ads980-90 after header
الإشهار 1

الأمن بالقصر الكبير.. في الحاجة إلى تدعيم المنظومة الأمنية

الإشهار 2

العرائش أنفو

الأمن بالقصر الكبير.. في الحاجة إلى تدعيم المنظومة الأمنية

زهير سليماني

تقع مدينة القصر الكبير في الشمال الغربي للمملكة المغربية عند واد متسع، على ضفاف نهر اللوكوس الذي يحيط بها من جهتي الغرب والجنوب، متوسطة بذلك منطقة فسيحة تعرف بحوض اللوكوس. تبعد مدينة القصر الكبير عن العاصمة الرباط بحوالي 143 كلم، وعن طنجة ب 84 كلم متوسطة بذلك أهم المراكز الحضرية بالنصف الشمالي من المملكة، خصوصا وأنها تحتل المرتبة الثالثة بين مدن الجهة الشمالية من حيث النسمة.
إلا أنها تحتاج في الجانب الأمني إلى دعم وتطوير القدرات والامكانات الأمنية، ضمانا للأمن العام الذي تنعم به وإرساء له، خصوصا مع ما يلاحظه المواطن القصري من قلة العناصر والإمكانات مقارنة مع توسع المدينة ونموها الديموغرافي والعمراني المتسارع، ودخول مناطق كانت تحسب على المجال القروي إلى المدار المدني، الذي يزيد من أعباء العمل
الأمني وينقص من مردوديته..

فمثلا هناك نقص في دوريات المداومة الليلية التي تغطي مناطق على حساب مناطق أخرى كما يحدث مع حي الأندلس، الذي يوجد على مرمى حجر من مقر المفوضية، خصوصا بالتجزئة رقم واحد وبالضبط على مستوى بعض الأزقة منه مثل، زقاق اسطوريا، الذي تنشط فيه فئة من الطائشين في إحداث الضوصاء بالفضاء العام، والإخلال براحة وطمأنينة ساكنة الحي حتى بعد منتصف الليل..
حيث يعرف هذا الحي -على سبيل المثال لا الحصر- مظاهر إحداث الضوضاء بالشارع العام، والهرج والمرج من طرف جانحين يتوافدون إليه ليلا آمنين مطمئنين، نظرا لاعتيادهم على غياب دوريات الأمن بالحي المذكور، واستغلالهم طيبوبة ساكنة الحي.. فلا يراعون حرمة الحي ولا حقوق الساكنة في جوف الليل، حتى أصبح الحي محجا لكل طائش أو جانح، ليله كنهاره وأكثر من البلبلة والضجيج، مما تسبب في تذمر الجوار وامتعاضهم، دونما إبداء أي ردود فعل مادية، مخافة تطور الأمور وانفلاتها إلى ما لا يحمد عقباه..


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5