ads980-90 after header
الإشهار 1

عامل اقليم العرائش يؤكد على أهمية الطفولة المبكرة في بناء رجال الغذ

الإشهار 2

العرائش أنفو

عمالة اقليم العرائش تنظم لقاء حول الطفولة المبكرة

شهدت عمالة اقليم العرائش يوم الأربعاء 30 أكتوبر 2019 لقاء تواصليا للتحسيس بأهمية تنمية الطفولة المبكرة انطلق على الساعة العاشرة صباحا ويندرج هذا النشاط ضمن الحملة الوطنية لتنمية الطفولة المبرمجة فعالياتها من الاثنين 21 اكتوبر الجاري الى 04 نونبر 2019 .و تنزيلا للتوجيهات الملكية في الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في المناظرة الوطنية الاولى للتنمية البشرية التي احتضنتها مدينة الصخيرات يومي 18 و19 شتنبر الماضي التي ابرز خلالها أهمية الاستثمار في تنمية الرأسمال البشري بشكل عام وتنمية الطفولة المبكرة بشكل خاص .

وترأس هذا اللقاء السيد بوعاصم العالمين عامل اقليم العرائش بحضور رؤساء المصالح الخارجية ورؤساء الجماعات الترابية والفاعلين الجمعويين ومجموعة من الخبراء والمهتمين . وا فتتح السيد العامل اللقاء بكلمة ترحيبية أكد فيها على أهمية العناية بالطفل في هذه المرحلة من الناحية الصحية وللغدائية والنفسية وأهمية ذلك في تربيته وبناء شخصيته باعتباره رجل للغذ .

وأكد رئيس المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باقليم العرائش في عرضه على أهمية صحة تغذية الأم والطفل لتنمية الرأسمالي البشري من خلال تتبع الحالة الصحية للأم والطفل باعتباره ضرورية للحد من وفيات الأمهات والرضع ولا سيما في المناطق القروية المعزولة. مقدما مجموعة من الإحصائيات والأرقام على المستوى الإقليمي والأهداف المتوخاوة من ذلك هو الحد من وفيات الأمهات واستفادة الطفل من الرضاعة الطبيعية وتعتمد المقاربة على منهجية المقاربة التشاركية المنذمجة التي ترتكز على منظومة للصحة الجماعية التي ستكون لها أثار على المستوى المتوسط والبعيد عبر الولوج الى الخدمات الصحية و التغذية والبيئة الصحية المحفزة سيساهم في تقليص معدل. وفيات الأمهات للأطفال وتوفير التغذية السليمة سيكون له انعكاس إيجابي كبير على التنمية الجسدية والفكرية للطفل.
كما قدم المندوب الاقليمي للصحة عرضا بعنوان لماذا وكيف يمكن الاستثمار في تنمية الطفولة المبكرة اعطى فيه مندوب الصحة ارقاما حول المجهود الذي تقوم به المندوبية للعناية بصحة الام والطفل واستعرض مدير مؤسسة زاكورة تجربة المؤسسة في التعليم الاولي والمجهودات التي تقوم بها على مستوى اقليم العرائش . واختتم اللقاء بزيارة وحدة للتعليم الاولي بدوار عين الشوك تحت اشراف السيد عامل عمالة اقليم العرائش.

ويشكل التعليم الأساسي بالنسبة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لبنة أساسية لتنمية الرأسمالي البشري لعدة اعتبارات التفاوتات في الولوج الى التعليم الأولي تشكل عائقا للتنمية وتساهم في استدامة التفاوتات بشكل عام داخل المجتمع حيت إن كل طفل في العالم القروي من بين ثلاثة أطفال ما قبل سن السادسة لايلتحق بأي وحدة للتعليم الاولي مقابل متوسط وطني لطفل من أصل 2.
ويعتبر التعليم الأولي عاملا حاسما لتحقيق النجاح الاجتماعي والاقتصادي والانذماج في المجتمع ويعد الاستثمار في الأشخاص قبل 18 سنة أكثر مردودة من الاستثمار في مراحل متقدمة من العمر وذلك بمعامل يقدر ب1، 5الى 5 مرات. ويهدف البرنامج إلى تحقيق تعميم الولوج الى تعليم أولي ذي جودة بالمناطق القروية و النائية عبر بناء 10000 وحدة للتعليم الاولي وإعادة تأهيل 5000 وحدة خلال 5 سنوات القادمة. والحرص على توفير بيداغوجية جيدة وتحسيس جميع الفاعلين المعنيين بأهمية للتعليم الاولي الجيد. وسيكون لذلك أثار على المدى الفوري والقريب و المتوسط و الطويل عبر تيسير التعليم الأولي وتطويره وتمكين الأطفال من اكتساب المهارات المناسبة والرفع من فرص النجاح والتكوين للأجيال النجاح وذلك عبر منهجية تقوم على التشخيص الترابي وإعداد برنامج ال تفعيل واشتراك النسيج الجمعوي في التاطيروالتدبير وتكوين الفرق التربوية وبناء وتجهيز وحدات التعليم الأولي عبر مقاربة تشاركية تقوم على أربعة مراحل.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5