ads980-90 after header
الإشهار 1

الساحل القرية الظالم أهلها الجزء الأول

الإشهار 2

العرائش أنفو

الساحل القرية الظالم أهلها الجزء الأول

الساحل قرية مغربية تقع على المحيط الأطلسي يمتد شريطها الساحلي بحوالي 8 كلم تبعد عن مدينة العرائش ب12كلم جنوبا و عن مدينة أصيلة ب35شمالا و لأقصى الشمال عن مدينة طنجة ب80 كلم و عن مدينة تطوان لأقصى الشمال الشرقي منها ب100كلم
توجد بالقرية عدة شواطئ مشهورة أهمها شاطئ سيدي عبد الرحيم و شاطئ جلول و شاطئ واد الدالية و شاطئ سيدي بوقصيبات تمتد جماعة الساحل على مساحة 186كلم مربع وتضم ساكنة قدرت بحوالي 18000،
و تدخل القرية في نطاق بلاد جبالة و تضم 21 حيا و مدشرا و فرعا سكنيا أغلبها يحيط بالمركز و الأخرى على الهوامش و نظرا للبناء الكبير الجاري في مركزها هناك عدة مؤشرات تقول أنها ستصبح عن قريب مدينة و قد وضع لهذا الغرض لها تصميم التهيئة
تجاور قرية الساحل النهر العظيم المسماة اللوكوس هو أهم أنهار المغرب من ناحية الصبيب رغم قصر طوله و تقع القرية بجوار المدينة الأثرية ليكسوس شيدت أكثر من 1180 قبل الميلاد على يد أحد ملوك الأمازيغ و ازدهرت في عهد جوبا الثاني و أكثر شهدت تطورا في عهد الفنيقيين الذين حولوها لمركز تجاري و اقتصادي و صناعي و من بعدهم الرومان و بني بها أول و أكبر مسجد إسلامي حسب المتداول بع الفتح الإسلامي و تعرضت لعدة زلازل و أعمال تخريب متكررة و نهب
و ليكسوس تعني واد الذئاب نظرا لكثرة الذئاب التي كانت متواجدة بها بشكل كبير جدا و ذكرها عدة مؤرخين إغريق على أنها مهد الأساطير و الحكايات الخرافية و العجائب كأسطورة هرقل و التنين برؤوسه المخيفة و قصة التفاح الذهبي و إكسير الحياة و الأراضي التي تجاور ليكسوس خصبة للغاية و كانت و مازالت مزارعا جودة منتجاتها عالية
و توجد أيضا مساحات شاسعة من الغابات و الحقول و وديان كثيرة و عدد هائل من العيون الطبيعية الجارية بأعذب المياه
كانت العرائش مهد التصوف و منطقتها الجبلية و جبل العلم بالتحديد منه خرج التصوف للعلن على يد القطب الرباني المولى عبد السلام بن مشيش الذي عاش فيه و أسرته و إخوته و هو شيخ الإمام الشاذلي و الشيخ الأكبر ابن العربي
و المولى عبد السلام هو حفيد المولى إدريس الأكبر مؤسس الدولة الادريسية بمدينة فاس بالقرب من مدينة وليلي التاريخية المستقلة عن المشرق بالمغرب بعدما جاء فار إليه و تزوج لالة كنزة الأوربية من قبلية أوربة و حماه الأمازيغ و نصروه
و كثير من نسله و نسل عائلته استقروا بالمنطقة الساحلية و خاصة قرية الساحل و التي كانت المتلقي الأول لفكره و منهجه و تصوفه و عبرها نشرت أفكاره
و كثيرا ما تعرض آل البيت للقتل و الاضطهاد ف المغرب السياسي و كانت مناطق العرائش و الساحل و جبل العلم هي المدافع عنهم و فيها احتمى الفارين منهم
على ضفاف واد لوكوس بمنطقة السواكن نواحي العرائش جرت المعركة الشهيرة المسماة معركة وادي المخازن في 4غشت1578 و لها اسم آخر هو معركة الملوك الثلاثة بين الجيش البرتغالي بقيادة دون سبستيان المدعوم من البابوية بروما و ملوك أروبا خاصة ملك إسبانيا و الجيش المغربي السعدي بمؤازرة و مساندة الجيش العثماني
و انتصر فيها المغاربة نصرا ساحقا و باهرا و فنى جيش الغزاة عن بكرة أبيه و مات في المعركة ثلاثة ملوك دون سبستيان ملك البرتغال و بموته انتهت الملكية في البرتغال و مات الملك عبد الملك السعدي قبل المعركة بساعات و تولى ولي عهده أحمد المنصور السعدي قيادة الجيش و لقب بالمنصور لكون النصر كان حليفه و مات الملك المتوكل الملك المتحالف ضد إخوته مع الغزاة و هلك جيشه
و على الشواطئ الساحلية لقبيلة الساحل نزل الجيش البرتغالي و الأروبي ومنها اتخذوا معسكرا كانت نيتهم العبور إلى العمق المغربي لكن المنصور الذهبي كان داهية العصر و قال للملك البرتغالي قولته الشهيرة عبرت إليك 16 نهرا بجيشي و أنت لم تعبر ولو نهرا واحدا و كان يقصد نهر اللوكوس وفيه وضع الكمين له و كان على ملك البرتغال أن يقول له أنا عبرت البحر الأكبر ومخاطره لألقاك و لا يغتر بقوته و يقع في المصيدة و لولا ذكاء المنصور لهزم المغرب لكون الكفة كانت راجحة عسكريا للعزاة
وفي قرية السواكن مازالت القبور شاهدة على الواقعة التاريخية و خاصة قبور الملوك الثلاثة و كثيرا من الأفلام الهوليودية تطرقت للموضوع و كثير من المؤرخين و الكتاب
و أبناء قبيلة الساحل شاركوا في القتال و غيره و كان دورهم محوري
و كثير من الأضرحة المتواجدة بها لرجال و نساء كان لهم دور في تلك المعارك و لهذا لهم قدسية في نفوس الساكنة
و تعرضت العرائش و القرى المجاورة لها خاصة الساحل للاحتلال البرتغالي و الإسباني مرارا و هناك قولة لملك إسباني شهيرة تقول العرائش تساوي في نظرنا إفريقيا كلها و تعادل إفريقيا كلها و مازلت القلاع و الحصون المبنية إلى اليوم شاهدة على الأحداث التي جرت بها كبرج اللقلاق و برج اليهودي و عدد كبير من الكنائس و دور العبادة
و العرائش كانت موطنا لليهود و مركزا لتجارتهم و أعمالهم
كما توجد في العرائش عدة زوايا صوفية و في الساحل على وجه الخصوص هناك أشهر الزوايا كزاوية الغيلانية بالريحيين و أخرى ببني كيسان و عدد كبير جدا لأضرحة السادة و أولياء الله الصالحين أشهرها في مركز القرية سيدي احساين
و توجد بالساحل عدة عيون طبيعية أهمها التي أسقي منها الماء الذي أشربه دائما تسمى عين الحمام رغم وجود ماء الشركة القليل الجودة بمنزلي
و لقد كان التواجد الإسباني كبيرا و هاما جدا و كانت هناك ثكنة عسكرية محورية في مدشر القريمدة بالساحل و كما أنه عبرها جل أبناء القرية ككل شمال المغرب شارك في الحرب الأهلية الإسبانية بقيادة الجنرال فرانكوا 1936 إلى 1939
و مذكور في عدة مصادر أن قلعة أقشيل بمدشر بوصافي كانت مركزا لتدريب الثوار الجزائريين قبل استقلال الجزائر و ساهمت الساحل و أبناؤها في دعم المقاومة المسلحة
ولدت بالعرائش في يوم 5غشت 1982 و درست بها المرحلة الابتدائية
و الاعدادية و الثانوية إلا السنة الأخيرة التي كنت أدرس فيهل و أنا مستقر بالساحل
و المرحلة الجامعية درست بطنجة و كانت أسرتي تكتري بيتا متواضعا بمدينة العرائش بحي الناباص القريب من حي جنان بوحسينة
و في سنة 1999 رحلنا لقرية الساحل و منعنا من البناء في أرض الأجداد و كل الناس تبني البناء العشوائي في الأراضي الجماعية و السلالية و الغابوية
و عملنا على بناء كوخ قصديري في أرضنا و سكنا فيه سنة و نصف حتى أتى الفرج و قمنا ببناء منزل له مواصفات السكن اللائق أضفنا إليه سكنا آخر مجاورا سنة 2007
الساحل منذ طفولتي تعجبني و عشت فيها أحداثا أليمة جدا و فواجع و مصائب جمة و أخرى سعيدة جدا للغاية و كنت كل صيف أقضيه في بيت جدتي لأمي حتى يأتي وقت الدراسة و أعود للمدينة و كنت مولعا بتربية الغنم و رعي الماشية و الركوب على الحمير و أقضي اليوم كله في أرض جدي لأمي المسماة المرحى الدائمة الخضرة شتاء و صيفا و الماء يجري بها كل العام
و كنت كل يوم خميس لما يقام السوق الأسبوعي أبيع الخضر و الفواكه مع خالي الوحيد و يقرن اسم قرية الساحل بخميس الساحل لأنه يوم سوقها
و جل خالاتي بها يقمن كخالتي فطوم بحومة الشرفاء و خالتي خدوج بحومة الرويف الذي يوجد فيه بيت جدتي و بيت خالتي أم كلثوم بنفس الحي و هي مقيمة في برشلونة و خالتي الكبرى الزهرة تقيم في أصيلة و هي مقيمة في برشلونة بإسبانيا و بيت خالي محمد بنفس الحي و لي ثلاث عمات واحدة تسكن بطنجة و الباقي بالعرائش و لي عم واحد له بيت في طنجة و آخر بالساحل
و للساحل مكانة خاصة في وجداني و روحي و رغم ولادتي بالعرائش إلا أن أصولي العائلية تقريبا كلها من قبيلة الساحل و بها عاشوا
و كلي اعتزاز بالانتماء إليهم و أجدادي كانوا من السادة الأشراف من آل البيت و كانت لهم مكانة رفيعة جدا و آل الشاعر على ما يروى هو حفيد سيدي يملاح أخ المولى عبد السلام بن مشيش مؤسس التصوف العائد نسبه للمولى إدريس الأكبر المنتسب للحسن بن علي بن أبي طالب و فاطمة الزهراء كريمة نبي الإسلام
و آل الشاعر كانت لهم أدوار سياسية و دينية و علمية جلهم كان متعلما و غنيا و يملك الأراضي الشاسعة بل و حتى القصور و تذكر المصادر لي أن والد جدي كان له أكبر منزل و أجمله في مركز القرية أشبه بالقصر مبني بالقرمود و مشيد بكي مبهر و مازلت بعض أطلاله و خرج من نسلهم القادة و السادة و الساسة و الفقهاء و العلماء و رجال الدين و الحرب و الشعر

حامد الشاعر


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5