ads980-90 after header
الإشهار 1

الاستنزاف النفسي والمالي !

الإشهار 2

العرائش أنفو

الاستنزاف النفسي والمالي !

عبدالنبي التليدي

عبات اثناء خروجي من مدينة طنجة صباح يوم الجمعة الأخير خزان السيارة بالكمية من البنزين التي اعتقدت انها كافية لتوصلني الى مدينة الرباط لحضور مائدة مستديرة تنظمها هيئات الائتلاف المغربي لحقوق الانسان ..
ومباشرة بعد مغادرتي لمحطة الاداء في الطريق السيار التي اديت لها في الشباك مبلغ 66,00 درهما قبل دخول طريق الرباط حيث كان علي اداء مبلغ 13,00درهما ايضا , أشعرني محرك السيارة بكمية المازوط الباقي داخل الخزان ومعه المساحة الكيلومترية التي تستهلكه ولا تتعدى 85 كيلومترا ومعه اضاء اللون الاحمر داخل لوحة السيارة كذلك ,,,!
فالتفتت يمينا ويسارا لعلي ارى محطة بنزين للتزود بمزيد من الوقود لتفادي حرج الوقوف الاضطراري للسيارة قبل الوصول ومتاعبه التي لا تخفى على أحد مجرب لكن دون جدوى !
فتوكلت على الله بعد أن تذكرت قصة الملك محمد الخامس مع الطائرة التي نفد وقود محركها وهي في السماء به ما جعله يستل من جيب بذلته “موشواره” سلمه للطيار لوضعه داخل المحرك الذي استطاع تفادي خطر انتهاء الوقود والسقوط بفضل هذه البركة التي انطلت على المغاربة بفضل ذكاء المخزن واعوانه !
ما علينا ؛ المهم في قضيتي هذه فان البركة قد حضرت بعدما اعتقدت وابني سعد وابنتي مريم ان الوقوف الاضطراري للسيارة قادم لا محالة وهو ما خلق في انفسنا هلعا لم يسبق لنا الشعور به سابقا في مثل هذه الحالة التي احمل ” الملياردير اخنوش” المسكين المسؤولية عنها , تضخم هذا الهلع عند ساعة وجودنا في الطريق المحاذي لقصر سلا واشارة لوحة السيارة الى رقم 0 مازوط مع انعدام وجود محطة بنزين ولو كان اسمها افريقيا غاز التي لست زبونا لها لان ثمن الوقود فيها اغلى دون تفصيل اكثر ..
مازال الدعاء قاضي الغرض والحمدلله الذي لا يحمد على مكروه سواه , رغم ان البنت مريم قد تاثرت كثيرا امام هذه التجربة الفريدة الى حد الاختناق ما جعلني افكر لحظتها في رفع دعوى على رئيس الحكومة المغربية النيوليبرالية الغير شعبية ولا ديمقراطية !
عند مفترق الطرق الى الرباط تنفسنا جميعا الصعداء عندما صادفنا “بومبا ليصانص” لم انتبه الى اسمها حيث عبات كمية من الوقود ب 100,00 درهم لكنني فوجئت بأن الضوء الاحمر في لوحة القيادة لم ينطفئ ما اضطرني الى اضافة 200,00 درهما تفاديا لاية تجربة اخرى قاسية قد لا تكون لها عواقب محمودة وبه الاعلام والسلام سيدي اخنوش العظيم !

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5