ads980-90 after header
الإشهار 1

قناة 2m تستضيف عمر بلافريج

الإشهار 2

العرائش أنفو

قناة 2m تستضيف عمر بلافريج

استضاف الترابي معد برنامج حديث الصحافة النائب البرلماني عمر بلافريج يوم الاحد 6اكتوبر الجاري للنقاش حول الحريات الفردية في بلدنا و الحاجة لتغيير القوانين المتعلقة بها ؟ وموقع اليسار في الحياة السياسية الوطنية و كيف يتموقع داخل النقاشات المجتمعية ، محاور النقاش ادارها الصحفي بجريدة المساء عزيز ماكري ومدير موقع العمق الالكنروني محمد الغروز .
النائب البرلماني عمر بلافريج أوضح السياق الذي جاء فيه رأيه في الحريات الفردية وهو طرح مشروح القانون التعديلي للقانون الجنائي سيطرح في حدود 20 شتنبر تم تاجيله واقترح تعديلات للفصول 490 و 489و491 مما خلق جدالا وصل لدرجة التكفير اعقبها تضامن واسع ويتعلق بتجريم المتلية والعلاقات خارج اطار الزوجية والخيانة الزوجية وقال بلافريج ان العلاقات الرضائية ليس من حقنا التدخل في الحريات الفردية . مضيفا ان دور السياسي في الرد على المحافظين من واجهوه ان دوره هو ايجاد حلول للمشاكل التي يعاني منها المجتمع بدون نفاق سياسي وان دور السياسي هو ضمان الحرية الفردية وايجاد حلول لمسالة الاجهاض مقترحا تقنين الاجهاص وحلولا لمشكل المتلية موضحا الفرق بين البيدوفيليا اغتصاب الاطفال ومعاقبة الجانين بالسجن المؤبد وبين العلاقات الرضائية.اما معاقبة العلاقات المتلية في الاماكن الخاصة ينبغي تجنبها ومنعها في الفضاءات العامة اما العلاقات الجنسية فالقانون يعاقب الخيانة الزوجية خارج اطار مؤسسة الزواج وهو يطالب بالغاء الفصل المجرم واعتبر الخيانة الزوجية في الفصل 491 فشلا للمؤسسة الزوجية وان الحل هو المجال المدني في مدونة الاسرة وعن طريق الصلح والعودة الى الحياة الحميمية او الطلاق وهو طلاق مدني عن طريق تعويض مدني.ودعا الى الغاء العقوبات السجنية.وعبر عن موقفه معتبرا ان الدفاع عن الحرية الفردية هو دفاع عن الحريات العامة.
من جانب اخر عبر عن موقفه من التعديل الحكومي المرتقب قائلا ان النقاش حول التعديل الحكومي انصب على المناصب بدل مناقشة البرامج والنموذج التنموي والتعاقد الاجتماعي والسياسي وطالب بتعديل الدستور وان يكون السياسي من يحمل المسؤوليات السياسية ورفض مشاركة التكنوقراط وربط المسؤولية بالمحاسبة وتبني الملكية البرلمانية التي تبناها عزيمان.
وتداول ضيف البرنامج في موضوع قانون اصلاح التعليم قائلا انه قدم تعديلات بعد تتبع الاستراتيجية بالتصويت ضد المشروع وحدر من تحفيز القطاع الخصوصي وصل الى 15% وهدف الدولة الوصول الى % 25وبدا يشكل لوبي وصل الى 10 مليار درهم وقدم مقترح تحفيز القطاع الخصوصي الربحي متل هولندا والسويد.والتفكير في التعليم الخصوصي في العالم القروي مستحضرا تجربة زواندا في التعليم العمومي التي عممت زيادة الاستثمار والخدمات والموظفين اما بخصوص ترشيد النفقات فالميزانية نقصت تصرف الدولة 7500 درهم في التعليم العمومي لكل شخص وتخصيص 30 درهم لكل استاذ في التكوين المستمر واعتبر ان الاستثمار في التعليم جوهري مقترحا خلق صندوق للاصلاح رفضته الحكومة
اضافة 20 مليار واقترح خصم %4 من ميزانية المعدات لجميع القطاعات واقترح ضريبة التروة والارت مضيفا ان الاقتراح له مردود اقتصادي .

كما تناول البرنامج تحالف فدرالية اليسار والتحالفات رفض التحالفات الهجينة ودعا الى سن قانون الاحزاب والى تشجيع ودعم المشاركة السياسية داعيا الى التسجيل الالكتروني العام رافضا ان يكون ممارسة اليسار للسياسة بالمنطق القديم وحول القيم التي يدافع عنها وتتعارض مع القيم المجتمعية اكد على ابتعاده عن الشعبوية والتزام الصدق والثقة التي يتمتع بها السياسي وهي عربونه النضالي وصدقه السياسي واكد على خروجه النهائي من الاتحاد الاشتراكي مؤكدا على مواقفه من مواجهة اللوبيات في البرلمان حول المحروقات واللوبيات التي يتم فضحها في الدول الديمقراطية اما في المغرب توجد ازدواجية للخطاب في العدالة والتنمية واحزاب اخرى صوتت ضد مهمة اللجنة الاستطلاعية في التعليم.
واخيرا فان بلافريج مازال يفاجي الوزير بوليف متى يصل القطار الى الرشيدية دون رد .


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5