ads980-90 after header
الإشهار 1

هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟

الإشهار 2

العرائش أنفو

هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟
هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟

بقلم : عبدالنبي التليدي

لان ما يحدث الآن ان الاختلاف و النزاع على أشدهما بأشكال لم يسبق لهما مثيل الى حد خطير ويدعو الى الياس ، بين الذين نجوا بفضل سفينة نوح التي أراها في حالة غرق في الدم والفساد والجهل والأمية والفقر والغنى الفاحش والاستبداد الظاهر والمعلن والانحراف عن الدين بشكل رسمي وعادي …
فكيف النجاة ؟
اننتظر نهاية المعركة بين الأكثرية التي تفسد في الأرض ولا تصلح وبين الأقلية التي لا حول ولا قوة لها إلا بالله وبعض مثقفيها الذين ما بدلوا تبديلا ؟
او نعمل على بناء سفينة أخرى وهل بإمكاننا في ظل عولمة العنف والعنف المضاد واتباع كثير من اهل العقد لملة اليهود والنصارى ..
انني حائر يااخي بين عدد من الحائرين الذين يتزايد عددهم بين يوم واخر ولا أدل على ذلك أكثر من المظاهر التي تؤكد أن الناس في دوامة من العبث والحيرة والتساؤل عن المصير في مستقبل يظهر انه مجهول مما شرع أمامهم آفاقا مخيفة ومصائر مرعبة ينفاد اليه الكثير ان عن طواعية او كرها ..
انه الواقع المخيف للجميع من دون مبالغة يرجو الجميع الإفلات منه باحثا عن ضوء محتمل في طريق كل التائهين في نفق منهم من يقول انه مضيئ وسألك ومنهم من يرى أنه غير ذلك .
فهلا تعاونا في سبيل سلامتنا ونجاتنا ومن اجل خيرنا وخير ابنائنا والاجيال القادمة من بني ادم الذي تحدى به الخالق سبحانه إلملائكة عندما خاطبهم بقوله عز وجل (وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ) سورة البقرة الاية (30) صدق الله العظيم


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5