ads980-90 after header
الإشهار 1

عبد الحميد نجيم كاتبا عاما على ولاية جهة فاس مكناس بولمان

الإشهار 2

العراش أنفو

عبد الحميد نجيم كاتبا عاما على ولاية جهة فاس مكناس بولمان

فاس: كادم بوطيب

في حفل تسليم للسلط جرى يوم أمس الجمعة بطنجة ،التحق السيد عبد الحميد نجيم بولاية فاس مكناس بولمان ككاتب عام بعدما كان يشغل دات المنصب بولاية طنجة تطوان الحسيمة.وقبلها كباشا لمنطقة الميناء المتوسطي بالقصر الصغير.وقائد بعدة ملحقات إدارية في مجموعة من المناطق بالمغرب.

وجاء اختيار السيد عبد الحميد كاتبا عاما للجهة الوسطى بناء على مجموعة من المعطيات والمراحل التي تتأسس على الكفاءة والموضوعية التي ميزت الرجل طيلة مساره المهني في السلطة. إذ يعتبر هدا المعين الجديد على ولاية فاس بولمان من رجال السلطة المحنكين، وله تجربة وخبرة مهنية.

وحسب العارفين بالشأن العام المحلي لطنجة فإن هذه الشخصية الكاريزمية والخلوقة التي تشتغل في صمت ،لعبت دور رجل السلطة في ممارسة مهامه من خلال تقريب الإدارة من المواطن والانخراط في الأوراش التنموية الى جانب الوالي السابق للجهة محمد اليعقوبي والوالي الحالي محمد امهيدية معتمدا في ذلك على التعليمات الملكية السامية، الحاثة على بلورة تصورات الدولة في إنجاح المخطط التنموي للبلاد و إيجاد حلول آنية وناجعة لمشاكل ومطالب المواطن المغربي والاقتراب من واقعه المعيشي.

السيد عبد الحميد نجيم الدي ترك أصداء طيبة بالجهة التي غادرها نحو العاصمة العلمية فاس كان يؤكد في كل لقاءاته كلمته المتلوة على مسامع الحاضرين، أن رجال السلطة مطالبون بمواكبة مختلف الأوراش التي تعرفها البلاد، مبرزا دورهم في التعبئة بشكل حازم لإنجاح هذه الأوراش، دون إغفال دور ذات المسؤولين الإداريين في الحفاظ على الأمن وتدبير الشأن المحلي بالشكل الذي يخدم مصلحة الوطن وفق ما يمليه عليهم ضميرهم المهني والوطني.

يشار إلى أن هده الحركة الإنتقالية التي قامت بها وزارة الداخلية مؤخرا جاءت بهدف إضفاء دينامية جديدة على هياكل الإدارة الترابية وذلك تنزيلا للتعليمات الملكية السامية الداعية إلى اعتماذ نموذج جديد مبني على تدبير الكفاءات، كما تعتبر هذه الحركة فرصة لإرساء تجربة جديدة تهدف إلى ترسيخ مفهوم الحكامة و خدمة المواطن من خلال تجسيد حسن التواصل و إدارة القرب.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5