ads980-90 after header
الإشهار 1

أفضال شهر رمضان الكريم

الإشهار 2

العرائش أنفو

أفضال شهر رمضان الكريم
بقلم:عبدالنبي التليدي

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5) صدق الله العظيم
لقد اجتمع لأمة محمد في دين الإسلام ما لم يجتمع لغيرهم سواء أكان هذا الغير على دين المسيح عليه السلام أو على دين موسى سلام الله عليه أو على عبادات أخرى عرفناها أو مما لم نعرفها…
وذلك بأفضاله التي لا تحصى أو تحد وبغاياته الجمة التي لا حد لها أو حصر، وبنعمه التي لا تنكر على المسلم وعلى المجتمع الإسلامي بل وعلى كل عباد الله وعلى حياة الدنيا بصفة عامة وعلى الآخرة بكل تأكيد بصفة خاصة.
ففي هذا الدين الإسلامي الحنيف يوجد ركن كثير المزايا من بين أركان الإسلام الخمسة هو ركن الصيام الذي فرضه الله على المسلمين في شهر عظيم عنده هو شهر رمضان الذي انزل فيه القران في ليلة مباركة هي ليلة القدر التي قدر خيرها عز وجل أفضل من خير ألف شهر أي بما يزيد عن ثلاثة وثمانين سنة من عمر الإنسان في المتوسط ، لتنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر وعموم السلام فيها حتى مطلع الفجر .
وبهذا اجتمع بفضل الله في رمضان ما لم يجتمع في غيره من الأشهر لنزول القران الكريم فيه وما حواه من درر غالية ومكنونات عظيمة في ليلة مباركة ليست ككل الليالي لعظيم الأجر فيها، وما احتواه من علوم نافعة للإنسان في كل زمان ومكان وفي حياته عامة
في الدنيا فهو منير للعقول ومطمئن للقلوب وموجه للنفوس ومهذب لها ومرشد عظيم لدوام صحته وعافيته واستمرار هنائه وسعادته ومربي حليم ومقتدر. ولما أتى به من تشريعات رائدة في كل مجالات حياة المسلم لم يترك مجالا فيها إلا وشرع له . ولما أعلنه من توضيحات كثيرة عن الآخرة وعن السبل المؤدية إلى الظفر بجنتها .
إذن هو » شهر رمضان الذي انزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان « الشهر المبارك الذي يجدد المسلم فيه لقاءه بربه تجديدا آخر مختلفا عن الأشهر الأخرى لكن آثار هذا التجديد تظل ظاهرة فيها وعليه لان هذا اللقاء المتجدد تم :
بفضل الصيام الذي أثبتت كل الأبحاث والدراسات نفعه العميم وفوائده الكثيرة على صحة الإنسان في بدنه ونفسه المادية والمعنوية مما اقنع عددا لايحصى ممن لم يكونوا مسلمين بالتسليم بمعجزته ومن تم إعلان إسلامهم لله الخالق الحق .
وبفضل القران الذي تتضاعف قراءته وتتصاعد وثيرته في رمضان ويتم التعمق في سوره المفصلة والتأمل في آياته المبينة والتمعن في معانيه الظاهرة والخفية والتدبر والتخلق بأخلاق القران » أو من كان ميتا وأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها، كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون « الأنعام 123
وقد كان ابن قتادة رحمه الله يختم القران في سبع ليال وإذا جاء رمضان ختم في كل ثلاث ليال، وإذا دخل العشر ختم كل ليلة .
وبفضل ما رتب الله عز وجل على كل ذلك للصائم من اجر عظيم ومغفرة منه و رضوان وتقدير لكل أمور الخلق في الدنيا والآخرة في هذا الشهر المبارك .
وهكذا فان شهر رمضان يعتبر مدرسة كاملة الأركان غزيرة الدروس عظيمة النفع كثيرة الحكم عميقة المعاني، لهذا على المسلم الصادق في إسلامه المخلص في صيامه والمتدبر لقرانه أن يهتدي بها وان يستفيد منها لنفسه وان يفيد بها لغيره من الناس مما لم يجتمع في أية مدرسة أخرى، في الدنيا والدين، في الأخلاق من صبر وحلم وعدل وإصلاح وفي المعاملات في كل نوع ومجال » وعباد الرحمان الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما « الفرقان 63.
ومن يتأمل في سورة العصر » والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين امنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر « يجد فيها لوحدها ما لم يجتمع في أي قول من خارج القران الكريم ، من قسم صادق وتقرير اكيد وحكم لا ريب فيه ، ولا حول ولا قوة إلا بالله .


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5