ads980-90 after header
الإشهار 1

وتلك الايام … يا حكام العرب !

الإشهار 2

العرائش أنفو

وتلك الايام … يا حكام العرب !

لقد استحوذ عمر حسن البشير الرئيس المطاح به و المطلوب لدى محكمة الجنايات الدولية جراء ما اقترفه من جرائم ضد الشعب السوداني في الجنوب ، على السلطة في السودان منذ ثلاثين سنة خلت من خلال انقلاب عسكري قاده على ظهر دبابة ؛ لكنه لم يحقق لهذا الوطن الا انفصال الجنوب عن الشمال وفرض نظامه الذي جعله مستبدا على الشعب معتمدا على بعض المخلصين له ولخطه والمستفيدين من سياسته سواء في الجيش بصفة خاصة او داخل المجتمع المدني بصفة عامة من ساسة انتهازيين ووصوليين لا مبادئ حقة لهم الا الرغبة في التمكن والتحكم وتحقيق الاهداف الخاصة البعيدة عن دين الاسلام الحق وعن العروبة الصادقة ، ومن اشخاص في مجالات الاقتصاد والمال والثقافة أثروا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة للشعب ..
بينما انهارت الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والعملة السودانية وتفشت البطالة وغرقت الدولة في الديون وتازمت اوضاع المواطنين بشكل لم يسبق له مثيل من قبل الى حد اثر على اخلاق وقيم السودانيين التي عرفوا بها على مر التاريخ القريب والمعروف واسادت الانتهازية في المجتمع كنتيجة لفساد الطغمة الحاكمة التي تقلبت بانتهازية مفضوحة في علاقتها الاقليمية بين الدول ليس على اساس المبادئ ولكن من اجل البحث عن الدعم سواء المالي واللوجستي في السعودية والامارات او السياسي وغيره من اشكال الدعم التي عادة ما يبحث عنها كل من اضحى قاب قوسين او ادنى في قطر وتركيا ولو عند بشار الاسد الذي باع سوريا لروسيا ولايران مقابل بقائه على راس السلطة في سوريا التي عاث فيها فسادا وخرب مدنها وقراها ولو رئيسا شكليا ، لعل هذا يفيد طاغية السودان بتجربته في قتل الشعب السوري العظيم والارتماء في احضان الغير ، قد تنقده تلك التجربة بمرارتها من وضعه السياسي الذي اصبح قاب قوسين او ادنى من السقوط وما قد يجره عليه هذا السقوط من مستقبل غامض على مستقبله الشخصي في حال مطالبة محكمة الجنايات الدولية براسه كما اكد على هذا الامين العام للامم المتحدة .
ولكن هيهات فللتاريخ دورات كدورة الحياة والشعوب لا يمكنها ان تصبر ابد الدهر فللصبر حدود ولا بد ان تستجيب القدر وان تكسر القيد مهما استعصى على التكسير ومهما طال الليل فهو لا بد ان ينحلي ..
وها هو الشعب السوداني قد حل بباب الجيش السوداني المسؤولية في عقر داره يطرق الباب بمقر قيادته العامة من اجل ان ينضم الى الشعب ويسقط نظام البشير وتجاه السودان والتاريخ ؛ فما كان منه الا ان لبى الطلب وانقلب على الرئيس الفاسد والطاغية المستبد الذي لم يعد مرغوبا فيه ودخل السودان مرحلة اخرى من تاريخه يرجى ان يكون قادة الجيش والامن اثناءها على وعي كامل بالجو السياسي الاقليمي والعربي العام حيث اصبحت الشعوب تواقة الى الحرية والى الكرامة والى التوزيع العادل للثروات المنهوبة بتواطئ من حكام الداخل واسياد الخارج بعد ان بلغ السيل الزبا وملت اتنظار الوعود التي كذبتها السنون ، والذي ياتي ولن ياتي الا بالارادة وبالسواعد و بالتواجد في الميدان ، وان يكون في مستوى المسؤولية الوطنية والاخلاقية وعند التطلعات المشروعة للشعب السوداني الطيب في الديموقرطية الحقة وفي التنمية الاقتصادية والرفاه الاجتماعي ، فهل من يعتبر ؟
عبد النبي التليدي


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5