ads980-90 after header
الإشهار 1

كما تريد الأردن، لن يكون

الإشهار 2

العرائش أنفو

كما تريد الأردن، لن يكون

عمَّان : مصطفى منيغ

العَصَا مِنَ العُصَيَّة ، فلا داعي لمقابلة الآليات المعاصرة ، بأخريات بالية عن التطوُّر عَمْداً مُغتَصَبَة، العِلِمُ لا ينحني للتاريخ ليتجمّدَ مع “كان” الفعل الماضي الأجْوَفِ العَيْنِ بِحَرْفِ عِلََّّةٍ مُعَصَّبَة ، بل يتحدى بفعل “سيكون” مَنْ يختبئ وسط عصابة ، تحيا بفرض التقليد لِما استولت عليه بالقرصنة ، ليُظهرَ لمن لا زال بالشعر يفتخرُ أن السياسة المتبعة للسطو على العقول بإغراءات تحقيق الديمقراطية لم تعد في أبراجها العالية محصَّنة ، وقد تعرت شعاراتها التي ظلت بها لفشل فهزيمة ثم خذلان صانعة .

… الأردن خلفية لحماية ظهر إسرائيل بقِي وفياً لمثل المسؤولية العارف بتحمُّل أبعادها و أخطارها المستقبلية على نظامه أولا والعلاقة المتينة التي تربطه والمملكة المتحدة والدة إسرائيل بالتبني إذا أردنا مصارحة بعضنا البعض بحقائق ودلائل لا يستطيع الشك الدنو منها بالأحرى أن يطمع في التسرب لأقل القليل منها ، حالما أراد الزعيم الشهيد ياسر عرفات وضع نقطة واحدة فقط فوق الحروف الأردنية العَالَمُ وَقَفَ مَشْدوهاً من الحرب التي قوبِلَ بها آنذاك لتصفيته والمناضلين المجاهدين بجانبه ، تلك الحرب التي لم تراعي فيها الأردن لا حرمة الأقصى ولا الدم المشترك ولا هم يحزنون ، بل قدمت بالفاعل ما استغلّته إسرائيل لتحقيق حلمها بالسطو على مساحات إضافية من الأراضي الفلسطينية ، وحتى لا نعود لمثل السجل الأسود نود أن تكون للأردن الشجاعة الكافية للتعامل مع المستجدات الآنية بوجه خالي من أي قناع ، الأحداث تتسارع ومَن لن يستطع الكلام أن يحافظ على كامل رجولته ويسمع ، لن يقدر “ترامب” الأمريكي ولا نتنياهو الإسرائيلي ولا أعداء الحق مهما كانوا وكيفما تصرفوا أن يُبعدوا فلسطين الأبية الشريفة عن جغرافيتها المحددة بقوانين السيادة الترابية الدولية بكل جهاتها الأربع ، والأمم المتحدة متيقنة بما أصدرته من قرارات أن إسرائيل محتلة مستعمِرة لملك فلسطيني لا يُشترى و لا يباع ، مُحَفَّظٌ في قلوب ملايين الفلسطينيين أكانوا داخل الوطن أو خارجه أو أينما وصل لشمس الحقيقة شعاع .

… طبعا نقصدُ بحديثنا السلطة التنفيذية الأردنية وليس الشعب المتضامن سرا وعلانية مع الحق الفلسطيني باسترجاع حريته وتنظيف أرضه من بقايا استعمار إسرائيلي بغيض ، الشعب الأردني الأصيل المطلع تمام الإطلاع على كل المراوغات الصادرة عن سلطة بلده لتتفادى ما تظنه يُغضب إسرائيل وما يترتب عن ذلك من قطع المساعدات الغربية الأمريكية التي يتمكن بها النظام الأردني مسك لجام المُقارَنِ عنده بالفرس الذي إن عوّل على الانطلاق ، لطعم الهلع الشديد لِما هُم على البال أذاق .

… المسجد الأقصى المبارك لا يحتاج لحماية أحد معيّن (منحدر ممَّن اتُّخذ أيام كان الإنجليز يمنحون بكيفية مجردة من أي فانون عمامة الملك لمن حسبوهم ممثلون مخلصون لمصالحهم حالما يتركون المنطقة مُجبرين وليس عن طيب خاطر) يقفُ مكتوفَ الأيدي أمام قرار الرئيس الأمريكي نزع انتمائه أرضا ودينا وضمه لإسرائيل هدية ، مكتفيا برفع شعار ” القدس خط أحمر” يضحك به على نفسه إن اعتقد بما جعله كلاما ينثر التواضع العلني أن شيوخ القبائل اقتنعوا به هذه المرة بالذات ، إذ لم تعد تنفع الكلمات ، أمام واقع مخالف لما فات ، إضافة أن للأقصى دولة لسنا في حاجة لتذكير(مَن نعنيه في عمَّان، أنها دولة فلسطين وليست إيطاليا بداخلها دولة الفاتيكان . (للمقال صلة)


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5