ads980-90 after header
الإشهار 1

استياء عارم يعم المشاركين وزوار معرض الإقتصاد التضامني بتطوان

الإشهار 2

العرائش أنفو

استياء عارم يعم المشاركين وزوار معرض الإقتصاد التضامني بتطوان
الصالحي هاجر

عبر العديد من المشاركين في النسخة الأولى من الأسواق المتنقلة للإقتصاد الإجتماعي والتضامني عن استيائهم الشديد ظروف العرض ومن طريقة تعامل القائمين على إدارة المعرض المقام في محطته الثانية بساحة مسرح الولاية؛ الحي الإداري بتطوان من 15 إلى غاية 22 ابريل 2019.
الإستياء لم يكن إحساسا خاصا بالمشاركين في المعرض وفقط؛ بل عم حتى الزوار الذين أكد البعض منهم على عشوائية وتخبط الإدارة في عدم احترام المواعيد المعلن عنها؛ وعدم تقديم تفاصيل عن توقيت افتتاح وإغلاق المعرض؛ حيث تفاجأ العديد من هؤلاء الزوار بمنعهم من الدخول بين الفينة والأخرى من طرف عناصر الأمن الخاص.
و يوم الأربعاء 17 أبريل الجاري على الساعة الرابعة مساء احتج العديد من الزوار على عناصر الأمن الخاص بسبب منعهم من الدخول بمبررات واهية؛ من قبيل أن العارضين يتناولون وجبة الغذاء؛ وهو السلوك الذي أثار كذلك حفيظة العارضين الذين يشتكون-أصلا- من غياب الزوار فيما الشركة المكلفة بالحراسة تريد تعميق هذه “الأزمة”
ومما زاد من درجة الإستياء أن ممثلة الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع (ا.سلمى) أكدت للعديد من الزوار أن توقيت المعرض “غير قار” فيما رفضت الإفصاح عن برنامج المعرض ومد المهتمين بمواعيد الإفتتاح والإغلاق؛ مؤكدة أنه تمت مراسلة العمالة في الموضوع؛ والبرنامج نشر في مواقع التواصل الإجتماعي؛ متناسية أنها صرحت للبعض الأخر أن البرنامج “شأن داخلي” ولا يحق لأحد- ما عدا العارضين- الإطلاع عليه.
وكان العديد من العارضين قد عبروا عن سخطهم الشديد من الظروف التي تم فيها استقبالهم بالمحطة الثانية للمعرض -تطوان- الذي ينظم ضمن النسخة الأولى من الأسواق المتنقلة للإقتصاد الإجتماعي والتضامني؛ حيث العشوائية في التنظيم وتوزيع الأروقة؛ وعدم الإهتمام بظروف إقامتهم بالخصوص على مستوى المأكل.
وأكد الكثير من العارضين والزوار أن عناصر تابعين لشركة الحراسة الخاصة أصبحوا هم “المتنفذون” الحقيقيون في هذا المعرض ويقدمون أنفسهم كمسؤولين عن إدارة المعرض مستغلين في ذلك غياب رواق أو مكتب للجهة المنظمة؛ مما نتجت عنه متاعب جمة للعارضين وجعلت الزوار ينفرون من فعاليات المعرض.
وأعرب المشاركون في هذه النسخة عن أملهم في أن يتدخل مسؤولو الجهة وشركاؤها لتدارك مثل هذه الهفوات القاتلة في المحطات القادمة من هذه الأسواق؛ خاصة بطنجة والحسيمة؛ حتى يتمكن العارضون من عرص منتجاتهم في ظروف سليمة وتساهم حقيقة في توفير فضاء تجاري يساعد على الترويج لمنتجاتهم والتعريف بها خاصة وأن الغرض من إقامة هذه المعارض هو جلب الزوار/الزبناء وليس العكس


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5