ads980-90 after header
الإشهار 1

حزب الاستقلال واستحقاق توصيفه بضمير الأمة?!‎

الإشهار 2

العرائش أنفو

حزب الاستقلال واستحقاق توصيفه بضمير الأمة?!‎

محمد أبو غيور

يفيد التذكير بأن حزب الاستقلال في نظري على الأقل ليس مجرد حزب سياسي كباقي الاحزاب له أعضاء في مجلس النواب والمستشارين وله لجنة تنفيذية ومجلس وطني ومفتشيات إقليمية تغطي كافة التراب الوطني من طنجة إلى الكويرة ، ولديه أطر وعقول مستنيرة وهمم متقدة وكوادر شبابية ونسوية كفؤة ومخلصة ويمتلك جريدة ناطقة باسمه هي العلم الغراء وجريدة الرأي ..إنه (أي الحزب) تاريخ مضى ..عريض متطاول بملاحمه العظيمة شهد أحداثا عظيمة مثلت فخرا للمغاربة في مسيرة كفاحهم من اجل الاستقلال والحرية . وفي الحقيقة حزب الاستقلال ضمير الأمة وجماع كل الرأسماليات غير المادية الرمزية والمعنوية الملازمة لأنساقه الفكرية لا تخضع إلا لمحددات جغرافية الوطن وأفقه وزمانه وانسانه أي أنه بعبارة أخرى أكبر من مجرد حزب سياسي وأعظم من تاريخ ..الاستقلالية فكرة ورسالة وقيم تسري في الإنسية المغربية أجيالا وراء أخرى ترتكز على ثوابت راسخة تمثل كيان الأمة المغربية وكيان المغرب الحديث ! ..إذن فالاستقلالية فكرة صنعها المغاربة أنفسهم عندما سارعوا في أحلك ظروف الاستعمار بعمل توكيلات لزعيم رأوا فيه الجدارة في تمثيل الشعب أمام الملأ والعالم ، هو علال الفاسي ..ونمت الفكرة واتسعت على يد الحكيم بوستة إلى طاقة عمل لبناء وإنتاج الاستقلالية التي تعمل على ضمان تفوقها في إنتاج مشروعها التعادلي والتنموي بشكل مقنع مع ما يتطلبه ذلك من الحفاظ والتشبث بالعقيدة والمبادئ والمفاهيم ، وعبر تجارب واقعية وعاصفية مر بها الحزب ترسخت معاني الحرية لدى المغاربة طيلة عقود طويلة . فحزب الاستقلال ظلت له ثوابت لم ت تغير على مدار أعوام وسنين طويلة ، إنه بحق ضمير الأمة المجاهدة والمجتهدة من أجل مستقبل أفضل يكافئ نضال المغاربة وتضحياتهم عبر الزمان . والحزب يعني أن نظل في حالة صحو و يقظة ..صحوة فكر ويقظة ضمير ..إنه الحامي للثوابت بلا هوادة والرافع الامثل للوطنية الحقة ولواء النضال الوطني ..والحزب يعني قيمة الضمير والاخلاق السامية والكرامة الرافضة لأي تحكم أو هيمنة عن إيمان حقيقي بأن الإرادة للشعب والكلمة الفصل له ، والحزب يعني الديمقراطية الراسخة ، ديمقراطية الجوهر لا الشكل كما كان يقول الزعيم علال الفاسي رحمه له ومقاومة الاستبداد السياسي واستبلاد عقول المغاربة ، والحزب يعني أيضا التشبث بشعار الله الوطن الملك واحترام الدستور وإعلاء مبدأ سيادة القانون ورفض استغلال الدين في السياسية ! الحزب يعني أيضا الوحدة الوطنية في أسمى معانيها تلك التي تعبر عن وحدة المغاربة بمختلف طبقاتهم وفئاتهم وراء جلالة الملك محمد السادس حفظه الله .والحزب يعني المعامل للعمال والأرض لمن يحرثها ويعني أننا مواطنون أحرار في وطن حر ويعني التعادلية الاجتماعية والاقتصادية ..وليس غريبا ان يقاوم الحزب محاولات النيل من قيمه الأصيلة في المجتمع المغربي الذي تعرض ولازال يتعرض للتجريف المتكرر في قيمه ولغته ومقوماته الأساسية ..من هنا يبقى حزب الاستقلال الفكرة والمعنى حاملا خيمة الوحدة الترابية للوطن راسخا بمبادئه حاضرا بمواقفه ثابتا بتاريخه المضيئ حتى أننا يمكن ان نقول انه لا تصلح سياسة ولا حياة سياسية بدون حزب الاستقلال ولا تنتعش الديمقراطية بعيدا عن حزب الاستقلال! . ونحن الآن اذ نتطلع مع الامين العام للحزب الدكتور نزار بركة لاستكمال بناء مؤسسات الحزب واستعادة رونقه وسراجه الوهاج وقدرته على استحقاق توصيف( ضمير الأمة) عن صدق ، فإننا نلتمس من الامين العام ومن المناضلين الاستقلاليين الاخيار والاشراف تجريد حملات عامة من اجل حزب نقي نظيف خال من المشبوهين والفاسدين ونحن نؤمن بقدرة الحزب على قيادة هذه الحملة بمبادئه وقيمه وثراته وطموحات وعزيمة ابنائه ..الاستقلال هو أمل المغرب الحقيقي ومحفز للبلاد لعبور تحديات الحاضر والمستقبل ..لا توجد نقطة خلاف بين الاستقلاليين لا في الاولويات ولا في الرؤى او البرامج ولا حتى في طموحات الافراد المشروعة ..توجد نقطة خلاف واحدة حول من تسربوا بطريقة او بأخرى الى مراكز القرار في الحزب في غفلة من الزمن وبعيدا عن أعين حراس المبادئ والحزب ..لم نختلف حول منهجية العمل ولا الضوابط التي نشعر انها تكاد تنتهي نهاية مؤسفة وكأن الحزب اصبح يعاني خريف العمر وشيخوخة الزمن وهزيمة المبادئ والمناضلين الفرسان وبدأ يحتضن في صفوفه للاسف مجهولي العنوان والادوار والمواقف من اجل تكريس ادوار مشبوهة ومصالح شخصية ..وكان من توابع هذه الآفة وهذا السلوك المشبوه في حق الحزب التخلص من مناضلين اكمل الزمن الاستقلالي دورته بهم ليدخل بغيرهم في أسوأ فترة تدليس إذ اصبحت تحتضن المحتالين والانتهازيين واصحاب السيرة والماضي المشبوه


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5