ads980-90 after header
الإشهار 1

المناضل عبد الاله البوزيدي : هكذا تكون سمات الرجل الوطني والمخلص !

الإشهار 2

العرائش أنفو

المناضل عبد الاله البوزيدي : هكذا تكون سمات الرجل الوطني والمخلص !
محمد أبو غيور

اذا كان الفرض في أي مسؤول حزبي كبير أو غير كبير هو أن يكون القدوة ولم يستطع فليكن العبرة ! هذه المقولة بالغة الدلالة عميقة المعنى كانت ولم تزل دستوره الذي يحكم وجدانه عمل بها يوما وأبدا ..فظل قدوة ولم يكن عبرة ..الأخ عبد الاله البوزيدي أعرفه منذ أيام النضال في الثمانيات من القرن الماضي لكن لم تجمعني به العاصمة والمكان ..جمعتني به أواصر المحبة والاحترام من بعيد ..والمبدئية الوطنية الصادقة شكلا ومضمونا ..هو واحد من أنبل وأنظف الاستقلاليين ومن ابرز وجوه الشرف والأمانة وخيرتهم ..

هو أكثر ما عرفت في الحزب تواضعا وأخلاقا وممن ينتمون الى أفضل المناضلون مكانة .. رفع شعار الحزب قبل أي شيء اخر وحاول بكل ما أوتي من قدرة أن يكون حكما نزيها ..خبيرا جيدا في لم الصفوف وعقد المصالحات بين الاخوة المختلفين في الحزب .. الأخ الأستاذ عبد الاله البوزيدي عضو اللجنة التنفيذية للحزب ورجل القانون المرموق أعتبره وهذه شهادة للحقيقة والتاريخ من أنجح الشخصيات الاستقلالية في أداء وحوار الاقناع في أخطر مسؤولية حزبية هي الحفاظ على وحدة الصف الاستقلالي ولن يأل جهدا في تقديم خبراته السياسية والقانونية من أجل الحزب ولصالح مناضليه ..

انه صاحب الحلم الاستقلالي الواسع الجامع والعزة بغير استعلاء والتواضع بغير ضجة والذي نأى بنفسه في طول مسيرته النضالية عن أية شبهات تمسك بالحق وبالدفاع عن المبادئ الوطنية وأعطى بغير حدود وامن وطبق رسالة الحزب التي تنص على التطبيق الصحيح للقانون دون تحيز ..ظل طوال عمره قدوة وتوخى في اصلاحه لذات البين بين الاخوة الاستقلاليين الوصول للنجاح في المهمة بالتزام الحيدة والنزاهة لذلك كله أحييه مع خالص المحبة.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5