ads980-90 after header
الإشهار 1

شخصية السنة “انت شخصية السنة “

الإشهار 2

العرائش أنفو

شخصية السنة “انت شخصية السنة”

هلال الحليمي تاركو

قالوا: “عزة النفس ليست لسانا ساخرا او طبعا متكبرا . عزة النفس ان تحترم نفسك و تعزها وان تعترف وتعرف بقيمة المجهودات و التضحيات التي قمت و تقوم بها و ان تبتعد عن كل من يحاول المس بها. انت سيد نفسك و انت حاكمها . فالكبرياء شيء و عزة النفس شيء اخر و هيهات الفرق بينهما ”

دقاءق قليلة توصلت بمكالمة هاتفية من صديق عزيز فكانت السبب في تحريك فكري من اجل رسم هاته الشبكة من الحروف.
محتوى المكالمة كانت مجرد تهنءة بمناسبة حلول السنة الجديدة . لكن تلك التهنءة اتت معها جملة وضعتني في مكان من الحيرة و الاستغراب. التهنءة كانت على الشكل التالي ” سنة سعيدة يا رجل و شخصية السنة”.
قلت له: صديقي العزيز شخصية السنة دعها للرؤساء و الشخصيات الوازنة . اما انا سوى حي من الاحياء القلاءل الذين لا ينسون قيمة الارض التي يمشون عليها.
قال : فعلا انت من القلاءل الذين يعرفون قيمة الارض التي تمشي عليها لكن اعدرني ان قلت لك ان اعداء النجاح لن يجهلوا قيمتك بل يتجاهلونها و اكثر من ذلك يريدون اطفاء اشعاعك و ر بما هناك من استغل حضوركم لتطعيم وتزكية مصالحه وربما تبنوا في سيرتهم حتى تضحياتكم من اجل وطنكم .
قلت له: هذا سخيف و اهانة و ليس من قيم و قوانين عزة النفس و لا من باب المسؤولية.
قال: المصلحة اخي تتكلم عدة لغات حتى اللامصلحة. انه عالم الركوب على تضحيات الغير و سرقة الافكار. و البراءة في الحوارات الرسمية مضى عليها الزمن.
قلت: براءتي لاتعني البلادة او الغباء. براءتي في الحوار هي طبيعة طيني و العفوية في الراي تجعلني حرا طليقا وتجلب راحة الضمير.
قال: هذا من كرم تواضعك. لكن ان يتجاهلونك و يتبنوا تضحياتكم في خدمة وطنكم هذا غير مقبول.
انت من ناهضت العنصرية و اطحت بحزب باكمله في كطالونيا و انت ما وقفت ضد حزب بوكس المتطرف و انت من بادرت في خدمة الانسانية و الجالية المغربية بالخصوص اثناء بداية جاءحة كورونا و انت من غيرت الموازين في قضية ابن بطوش و الباقي كثير. هذا عمل لا يستهان به و بشهادة الجميع.
قلت: صديقي العزيز صدق من قال: “خودوا المناصب و المكاسب و اتركوا لي الوطن”.حب وطني اسمى من طموحاتهم و من اغراضهم و من اهدافهم و من كل مصالحهم. حب الوطن غريزة و ليس وسيلة لتحقيق المكاسب. لذي ضميري و لهم ضميرهم. ضميري حر مستقل و الباقي بهتان.
فقال: اتقبل ان تكون شخصية السنة؟ .
قلت: لا ثم لا لان ما قمت به في حق الانسانية قليل و ما قمت به في حق وطني اقل من ذلك. مهمتي لن تنتهي بعد و ربما ترشيخي لشخصية السنة سوف تكون بعد مماتي.
كلكم شخصية السنة
سنة سعيدة للجميع

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5