ads980-90 after header
الإشهار 1

الوزير الاول ووزير الصحة يرفضان المتول أمام هيئة المحكمة الابتدائية بالعرائش في قضية وفاة فرح التي هزت قطاع الصحة

الإشهار 2

العرائش أنفو

الوزير الاول ووزير الصحة يرفضان المتول أمام هيئة المحكمة الابتدائية بالعرائش في قضية وفاة فرح التي هزت قطاع الصحة

عقدت المحكمة الابتدائية بالعرائش جلستها العلنية اليوم الاثنين 14 أكتوبر 2019 في موضوع متابعة أطباء مستشفى لالة مريم المتابعين بتهمة “الامساك عمدا عن تقديم مساعدة لامراة حامل في خطر، والتسبب عن غير قصد في القتل غير العمدي نتيجة الاهمال، وعدم مراعاة النظم والقوانين والتمييز بالامتناع عن أداء خدمة، والرشوة، والعنف الجسدي والنفسي ضد امرأة حامل”.الجلسة توجه فيها دفاع المطالب بلحق المدني بدفوعات تتعلق بتقديم الدفاع لملتمس طلب حضور الوزير الأول ووزير الصحة عن طريق الوكالة القضائية رفض الوزراء الأطراف الحضور في هذه القضية وأكد الدفاع ملتمسه بناء على المقتضيات الدستورية التي تربط المسؤولية بالمحاسبة بينما استبعد دفاع المتهمين وجوب حضور هاته الأطراف كونها لا تتحمل المسؤولية المباشرة في الملف في الوقت الذي أكد فيه دفاع الضحية على ملتمسه بضرورة حضور هذه الأطراف أو من يمثلهم. من جانب آخر أكد دفاع المتهمين على غياب القصد الجنائي وانعدام حالة اللبس مع وجود جميع الضمانات لمتابعة الطبيب الولد ي ب في حالة سراح بالإضافة إلى المودات معتبرا أن قرار وكيل أملك و النيابة العامة متابعة الضنين في حالة اعتقال قرار غير معلل وجاء تحت تأثيرات وصفها بالخارجية كما إعتبره خرقا حسب فصول القانون الجنان و المسطرة الجنائية بينما فضل دفاع الضحية فرح ضحية الإهمال الطبي بمستشفى العرائش عدم الرد أو التعليق ليبقى الفرار بيد المحكمة التداول والبحث في موضوع طلب السراح من عدمه وسبق المحكمة إن رفضته في الجلسة السابقة

تجدر الاشارة الى أن الطبيب يتابع في في حالة اعتقال الى جانب 5 أشخاص منهما مولدتين وطالب دفاع الضحية باحضار قرص يخزن وقائع المصحة واعادة تحميله مضيفا ان الوقائع تابتة طبقا لشهادات الشهود بالاضافة الى اعداد الوتائق وتتضمن تقرير وزارة الصحة والتقرير الطبي لمركز ابن رشد بالدار البيضاء هذه المطالب وافقت عليها هيئة المحكمة .المكاكمة لم تخلو من تشنج طبع اطوارها ونقاش حاد بين اطراف الدفاع في القضية وهيئة دفاع الضحية وهيئة المحكمة بسبب اتهام بعض اطراف دفاع الضحية للمحكمة اعتبار القضية جاهزة والتمس الدفاع من هيئة المحكمة مهلة ليحضر الدفاع نفسة بعد توفر كافة الوثائق الكاملة والقرص المدمج الامر الذي لم تتقبله المحكمة معتبرة انها تسمح لكافلة اطراف الدفاع بالقيام بمهامها وانها قبلت الملتمس بمهلة لاعداد الدفاع.

ومن جانب اخر عرفت اطوار المحاكمة متابعة واهتماما واسعا من قبل المجتمع المدني والحقوقي والاعلامي وتم منع النشطاء من المجتمع المدني والحقوقي وافراد من اسرة الضحية من دخول قاعة المحكمة لمتاعة اطوار جلستها العلنية وغصت قاعة المحكمة بالحضور بينما سمح لافراد اخرين من عائلة الضحية بالدخول وبعض ومهنيي القطاع الصحي .
هذا وقررت هيئة المحكمة متابعة الملف في الاسبوع المقبل يوم 28 اكتوبر 2019 على الساعة التالثة زوالا استجابة لطلب دفاع الطرفين في توفير كافة الظروف الملائمة لمتابعة القضية.
.وقد عبرت عائلة الضحية في وقفة احتجاجية ععن تنديدها للاهمال الطبي وتحمل الطبيب المسؤولية الجنائية التابتة في وفاة فرح وطالبت بانصاف الضحية وطالب باحقاق العدالة واحتجت مرددة شعارات التضامن مع القتيلة متهمة القطاع الصحي بالاستهتار بارواح المواطنين.
وتجدر الاشارة ان المحاكمة جرت وسط تطويق أمني وتم منع أعضاء مكتب الجمعية المغربية لحقوق الانسان ونشطاء العصبة المغربية لحقوق الإنسان من الولوج الى المحكمة الابتدائية بالعرائش لمواكبة ملف فرح وقد عبرفؤاد بوعودة الكاتب المحلي لجمعية المغربية لحقوق الانسان والكاتب المحلي لحزب الطليعة عن موقفه من الملف وضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5