنسَحِب

سبتة : مصطفى منيغ

يوم قادم تتجلَّى فيه حقائق تضع النقط على الحروف ، ليصبح ما روجته الأحزاب الثلاث قبل انخراطها في الحكومة الحالية محذوف ، لتندرج في قائمة المحروقين سياسياً المتدحرجة جنب ما للدهر من صروف ، دون استطاعتها الكرة للبدء حتى من الصفر إذ الشعب المغربي العظيم أصدر قراره المستقبلي بالوقوف ، مانعاً بما يملك من وعيٍ وتجربةٍ التِحاق هؤلاء الثلاث لتدبير شؤونه العامة بأي صف من الصفوف ، حتى تنقطع مثل الممارسات المسجلة عنهم بالدلائل قبل الانتخابات وبعدها الفارزة مثل الظروف ، حيث الفقراء أضيف لهم التهميش وغلاء المعيشة والبطالة والقهر وإذلال بشع لمن أراد منهم الحصول على مصروف ، يقيه من السَّغب ليومٍ لا غد بعده سوى التسكُّع بين طرقات الأحياء الراقية لجمع ما يراه لا زال نافعاً بين الروث مقذوف ، في مناظر المغرب لا يستحقها وله من الخيرات ما يضمن لكافة شعبه الحياة الكريمة المفعمة بالتقدم والازدهار والاستقرار في أمن وسلام دون خوف ، لكن الاستغلال المتوحِّش لمن حسبوها مِلكاً لهم لا غير صنعوا منه مغربان أحدهما مزدحم بالمعتقلات والسجون تتصارع داخل شوارعه المُحَفَّرة كلاب هائمة على وجهها وقطط مهجورة و طيور ريشها منتوف ، والبشر ممّن لا حول لهم ولا قوة لقلة الشغل ملتفين حول ضاربي الدفوف ، تنشط مسامعهم خيبة الأمل فيمن كذبوا عليهم من سياسيي زمن بالانحطاط والتقهقر موصوف ، بمدارس مكتظة بأطفال أغلبيتهم جياع كل ما يرونه حولهم مُكسَّر الكراسي النوافذ الأبواب بمراحيض روائحها تُزكم الأنوف ، بمستشفيات مَن يلجها مُعافياً يخرج منها مريضاً وجودها كعدمها الكشف فيها مهزلة والدواء متلوف ، أما المغرب الثاني قصور وضيعات وشواطئ محروسة ومدارس خاصة وعيادات في المستوى ولغة تفاهم للعامة غير مفهومة ومنتجعات على الطراز العالي وسطها المسموح به كالغير مسموح على بعض نزلائها يطوف ، وملاهي للرذيلة وسهرات يُغتَسَل مع مجونها بالراح في جو من الليالي الملاح عليها مَعْطُوف ، يكتمل بحضور وافدات من عالم الدعارة ، منهن بالكاد جسدها بقطعة شفافة ملفوف ، تقابلها مرفوعة العقل بما تجرعته من صهباء أبي نواس المعروف ، وعاشرة تتلوَّى كأفعى وسط حَلَقَة رقص مزخرفة بأضواء صناعية تبهر بألوانها العيون الجاحظة لذئاب لا يتورعون في العبث بالملايين المسروقة بنفس الأسلوب الشائع المكشوف.

أشياء كثيرة لها ما لها في المغرب بصفة عامة ، إلاَّ الديمقراطية فمنعدمة بالمرة ، وكأنها اقتُلعت من الجذور ، ما يُشاع عنها مجرَّد ادعاءات لا أساس لها من الصحة ، هناك مؤسسات ينظمها دستور 2011 أصبح متجاوزاً يتنافَى ومتطلَّبات الألفية الثالثة ، مِن هذه المؤسسات هناك الحكومة المنزوعة من صلاحيات ، لجعلها مجرَّد جهاز تنفيذ للمطلوب منها تنفيذه ، بلا مناقشة ولا حتى إبداء الرأي ، ممَّا يجعلها في وادي ومصالح الشعب في آخر ، كأنها مترفعة أصبحت عمَّن بفضله فازت بتلك الوضعية السامية في هيكل السلطة داخل الدولة ، وممَّا ينقص من أهميتها الخروج عن حق وزيرها الأول في اقتراح جميع الوزراء ، بتوافق مع الأحزاب المكونة داخلها الأغلبية ، و القبول المفروض عليه بوزراء مختارين خارج نطاقه ، مميَّزين بكونهم وزراء سيادة لا ينتمون لأي حزب سياسي ، وهم العمود الفقري لتلك الحكومة ، ممَّا يجعلها مطوَّقة بنفوذ يفرغ فحوى شطرها المكوَّن من وزراء أحزاب فائزة في انتخابات تشريعية .

هناك تجاوزات في كل الميادين وبخاصة في التعليم والصحة والشؤون الإسلامية هذه الأخيرة المجتهدة في غلق المساجد البالغ عددها أكثر من 2000 مسجد في تصرف غير مسبوق يطال دولة مسلمة للأسف الأشد من الشديد.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5