ads980-90 after header
الإشهار 1

الجبهة الاجتماعية لإقليم بنسليمان لجنة المتابعة الإقليمية تسطر مطالبها في الشأن الإقليمي

الإشهار 2

العرائش أنفو

الجبهة الاجتماعية لإقليم بنسليمان
لجنة المتابعة الإقليمية تسطر مطالبها في الشأن الإقليمي

بيان
مطالبنا متعددة، نضالنا واحد
اجتمعت اللجنة الإقليمية للجبهة الاجتماعية ببنسليمان زوال يوم السبت 08 فبراير 2020 بمقر فيدرالية اليسار الديموقراطي ببوزنيقة وبعد وقوفها على الجانب النضالي والتنظيمي واستقاء جدول أعمالها أجمع الحضور على أهمية تأسيس الجبهة الاجتماعية بالإقليم كإطار وحدوي لكافة الهيئات الديموقراطية والتقدمية المناضلة والمناهضة لكل أشكال الفساد و تدهور الوضع الاقتصادي و الاجتماعي لساكنة الإقليم وأنها ستساهم في إعادة بناء النضال الديموقراطي التشاركي لأنه وحده القادر على التصدي للإختلالات العميقة إقتصاديا واجتماعيًا والمتجلية في التفقير والتهميش والتزايد المهول للبطالة خاصة في صفوف الشباب والتباين الصارخ للفوارق الاجتماعية والمجالية والإجهاز على الخدمات العمومية الأساسية من صحة و تعليم و تشغيل و سكن و غيرها وبيع المرافق الحيوية للخواص كالماء والكهرباء أو تفويتها تحت غطاء الشراكة بين القطاع الخاص والعام وتدمير البيئة بواسطة مقالع الأحجار التي تلحق أضرارا بليغة بالمجال الفلاحي والزراعي والغطاء النباتي وتخريب الطرقات، المغشوشة أصلا، بالشاحنات التي لا تحترم الحمولة القانونية كما تصيب الساكنة بأمراض خطيرة وفتاكة كالحساسية والربو ولا ننسى كذلك ما تتعرض له الثروة الغابوية من إهمال و تفويت لجمعيات الصيد الجائر و لوبيات العقار – الداهومي نموذجا- وتعويضها بغابات إسمنتية عوض تأهيلها لتستفيد منها الساكنة والزوار وتساهم في التنمية الاقتصادية محليًا ، نظرا لغياب سياسة شمولية ومندمجة تتطور بتطور الرأسمال البشري والاجتماعي والثقافي، ونتيجة موضوعية للسياسات المتبعة من قبل المسؤولين على تدبير الشأن المحلي بالجماعات الترابية والمتميزة بسوء التسيير و تبديد المال العام كصفقات التدبير المفوض التي تستنزف مالية الجماعات واللامبالاة وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة في التعاطي مع هموم وتطلعات الموطنين وحتى لا يبقى إقليم بنسليمان رهين سياسة المخزن والتي تريده منتزهًا أخضرًا صالحًا للرعي والصيد واقتصاده يعتمد على الريع الذي يرتكز على استخلاص الضرائب المجحفة والمضاربات العقارية التي تتوسع على حساب بيع المجال الغابوي والأراضي الفلاحية، كما أن قطاع النقل المتدهور خصوصا حافلات النقل لم يعرف طريقه للحل رغم المحاولات المتعددة من عدة أطراف مما رهن الساكنة في يد شركة وحيدة غير قادرة على تجديد أسطولها المتهالك مما تسبب في مآسي عديدة خصوصا في صفوف الطلبة الذين يعانون بشكل كبير رغم الوعود التي قدمت لهم كما أن حرمان الحافلات من دخول مدينة المحمدية زاد من تعميق معاناة الطلبة و الساكنة و رغم أن الإقليم يمتاز بموقع استراتيجي رائع وينفرد بنظم إيكولوجية متنوعة و به مؤسسات إنتاجية اغلبها متمركز بمدينة بوزنيقة للأسف، تعتمد على يد عاملة من خارج الإقليم، و هذه المعطيات تؤهله ليكون قطبا اقتصاديا وسياحيا بامتياز إلا أنه و للأسف الشديد فالمعالجة ظلت وفية لسياسة التطبيع بين الريع والفساد.فعوض تخليق الحياة العامة والتي لن تتم إلا بإشراك حقيقي لكل الفاعلين المحلين ينفرد مجموعة من المفسدين في تقرير مصير الحياة الاقتصادية و الاجتماعية للساكنة. وأمام هذا الواقع المقلق فإن الجبهة الاجتماعية ببنسليمان تطالب القيمين على تدبير الشأن الإقليمي بما يلي:
– حل مشكل النقل و فتح التنافسية في القطاع من أجل تجويد خدماته و الحد من معاناة الطلبة و جميع المواطنين.
– تطبيق دفتر التحملات في استغلال المقالع و تعويض المتضررين من الساكنة المجاورة و إرغام أصحاب المقالع على إصلاح البنية التحية للطرقات التي دمرت بسبب الحمولة الزائدة للشاحنات.
– توفير خدمات صحية تضمن كرامة المرضى و استشفاءهم عبر توفير أطقم صحية كفئة و تجهيز المستوصفات و المستشفيات.
– الحد من تغول مافيا العقار في الإقليم و حل مشاكل التجزءات العالقة
– إصلاح البنية التحتية التي عرفت تدهورا كبيرا في السنوات الأخيرة
– إلغاء صفقات التدبير المفوض التي استنزفت ميزانيات الجماعات و شكلت عائقا أمام تنمية الإقليم
– توفير مناصب شغل للمعطلين و خلق مناطق صناعية حقيقية تغري بالاستثمار لتوفير الشغل للمواطنين.
– مراقبة لوبيات التعليم الخاص و الحد من الاستغلال الذي يقومون به في انتظار سياسات عمومية وطنية تعيد للمدرسة العمومية مكانتها الرائدة و تقضي نهائيا على خوصصة التعليم.
– تأهيل شواطئ الإقليم و الشريط الغابوي.
وفي ختام اجتماع الجبهة الاجتماعية المحلية أشادت بالبرنامج التنظيمي والنضالي والتعبوي التي أفرزته الجبهة الاجتماعية المغربية يوم 28 دجنبر 2019 في الملتقى الوطني الأول للجبهة و الذي دعى لوقفات محلية في المدن المغربية يوم 20 فبراير و مسيرة وطنية يوم 23 فبراير بالدار البيضاء و هو التوجيه الذي قررت على ضوءة اللجنة الإقليمية للجبهة ببنسليمان تنظيم وقفة احتجاجية يوم 20 فبراير بمدينة بنسليمان على الساعة السادسة و النصف بشارع الحسن الثاني قرب سينما المنزه.

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
الإشهار 4
تعليقات الزوار
جاري التحميل ...
الإشهار 5