ads980-90 after header
الإشهار 1

الطاهر بنجلون يكتب عن مراكش ويصفها بالمدينة الجميلة المليئة بالحفر

الإشهار 2

العرائش أنفو

الطاهر بنجلون يكتب عن مراكش ويصفها بالمدينة الجميلة المليئة بالحفر

أحمد رباص

في علم متصفحي المواقع الإخبارية المغربية أن الكاتب المزدوج الجنسية (مغربي-فرنسي) ينشر بموقع Le 360 الناطق بالفرنسية مقالا كل أسبوع، شأنه في ذلك شأن فؤاد العروي الأستاذ بكلية العلوم الإنسانية بجامعة أمستردام والعضو في لجنة النموذج التنموي. اختار الطاهر بنجلون أن يتحدث في مقال هذا الأسبوع عن بعض النقط السوداء التي تخدش جمال مراكش الواجهة السياحية للمغرب. لمزيد من التفاصيل، تعالوا معي نتابع ما كتبه مؤلف “ليلة القدر” عن المدينة الحمراء.
أضواء مراكش في بداية هذه السنة جميلة بشكل استثنائي. وهذا بلا شك ما جذب عددا متزايدًا من السياح. الفنادق أعلنت عن امتلائها بالنسبة لنهاية السنة. التجار سعداء. الجبال التي يمكن رؤيتها من كيليز ترتدي قبعة ثلج رائعة. يتنافس أزرق السماء مع أزرق كلاين أو ماجوريل. باختصار، مراكش جنة صغيرة تستجيب لاحتياجات لاعبي الغولف وكذلك السياح العاديين الراجلين.
ومع ذلك، مراكش لديها بعض المشاكل التي لا تستحق سمعتها وما تستطيع أن تقدمه للزوار.
مثل باريس، إن لم تكن أكثر منها، مراكش قذرة، هذا شيء مرئي ومحسوس. حاويات القمامة متناثرة عبر زوايا الأزقة. ممتلئة حد الانفجار. هناك الكثير من النفايات العضوية على الأرض، ما يثير شهية القطط والكلاب الضالة. حتى أنني رأيت بعض الفئران في حالة ذهول من هكذا وفرة.
باريس قذرة لأنها تدار من قبل رئيس بلدية غير كفء بدأ الآلاف من الأشغال في نفس الوقت في جميع المقاطعات تقريبًا.
لا توجد أشغال في مراكش، ولكن هناك الكثير من الأمكنة المهجورة والبنايات غير المكتملة.
هذا هو الجانب الذي يمثل مشكلة. أود أن أسأل المهندس، أو التقني، أو البناء، أو بببساطة الرجل الذي أوكل له تصميم الأرصفة، كيف يمكن أن تكون أرصفة المدينة مليئة بالحفر؟ سمعت سائحًا، ربما رجلًا إنجليزي ، يقول: “في مراكش، لا تتطلع ببصرك إلى السماء، لكن يجب أن تكون عيناك مثبتين على الأرض إذا أردت تفادي السقوط المميت!”.
هذا الرجل لخص الوضع. لماذا بعض الأرصفة ليست بنفس الارتفاع من الطريق من مكان إلى آخر؟ لا يوجد منطق.
ملاحظة أخرى: أود أن يشرح لي أحد كيف تعمل الأضواء الحمراء. وهكذا، في شارع محمد الخامس، الأضواء غامضة. جزء منها أخضر، يمكن للراجل العبور، ولكن عندما يصل إلى منتصف بلاط الطريق، يواجه ضوء أحمر، وعليه الانتظار حتى يتحول إلى اللون الأخضر قبل عبوره. خلال هذا الوقت، يخاطر بان تحشه السيارات القادمة من الاتجاه المعاكس. إنه كابوس يذكرنا بما حدث ،في شارع مونبارناس وماجنتا ، على يد رئيس بلدية باريس السابق، السيد ديلانوي. لا منطق، لا عقلانية.
حفر وأضواء حمراء تهدد حياة الراجلين. في مدن أخرى في المملكة، مثل طنجة، يتوقف سائقو السيارات عند الممر الخاص بالراجلين. في مراكش ، تنطلق السيارات بسرعة فائقة، والأمر متروك للراجلين لتجنبها. لم يتم عمل شيء لاحترام الراجلين. يخاطرون بحياتهم في كل مرة يحاولون فيها العبور من رصيف إلى آخر.
لاحظت أيضًا أن سائقي السيارات لا يتوقفون عند علامة “قف”. ليس كلهم، ولكن بعضهم يمرون مسرعين دون التفكير في الحادث المحتمل.
تشتهر مراكش بدراجاتها الهوائية والنارية. هذا ما أظهره ألفريد هيتشكوك في فيلم «L’homme qui en savait trop» من خلال المشهد الذي تم تصويره بساحة جامع الفنا. هنا، يمتطي الناس الدراجة النارية بدون خوذة، أو يضعون نوعا من الخوذة الوهمية على الرأس. ومع ذلك، الأمر بسيط. يجب على مجلس المدينة أو الولاية أو البلدية مطاردة راكبي الدراجات النارية بدون خوذة. لا ليؤدوا غرامة، بل لمصادرة دراجاتهم النارية. إذا مارسنا هذا النوع من العقوبة، فسترى أن جميع مستخدمي الدراجات الهوائية والدراجات النارية سيرتدون خوذة. ومع ذلك ، فالأمر يدخل في إطار سلامتهم.
لكن لم يتم فعل شيء. هناك الكثير من الحوادث. ويتساءل المرء: لماذا تركت الدولة أو ببساطة العمادة أو الولاية أو حتى البلدية الحبل على الغارب؟. يكفي ملء حفر الرصيف ومراجعة منطق الأضواء بحيث تتم مزامنتها والسماح للمشاة بالعبور بهدوء. فرض ارتداء خوذة لا ينبغي أن يكون معقدا. لا داعي للقلق حياله برده إلى فقدان الوعي أو إلى عدم الكفاءة أو إلى كليهما معا.
المدينة ليست فقيرة. هناك فقراء، متسولون، متروكون لحالهم، لكن هناك أيضا الكثير من الثروة ومن الخيرات والإمكانيات حتى يكون هناك قدر أقل من عدم المساواة والهشاشة.
فضيحة أخرى (تحدثت عنها العام الماضي): الاستغلال المخزي لسائقي سيارات الأجرة الصغيرة. أستعيد ما قاله لي سائقا طاكسي كلمة بكلمة: “التاكسي في ملكية رجل كان محظوظًا بحصوله على المأذونية. لديه عشرات السيارات التي يستأجرها للسائقين، الذين يجب أن يعطوه مبلغ 500 درهم كل يوم. أنجزوا هذه العملية الحسابية: 500 × 10 = 5000 × بواقع 30 = 150،000 درهم شهريًا! هنا الرجل لم يعد بحاجة إلى العمل، فهو يلتقط الدراهم النازلة، ويستغل المحن بسبب الفقر الذي يجبر الرجال على القبول بأجر زهيد. ” هذه الفضيحة ، إذا كانت الأرقام التي قدمها لي السائقان صحيحة، فهي مسألة عدالة. لكن لا أحد يتحدث عن هؤلاء معذبي الأرض المغربية السعيدة.
تستحق مراكش ، باعتبارها واجهة للسياحة في المغرب، أن تعامل بشكل أفضل، أن تدار بشكل أفضل وأن تلهم أولئك الذين يأتون لزيارتها من بعيد بالعودة إليها. ومع ذلك، فإن السائح الذي أصيبت ساقه ب كسر لأن قدمه وقعت في حفرة فسوف لن يعود. سيحتفظ من مراكش والمغرب بذكرى ساق تلفها جبيرة أو بعنق الفخذ في حالة سيئة.


ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5