ads980-90 after header
الإشهار 1

البقيوي:أرغب في مقاضاة صاحب الخبر

الإشهار 2

البقيوي:أرغب في مقاضاة صاحب الخبر

المختار العروسي من طنجة ل “العرائش أنفو”

أعلن السيد” عبد السلام البقيوي” النقيب السابق عبر بيان الحقيقة الذي أصدره مؤخرا،بعدما قامت يومية المساء بنشر خبر إلتحاقه بشكل رسمي بحزب “الأصالة والمعاصرة”،أنه يرغب في الحصول على هوية صاحب الخبر حيث يرغب في مقاضاته طبقا للقانون أمام الجهة القضائية المختصة.

الزعيم السابق لحزب الطليعة الديموقراطي الإشتراكيوحسب نفس البيان الذي توصلت “العرائش أنفو” بنسخة منه،طالب مدير جريدة المساء بنشر بيان الحقيقة الذي ينفي كل الأكاذيب الصادرة في الجريدة و طالب بنشر البيان بنفس الجريدة.

نص البيان بيان حقيقة 

إلى السيد مدير نشر جريدة ” المساء ” مكتب طنجة، إقامة التكافل 33 شارع الإمام الأصيل، الطابق السادس مدينة طنجة

سيدي المدير: تحية طيبة وبعد 

أتشرف بإبلاغكم أنه في العدد 2745 من جريدتكم الموقرة ليوم الأربعاء 12 شوال 1436، الموافق ليوم 29 يوليوز 2015 تم نشر خبر بالصفحة الثالثة تحت عنوان: (النقيب السابق عبد السلام البقيوي يلتحق ب “الأصالة والمعاصرة”) (طنجة المساء) وقد تضمن الخبر وقائع ملفقة وأكاذيب في حقي، مما اضطرني إلى أن أبعث إليكم رفقته ببيان حقيقة في الموضوع راجين من سيادتكم العمل على نشره وفقا لمقتضيات المادة 26 من ظهير 15 . 11 . 1958 بشأن قانون الصحافة، كما وقع تغييرها بمقتضى المادة الثانية من القانون رقم 77.00، بتاريخ 3 أكتوبر 2002. وفي حال تجاوز هذا البيان ضعف طول الخبر المنشور، والأمر ليس كذلك على أي حال، فإنني رهن إشارتكم من أجل أداء ما يلزمه عن قيمة نشر الزيادة، بمجرد الاتصال بي ولو هاتفيا. مؤكدا على نشر هذا البيان في نفس المكان وبنفس الحروف التي نشر بها الخبر المثير للرد، مع نفس الصورة المرفقة به. كما ألتمس من سيادتكم، إذا لم يكن لديكم مانع في ذلك، من جهة أخرى موافاتي بهوية صاحب الخبر الذي أرغب في مقاضاته طبقا للقانون أمام الجهة القضائية المختصة، مع لفت نظر سيادتكم في هذا الصدد إلى ما تستوجبه مقتضيات المادة 67 من نفس الظهير، كما وقع تغييرها بمقتضى المادة الأولى من القانون رقم 77.00، بتاريخ 3 أكتوبر 2002. 

“نص بيان الحقيقة ” صدر بالصفحة الثالثة من العدد 2745 من جريدة المساء ليوم الأربعاء 12 شوال 1436، الموافق ليوم 29 يوليوز 2015 مقال تحت عنوان : (النقيب السابق عبد السلام البقيوي يلتحق ب “الأصالة والمعاصرة”) (طنجة المساء) وقد تضمن المقال عدة أكاذيب ووقائع ملفقة تقول زورا وبهتانا بالتحاقي بصفوف حزب الأصالة والمعاصرة ، وبيانا للحقيقة أؤكد ما يلي :

1 ـ نفيي التام والمطلق للخبر جملة وتفصيلا و الذي لا أساس له طلاقا

2 ـ شجبي وتنديدي الشديدين بمن كان وراء نشر هذا الخبر الكاذب وربطه بالهرولة للإنتخابات الجماعية المقبلة في محاولة للنيل مني

3 ـ أؤكد ودونما حاجة لذلك، على تمسكي وتشبتي المطلق والدائم بالخط النضالي الديمقراطي و بكل المبادئ والقيم التي تربيت عليها في المدرسة الاتحادية الأصيلة والتي لن أحيد عليها قيد أنملة.

 

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5