ads980-90 after header
الإشهار 1

حرب بين العقلانية والشعبوية، الوسط فيها خطيئة

الإشهار 2

العرائش أنفو

حرب بين العقلانية والشعبوية، الوسط فيها خطيئة

محمد عزلي

صدرحديثا عن المركز الثقافي العربي بالدار البيضاء كتاب «السردية الحرجة.. العقلانية أم الشعبوية» للباحث الأكاديمي والناقد الثقافي السعودي الدكتور عبد الله الغذَّامى.
يسعى الكتاب إلى قراءة حال الثقافة البشرية بين الذكاء الاصطناعي بوصفه العقلانية الجديدة، والشعبوية بوصفها المانوية الجديدة، والوقوف على هوية المدنية الحديثة وثقافة صناعة الخوف عبر شاشات التواصل. كما يطرح الغذامي سؤالا محوريا مفاده: هل فقدت الثقافة البشرية سرديتها الكبرى ودخلت في سردية حرجة؟
لقد ظهرت الشعوبية السياسية على حد تعبير الكاتب في قلب الجمهوريات الديمقراطية وكأن قرونا من العقلانية والفلسفة عجزت عن محاربة النسقية الثقافية والعنصريات والطبقيات، أو كأنها تستعيد النموذج الأفلاطوني في جمهوريته حيث العدالة للأقوى والحرية للأقوى، وتدخل البشرية مرة أخرى في مانوية جديدة تصنع حدا قصريا بين ضدين في حين يصبح الوسط خطيئة، بل يختفي الوسط تحت سياط الاستقطاب في حرب متصلة بين العقلانية والشعبوية.

محمد عزلي
صدرحديثا عن المركز الثقافي العربي بالدار البيضاء كتاب «السردية الحرجة.. العقلانية أم الشعبوية» للباحث الأكاديمي والناقد الثقافي السعودي الدكتور عبد الله الغذَّامى.
يسعى الكتاب إلى قراءة حال الثقافة البشرية بين الذكاء الاصطناعي بوصفه العقلانية الجديدة، والشعبوية بوصفها المانوية الجديدة، والوقوف على هوية المدنية الحديثة وثقافة صناعة الخوف عبر شاشات التواصل. كما يطرح الغذامي سؤالا محوريا مفاده: هل فقدت الثقافة البشرية سرديتها الكبرى ودخلت في سردية حرجة؟
لقد ظهرت الشعوبية السياسية على حد تعبير الكاتب في قلب الجمهوريات الديمقراطية وكأن قرونا من العقلانية والفلسفة عجزت عن محاربة النسقية الثقافية والعنصريات والطبقيات، أو كأنها تستعيد النموذج الأفلاطوني في جمهوريته حيث العدالة للأقوى والحرية للأقوى، وتدخل البشرية مرة أخرى في مانوية جديدة تصنع حدا قصريا بين ضدين في حين يصبح الوسط خطيئة، بل يختفي الوسط تحت سياط الاستقطاب في حرب متصلة بين العقلانية والشعبوية.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5