ads980-90 after header
الإشهار 1

المركز المغربي للتسامح وحوار الأديان يكرم رئيس أساقفة الرباط

الإشهار 2

العرائش أنفو

المركز المغربي للتسامح وحوار الأديان يكرم رئيس أساقفة الرباط


نظم المركز المغربي للتسامح وحوار الأديان، اليوم الأربعاء بالرباط، حفلا تكريميا لرئيس أساقفة الرباط، المطران كريستوبال لوبيث راميرو، وذلك بمناسبة ترقيته من طرف البابا فرنسيس إلى رتبة كاردينال.
وذكر السيد لوبيث راميرو، في تصريح للصحافة عقب هذا الحفل، بأن تعيينه يأتي ضمن قائمة تضم 13 كاردينالا عينهم البابا فرنسيس في الفاتح من شتنبر المنصرم.
وأشار إلى أن البابا سعى، من خلال هذا التعيين، إلى “التعبير عن امتنانه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، والشعب المغربي، لحفاوة الاستقبال التي حظي بها خلال زيارته للمملكة في مارس الماضي”.


وأكد السيد لوبيث راميرو أن الحبر الأعظم سعى أيضا إلى “الإشادة وتقوية العمل المنجز بالمغرب في مجال الحوار بين الأديان، لاسيما الإسلامي المسيحي، على اعتبار أن المملكة تقترح على العالم إسلاما وسطيا، متوازنا ومنفتحا”، مضيفا “أعتقد أن البابا أراد أيضا، أن يشكر الحكومة المغربية على العمل الذي تقوم به في مجال الهجرة”.
من جانبه، أبرز رئيس المركز المغربي للتسامح وحوار الأديان، السيد محمد اعبيدو، أن هذا الحفل، المقام بشراكة مع فاعلي المجتمع المدني، يأتي تكريما للمونسينيور كريستوبال لوبيث رامير إثر تعيينه الجديد، وكذا “للجهود التي ما فتئ يبذلها لفائدة الحوار بين الأديان”.



وأشار إلى أن هذا اللقاء “يشكل أيضا مناسبة للإشادة بالجهود المبذولة من قبل المغرب، تحت القيادة الحكيمة لجلالة الملك، من أجل النهوض بقيم السلم والتسامح حول العالم”.
وشغل المونسينيور كريستوبال لوبيث راميرو، البالغ من العمر 77 سنة، منصب رئيس أسقفية الرباط منذ مارس 2018.
وتوجت الزيارة التاريخية للبابا فرنسيس إلى المغرب بالتوقيع على نداء القدس، الوثيقة التاريخية التي تعكس، من دون شك، الموقف المشترك للتسامح الديني وحرية ممارسة الشعائر الدينية في المدينة المقدسة، باعتبارها تراثا مشتركا بين أتباع الأديان السماوية الثلاث.
و.م.ع


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5