ads980-90 after header
الإشهار 1

لايزال الشعر طفلا

الإشهار 2

العرائش أنفو

لايزال الشعر طفلا

ما يزال الشاعر طفلا
الشاعر هو الطفل المعجزة
بعد النبي يحمل الشاعر القداسة للعالم
البراءة في قلبه والوداعة في وجهه
هو الآن في جنة طنجة يلعب و يرتع و يبحث عن طفلة حسناء تقاسمه أفراحه و همومه
لا يريد أن يصبح راشدا لا يحب سن البلوغ بعد هذا النبوغ كله
لا يعنيه بهرج الدنيا الخداع بشيء و ما زال مع الملائكة يشدو و يرجم الشياطين بشهاب من نار و نور
و ما زال يغني في الزمان للحياة و الحق في الحياة أهم عنده هو الإنسان الكامل هذا الطفل
لا يحمل الحقد في قلبه ولا الحسد يضحك من قلبه و يبكي ليس على حاله بل على حال أمته
لا يرى في كل المرايا و الزوايا إلا وجه أمه التي يحبها و لا يحب إلا شمس والده و قمره
هو يوسف في حسنه مع إخوته و المعمدان في حكمته و مسيح آخر في سلامه و محبته
سيدخل الفردوس من يحمل قلب الطفل في صدره و روحه الجميلة و وجهه البريء
الطفل جريء يقول الحق دائما أبدا يحب بصدق و يكره نتيجة سلوك عدواني بصدق لا يحب الكذب و النفاق والشقاق ينادي من قريب على الله يستجيب لدعائه و ندائه
يحب كل الفنون الجميلة يحب الرسم يرسم بأزهى الألوان عالمه الخاص و بأحلى الكلمات يكون منطقه
يحب أن يغني للناس أحلى الأغنيات بطيب الأمنيات و يحب بعد أن يشدو أن يرقص عاريا
و يحب أن يمثل في الطفولة أدوار البطولة على مسرح الرجولة
و يهوى أن ينحث كل التماثيل التي يقدسها لحد العبادة و تمثال أمه أولها
يحب سماع الموسيقى و أنغامها و يحب أن يبنى أبراجه العالية و يحب فن العمارة و أجمل كتاب فتحه الزمان للقراء ما كتبه الطفل بدمعه ودمه و مداده
هو يحمل يراعا يزيد إشعاعا و محابرا تزيد لرغباته إشباعا و أسفارا يسافر من الواقع عبرها للخيال يؤلف كل مؤلف عظيم و ألف ليلة و ليلة لا يضاهيه
هو شهريار الذي لا يحب قتل النساء يحب شهرزاد و أحلى النساء
هو سندباد البحري و زرياب البري
و كل الأساطير اجتمعت فيه و المعجزات والخرافات أيضا
اذا غضب يصير فرعونا في تجبره و تمرده ونمرودا في تكبره و إذا فرح صار عندليبا و أشغل قنديلا و حمل مشعلا مشعل النور هو منهل كل خير و منبع كل حب
يعيش وهم الوجود و يرى في الخلود كيف تنتصر الحقيقة على السراب فيصير عدما
و يحب أن يرى وجه الله و جلاله في تجلي جماله و كماله
يحب أن يقول الشعر لكل أنثى جميلة يحب النهد و الصدر المشبع بالحنان والأمان
يحب مشاهدة سينما الحياة و يحب أن يكون و أن يعيش و أن يموت بطلا مثل باقي الفرسان والأبطال
هذا الطفل الشاعر لا يوخز الشيطان بطنه
يحب قوس قزح و ألوان السماء السبعة يحب الربيع و يحب أن يهطل المطر و أن يهمي في يديه
كل التفاؤل والأمل في عينيه ينسى الألم بسرعة و يحتفظ بالذكريات معه و نصب عينيه الهدف
لا يدعي الفضيلة في زمن الرذيلة بكل وسيلة مشروعه يحقق مرامه و مراده و أحلامه و آماله
يحب الحلوى و كل بنت حلوة
الطفل شخصيته قوية و نفسيته جيدة و عقليته فريدة من نوعها هو الجوال و يظل كثير السؤال
يقول في كل ابتسامة ساحرة وآسرة و نظرة ثاقبة للرجال عودوا للرشد عودوا لزمن الطفولة
هو الوحيد الذي يعبد الله بإخلاص و يحبه بعنفوان و عرفان و بصدق
يحب أن يطير يحب السماء والعلياء
و يحب أن تصير الأرض و ما فيها جنة و أن يصبح من عليها أطفالا أو ملائكة
فالطفل ملاك الرحمة
يحب البحر و يحب أن يغوص فيه و يستخرج دره المكنون فهو المجنون يحكم الدنيا بصدر حنون و بجنون كشمشون الجبار و لا يخشى المنون و يحب أن يعرف كل العلوم والفنون
يحب أن يخترع شيئا و يهوى أن يكتشف الأشياء
إنه باختصار رسول من الله للبشرية بشكل حسي و معنوي إنه هبة السماء للأرض إنه الأحلى جمالا و الأغلى قدرا و الأعلى مقاما إنه الذي لم يعصي الله قط و لم يذنب و بالتالي هو بلا خطيئة و يستحيل رميه بالحجر
أصعب شيء أن تغتصب الطفولة و تصبح الطفولة المغتصبة واقعا و هي أصعب و أمر من اغتصاب الأرض
يصون العهود لا يخون الوعود
يحب الورود و الشمعدان و تلك الشموع حين تسيل بالدموع و يحب الرجوع إلى الله دائما يناجيه في خشوع يصلي و يصوم يصلي صلاة كلها طهارة و يصوم و يحمل البشارة إلينا يشد على أيدينا بحرارة إنه يحب أن يصير رجلا بمعنى الكلمة رجلا بعمر طفل و أداء رجل إنه يعشق شيئا اسمه المرأة فهي الوطن الأول له والأخير يدافع عنها و عن كل القضايا بكل ما يملك من قوة يده ناعمة يحب العذراء و فاطمة
يحب الزهراء و تلك الدنيا الحالمة
إنه الفادي للعالم والمخلص
لا يحب أن يظل متفرجا و تمارس السياسة عليه
يريد أن يكون فاعلا أساسيا في كل مشهد و مساهما فيه و مشاركا و كل الأركان اجتمعت في ذاته و صفاته تماشيا مع الحدث الركن المادي و الركن المعنوي والركن القانون
فهو الذي يسن دستور الحياة
هو السراج الوهاج و النبراس الذي يهتدى به وناموسه كلاهوته
من نعومة أظافره يحب الإبداع و سماع الإيقاع و هو الذي يريد و يرى ما يريد و إذا أحبه أحد ما زاد في حبه و دائما في كل شيء يزيد
له فإذا الطفل يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر فهو كالقمر المنير وهل يخفى القمر
بقلم الشاعر حامد الشاعر

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5