ads980-90 after header
الإشهار 1

عبود وقرده ميمون (1)

الإشهار 2

العرائش أنفو

عبود وقرده ميمون (1)

خلا الحي إلا من بعض الأمهات والآباء الذين ينتظرون بجانب باب المدرسة لحظة الإعلان عن انتهاء الدوام المدرسي، لاصطحاب فلذات أكبادهم، تلك باتت عادتهم؛ في ظل الخوف المتزايد الذي صار يسكن أفئدتهم نتيجة القصص الكثيرة التي صارت تروى وتتداولها الألسن داخل المدينة عن اختطاف الأطفال خاصة بعد إقرار هذه الساعة الجديدة التي تجعل العديد منهم يلتحفون الظلام في طريق الذهاب والعودة.
وأخيرا دق الجرس معلنا عن انتهاء يوم آخر من أيام التحصيل الدراسي، تقدم الحارس نحو البوابة بخطى وئيدة، أخرج من جيبه مفتاحا أولجه في قفل الباب، فانفتح على مصراعيه، لتتدفق من بين مصراعيه موجة هادرة من المتعلمين، بددت السكون الذي كان يخيم قبل قليل على الحي، وملأته حيوية وحركة وصراخا بعدما كانت لا تسمع إلا همهمات هنا وهناك للأمهات المتجمهرات.
من بين الموجة الهادرة انسلت طفلة صغيرة لم تتجاوز بعد السادسة من عمرها، محملة بكل براءة الطفولة التي لم تلوث بعد بلوثات هذا المجتمع، وهي تصيح بأعلى صوتها : “بابا، بابا”، وعيناها مركزتين على رجل في العقد الرابع من عمره طويل القامة، يرتدي معطفا أسود ويعتمر قبعة، كان يلوح لها بيده مبتسما.
كانت الفرحة تملأ قلبها، فرحة سرعان ما تحولت إلى سعادة غامرة، ترجمتها ابتسامتها الرائعة التي ارتسمت على محياها محملة بكل الحب الطفولي الذي ستوطن قلبها الصغير، ابتسامة تعكس نقاء السريرة وصفائها، لازلت لليوم تتراءى أمام ناظري وكأنها حدثت للتو، لقد أسرتني ابتسامتها تلك وملكت علي وجداني كله. ثم رمت بنفسها في حضن والدها، ضمها إلى صدره، ضمة حملها كل مشاعر الحب الأبوية التي تجتاح كيانه نحو وحيدته، وكأنه شلال حب متدفق أبى إلا أن يغرقها بحبه، ليمطرها بعد ذلك بوابل من القبل.
لقد بدا لي وأنا أنظر إليهما أنه هو من كان يحتاج لهذا الحضن أكثر منها، رفعها عاليا في السماء وهما يقهقهان، غير مكثرت البتة بنظرات الأمهات والآباء الذين كانوا يرمقونه من طرف خفي، ثم أنزلها إلى الأرض ممسكا يدها بكل بقوة، وكأنه يخشى أن تضيع منه وسط هذه الموجة الهادرة من الأطفال الذين ينطون هنا وهناك.
كنت أرقب كل شيء بقربهما، فلطالما كنت دوما مهووسا بهذه العلاقة الفطرية التي تجمع الآباء بالأبناء، محاولا استكناه حقيقتها غير أني كنت دوما أعجز عن ذلك، وأكتفي بالقول إنها فطرة تجد صداها في أعماق الإنسان، ثم سمعتها تقول له مستفسرة: “هل تعلم يا أبي أن من بين أسماء القرد ميمون؟؟”
أجابها: ” من أخبرك بذلك؟؟” .
أجابته قائلة: ” الأستاذة هي التي أخبرتنا بذلك في درسنا اليوم عن الحيوانات” ثم أردفت قائلة: ” وقالت لنا بأن ميمون القرد وإن كان يبدو للوهلة الأولى أنه يشبه البشر إلا أنه ليس من البشر، لأن الله خلق الإنسان في أحسن تقويم”.
تبسم من قولها فانحى عليها وحملها بين ذراعيه باثا كل حبه وحنانه إليها، ثم أمال رأسه على أذنها قائلا: ” هذا المساء سأحكي لك قصة القرد ميمون وصاحبه عبود”.
كنت أعرف أنه أديب لبيب يمتلك موهبة فريدة في الكتابة فلقد كان صديقا لي، وكان يعشق الحروف ويرسم منها لوحاته مذ كنا في المرحلة الثانوية معا، ولطالما كان يحلم بأن يصير قاصا أو روائيا ، إلا أن دروب الحياة أبت إلا أن تجرفه بعيدا عن حلمه، ويتيه في دروب الحياة بعد وفاة والده، لذا قلت له: ” لا تنس أن تقص علي أنا أيضا هذه الحكاية عندما نلتقي لاحتساء فنجان قهوة”.
نظر إلي مبتسما وغمز بعينه اليسرى ثم انصرف حاملا ابنته فيما ظللت أنا أنسج في مخيلتي قصة القرد ميمون وصاحبه عبود.

بقلم: ذ. منير الفراع


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5