ads980-90 after header
الإشهار 1

الصعوبات الأمنية و الإقتصادية المعرقلة لمسافري ومهنيي مدينة البوغاز بسبب المحطة الطرقية الجديدةفي لقاء نظم بطنجة

الإشهار 2

العرائش أنفو

الصعوبات الأمنية و الإقتصادية المعرقلة لمسافري ومهنيي مدينة البوغاز بسبب المحطة الطرقية الجديدةفي لقاء نظم بطنجة

طنجة:خولة الناصري”صحفية متدربة”

نظم يوم الثلاثاء ٩ يوليوز الجاري لقاء من طرف مهني النقل الطرقي للمسافرين بواسطة الحافلات وسيارات الأجرة بطنجة ،وبتنسيق مع باقي المهنيين بالمغرب وبشراكة مع جمعية المجتمع المدني لمناقشة موضوع نقل المحطة الطرقية الجديدة لمدينة البوغاز و آثاره السلبية المتوقعة لساكنة وزوار المدينة.

وتلبية لنداء مهنيي النقل الطرقي للمسافرين وسيارات الأجرة تم إنعقاد هذا اللقاء لطرح السلبيات التي ستؤدي إلى تفاقم مشكلات عديدة من بينها نقل مكان المحطة الطرقية الجديدة من وسط المدينة إلى منطقة الحراريين وهي منطقة نائية و بعيدة كل البعد عن وسط المدينة وتحتاج إلى مسافة طويلة للوصول إليها،كما تعتبر منطقة خالية من السكان و البنايات السكنية ولاتحيط بها الحياة الإقتصادية والمرافق العمومية ، ولايعقل لمدينة تعتبر بوابة إفريقيا ودات البحرين أن تكون محطتها الطرقية مرمية في منطقة توجد في الثلث الخالي من الدنيا أو في مثلث بيرمودا و مركزا استراتيجيا لبعض المرتزقة ،كما يعتبر تدشين هده المحطة صدمة قوية للمهنيين تلوح في الأفق ،و نقطة تعجب واستفهام للسياح سواء منها الداخلية أو الأجنبية، وكما هو معروف كلما بعدت المسافة كلما ازداد ثمن المواصلات وازداد معه الخطر.

ومن بين المواضيع التي طرحت كدلك في اللقاء مشكل التفاقم و الازدياد المضطرب لساكنة البوغاز التي تحتاج لأكثر من محطة طرقية وليس واحدة يتم نقلها لمكان بعيد من الأحياء ، فمدينة البوغاز أصبحت قطبا اقتصاديا وصناعيا كبيرا في المغرب و هذا ماجعلها مدينة المليون نسمة و العدد في تزايد كبير ،هذا ماسيجعل الضغط على المحطة الوحيدة في المدينة وهذا ما نلمسه في المناسبات الدينية و الوطنية فحبذا لو تترك محطة المدينة القديمة للساكنة وسط المدينة و تضاف اليها المحطة الجديدة للساكنة المجاورة بطريق الرباط والبيضاء وفاس، مثل منطقة( المجمع الحسني – المجمعات السكنية قرب الملعب الكبير – كزناية) .

و في صدد المناقشة ذكرت عدة أسباب لرفض المحطة الجديدة بحيث يتم لوم المسؤولين باعتبار نقل مكان المحطة مشروع فاشل ولامستقبل له يخدم مصلحة لوبي العقار بطنجة الدي يملك كل المساحات الشاسعة من الأراضي المجاورة لهدا المشروع، فكيف أن تكون محطة القطار وسط المدينة و المحطة الأكثر استعمالا للحافلات خارج المدينة إضافة إلى إنعدام الأمن و كثرة النقل السري الذي يهدد معاش سائقي سيارات الأجرة ،وجاء في اللقاء أيضا المشاكل التي ستكون عويصة للمواطنين بحيث سيزداد ثمن المواصلات ازديادا كبيرا للفرد و أيضا إنعدام وصول الحافلات للمحطة.

وللاشارة فقد عرف اللقاء حضور رئيس اتحاد أرباب النقل والكاتب الوطني للنقابة الوطنية للنقل الجماعي للأشخاص و مركز إبن بطوطة للدراسات و الأبحاث و التنمية المحلية وجمعية حماية المستهلك ؤباقي الفاعلين المدنيين الذين عبروا عن إستييائهم الكبير وأنهوا اللقاء تحت شعار “لا للسفر من أجل السفر”






ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5