ads980-90 after header
الإشهار 1

ديوان “شجر خفي الظل ” لمحمد الميموني: ملاحظات على سبيل الاعتبار

الإشهار 2

العرائش أنفو

ديوان “شجر خفي الظل ” لمحمد الميموني: ملاحظات على سبيل الاعتبار

بقلم : فرتوتي عبدالسلام

لم يكن الشاعر محمد الميموني الا من طينة الشعراء الذين امتلكوا ناصية القول، و ذلك على شاكلة الكثير من الشعراء المغاربة ممن حفلت بهم سماء الضاد ، او ممن لم يتمكنوا من بصم اسمائهم في عالم يتجه لان يضيق يوما بعد يوم مع الاكراهات اليومية المتعددة. ففي دوانه ” شجر خفي الظل” نلاحظ ان محمد الميموني لمس الصورة البيانية من حيث حضورها ، كما ان التشبيه عنده يظهر بشكل جلي.
يصيح ، و يخونه الصوت
كمن يصيح في المنام
يلقي بطيفه على الزجاج
و يغيب
يبحث عن جزيرة مغمورة
في كوكب مسيج
يمضي محمد الميموني في ديوانه “شجر خفي الظل” يوقظ المعاني النائمة في ثنايا اللغة.
في الموعد اليومي
على رؤوس الشجر
و صفحة البحار
يهمس الليل في اذن النهار
” تدخل الان نفق المجاز
الى وجه القمر المتواري
و تترك هنا
رماد زمنك المتلاشي
استصعب الشاعر محمد الميموني في ديوان “شجر خفي الظل” الموقف و كاننا امام السؤال المتجدد حول جدوى المبادرة.
باي شعر
و باي لغة منسية
تجاور الاشجار في منتصف الليل كل هذه السماء
و ترمز الجواب
لجذورها الخفية.
في ديوانه “شجر خفي الظل ” يستقرىء الشاعر محمد الميموني اللحظة المتوارية و يستشرف الافق القادم ، و كانك على وشك عالم جديد.
و غدا
ليس اعيد الذي قلته
في اللحظة اليائسة
فالكلام جديد
و كم للحكاية
من خاتمة
بهذا العمل ” شجر خفي الظل” يوقد محمد الميموني ضوءا جديدا في سماء اللغة ، تسعفه الالفاظ في ايصال المعاني ، و كانه فارس قادم من فحولة اللغة في عنفوانها ، و كانه المغوار الذي افتقدناه في تلك النصوص المتينة التي ما انفك حنيننا يعود اليها. محمد الميموني في ” شجر خفي الظل” شاعر واثق من معانيه التي صورها بطريقة حديثة جديدة و كانه احد هؤلاء الذين عملوا على خلخلة قوام القصيدة التقليدية و سبحوا في عالم التجديد و الانتصار لقيم العصر و قضاياه.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5